انتصار منتخب سوريا يُعيد الثقة

منتخب سوريا يحقّق انطلاقة قوية في التصفيات المزدوجة لمونديال قطر 2022 وكأس آسيا الصين 2023 بفوزه على نظيره الفليبيني في عقر داره 5-2. كيف كانت مجريات المباراة؟ وكيف تفاعل الجمهور السوري مع الفوز بعدسة "الميادين نت"؟

فاز "نسور قاسيون" على الفليبين 5-2
فاز "نسور قاسيون" على الفليبين 5-2

بدت الصورة أكثر تفاؤلاً في المنطقة الفنية المخصّصة للمدرب فجر إبراهيم في ملعب "باناد". بدا وكأنه يزيح صخور الانتقاد التي تناولته في مرحلة التحضيرات مبتسماً للبداية الموفّقة في امتحان الفليبين.

في الظهور الأول للمنتخب الوطني خارج الديار ضمن التصفيات المزدوجة لمونديال قطر 2022 وكأس آسيا الصين 2023 تحقّق المراد بالعلامة الكاملة متفوّقاً على نظيره الفليبيني بخمسة أهداف لهدفين وذلك في اللقاء الذي جرى في مدينة "باكالود" الفليبينية ضمن منافسات المجموعة الأولى.

 

رأسية السومة و أبجدية الخطيب الرقمية

انتقى فجر التشكيلة المثالية للظفر بالمباراة فحضر العالمة بين القوائم والصالح والميداني والجويد والجنيات لخط الدفاع، والمبيض وزاهر يؤازرهما ورد السلامة والمواس في خط الوسط، والهجوم بقيادة السومة ومن خلفه الكابتن فراس الخطيب.

تقدّم المنتخب الفليبيني بهدف مبكر في الدقيقة السابعة عبر خافيير بينيتَو (لاعب مجنّس) ليدخل "نسور قاسيون" أجواء المباراة تحت ضغط التأخر بالنتيجة ويسجّل السومة هدف التعادل برأسية عند الدقيقة 15 ويقلب خالد مبيض النتيجة بالهدف الثاني في الدقيقة 30، لينتهي الشوط الأول بهذه النتيجة.

الشوط الثاني شهد تفوُّق النسور بدنياً وفنياً ليُترجم فراس الخطيب ركلة الجزاء إلى هدف ثالث في الدقيقة 49 محقّقاً رقماً شخصياً جديداً كسابع لاعب في العالم يشارك في ست تصفيات مونديالية متتالية منذ تصفيات مونديال 2002 ويرفع رصيده كهداف تاريخي للمنتخب السوري بـ 36 هدفاً وهو بعمر السابعة والثلاثين.

ومع المزيد من الفعالية الهجومية كلّلها السومة برأسية ثانية وهدف رابع للمنتخب عند الدقيقة 55 ليركن فجر إبراهيم لتهدئة نسق المباراة فتلقّى على إثر ذلك العالمة الهدف الثاني لمنتخب الفليبين عند الدقيقة 84 عبر مايك أوت لكنه لم يصمد طويلاً حتى أنهى محمود المواس الذي قدّم أداءً مميزاً أهداف المباراة بهدف خامس عند الدقيقة 86.

هكذا، ومنذ الإنطلاقة، تصدّر "نسور قاسيون" ترتيب المجموعة بفارق الأهداف عن منتخب جزر المالديف الذي تفوّق على غوام بهدف نظيف، فيما استراح المنتخب الصيني في هذه الجولة. 

ويلاقي النسور في الجولة المقبلة جزر المالديف في الإمارات في 10 تشرين أول/ أكتوبر المقبل.

إذاً يصحّ القول: البدايات المميّزة للموفّقين والثبات في هذه التصفيات الطويلة للمثابرين، ليحمل لاعبو "نسور قاسيون" آمال الشعب السوري وأحلامه حيث يتطلّع الجميع للنتائج والتأهّل قبل كل شيء.

لم يعد يجدي نفعاً من الآن فصاعداً تناول المدرب واللاعبين بالانتقادات. الجميع هنا في سوريا يلتفّ حول المنتخب بانتظار بلوغ القمة.


ردّة فعل الجمهور السوري بعدسة "الميادين نت"