أنقرة تعلن بدء استلام أجزاء من منظومة صواريخ "إس 400" الروسية

وزارة الدفاع التركية البدء تعلن البدء بنقل أول مجموعة من أجزاء منظومة الدفاع الجوي الروسية إس- 400 إلى القاعدة العسكرية الجوية في أنقرة، بالتزامن مع تأكيد روسي. والبنتاغون يقول "تركيا لا يمكنها أن تمتلك طائرات أف-35 الأميركية ومنظومة إس-400 الروسية معاً".

أنقرة تعلن بدء استلام أجزاء من منظومة صواريخ "إس 400" الروسية
أنقرة تعلن بدء استلام أجزاء من منظومة صواريخ "إس 400" الروسية

أعلنت وزارة الدفاع التركية البدء بنقل أول مجموعة من أجزاء منظومة الدفاع الجوي الروسية إس- 400 إلى القاعدة العسكرية الجوية في أنقرة.

وأشارت إلى أن المجموعة الأولى من المنظومة يجري نقلها إلى قاعدة مرتد الجوية في العاصمة التركية.

بالتزامن، أكدت الدائرة الروسية للتعاون العسكري التقني بدء تسليم صواريخ S-400 لتركيا.

كما كشفت وزارة الدفاع الروسية أن إيصال الأجزاء الباقية من منظومة أس 400 إلى تركيا سينفذ وفقاً للعقد والإطار الزمني المتفق عليه.

البنتاغون قال من جهته "موقفنا لم يتغير بشأن دور تركيا في برنامج الطائرة المقاتلة أف-35".

واشار البنتاغون إلى أن "تركيا لا يمكنها أن تمتلك طائرات أف-35 الأميركية ومنظومة إس-400 الروسية معاً".

هذا وتصرّ أنقرة على حقها في الحصول على الصواريخ الروسية، بينما تعارض واشنطن تلك الصفقة، وتحاول الضغط على الحكومة التركية من أجل التراجع عنها.

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قال في شهر أيار/ مايو الماضي إن بلاده لن تتراجع عن صفقة الصواريخ الدفاعية الروسية.

وفي سياق منفصل، أكد "البنتاغون" وقف تدريب الطيارين الأتراك على مقاتلات (إف-35) في قاعدة جوية أميركية بولاية أريزونا، وأمهلت أنقرة حتى يوم 31  تموز/ يوليو الجاري، للتراجع عن شراء نظام صواريخ "إس 400" من روسيا.

ومنذ أشهر حثّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الجانب التركي على عدم شراء نظام الدفاع الجوي الصاروخي "إس 400"، معتبراً أن امتلاك تركيا لهذه النظام يتسبّب بظهور المشاكل بينها وبين حلف شمال الأطلسي.

كذلك، عبّر حلف شمال الأطلسي عن قلقه بعد إعلان تركيا بدء تسلمها منظومة صواريخ إس 400 الروسية.


أنقرة تتفق مع واشنطن على التباحث عسكرياً لإقامة منطقة آمنة في سوريا

قالت وزارة الدفاع التركية إن وزير الدفاع خلوصي أكار اتفق مع مارك إسبر القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي على ضرورة إرسال فريق عسكري أميركي إلى أنقرة على وجه السرعة الأسبوع المقبل لبحث إقامة منطقة آمنة في سوريا.

وأبلغ أكار نظيره الأمريكي عبر الهاتف يوم الجمعة بأن شراء تركيا منظومة إس-400 الروسية للدفاع الصاروخي لا يعني تغيير أنقرة توجهاتها الاستراتيجية، مضيفا أن الصفقة ضرورية.

ونقلت وزارة الدفاع التركية أيضا عن أكار قوله إن أنقرة لا تزال تقيم عرضا لشراء منظومة الدفاع الجوي الأميركية باتريوت وإن تدهور العلاقات الثنائية لا يخدم مصالح أي من البلدين.