ماذا يقول جمال الحاج لـ "الميادين نت" عن الموسم الكروي الجديد؟

نجم فريق النجمة ومنتخب لبنان السابق والمحلّل الكروي، جمال الحاج، يتحدّث لـ "الميادين نت" عن الموسم الجديد في الدوري اللبناني لكرة القدم الذي ينطلق اليوم بمباراة قمّة بين النجمة والأنصار.

نجم فريق النجمة ومنتخب لبنان السابق والمحلّل الكروي جمال الحاج
نجم فريق النجمة ومنتخب لبنان السابق والمحلّل الكروي جمال الحاج

تستعيد الملاعب اللبنانية بدءاً من اليوم نشاطها بانطلاق الموسم الجديد من الدوري اللبناني لكرة القدم. إنطلاقة تشهد مباراة قمة بين الغريمَين التقليديين النجمة والأنصار الساعة 17,30 بتوقيت القدس الشريف على ملعب المدينة الرياضية في بيروت، بينما لن يلعب العهد حامل ألقاب الدوري والكأس والكأس السوبر بعد فوزه على الأنصار الأسبوع الماضي وذلك لاستعداده لمباراته الهامة أمام الجزيرة الأردني في نهائي كأس الاتحاد الآسيوي عن منطقة غرب آسيا يوم 24 أيلول/ سبتمبر الجاري في عمان.

"الميادين نت" أجرى اتصالاً بنجم نادي النجمة ومنتخب لبنان السابق والمحلّل الكروي، جمال الحاج، لسؤاله عن رأيه حول الموسم الجديد.

بطبيعة الحال يبدأ الحديث مع الكابتن جمال عن السؤال الأهم حول المستوى الفني والمنافسة في هذا الموسم، فيقول: "لا شكّ أن المنافسة ستكون قوية ومن الممكن أن تكون محصورة بين الثلاثي المعتاد (العهد والنجمة والأنصار)، لكن هذا لا يعني ارتفاع المستوى. المستوى سيكون متقارباً ولكنه لن يكون عالياً".

ويضيف الحاج: "التحضيرات هذا الموسم لم تكن كما يجب خصوصاً مثلاً عند الفريق البطل العهد حيث لم يعزّز صفوفه بالشكل المطلوب. الأنصار قام بتعزيز صفوفه لكن هل هذا سيكون كافياً أم أن ما عانى منه في كأس السوبر والنخبة سيؤثّر عليه في الانطلاقة؟" ويضيف حول الأنصار: "لكنه يبقى فريقاً قوياً في حال قام بمعالجة وتقييم وضعه الحالي بشكل فني ومنطقي وواقعي ما سيعجله مرشّحاً فوق العادة".

ماذا يقول ابن "البيت النجماوي" عن فريقه السابق الذي برز فيه نجماً كبيراً ومن ثم مدرباً: "فريق النجمة عانى من إرباك خلال فترة التحضيرات بين الموسمين على صعيد تغيير المدرّبين. في الفترة الأخيرة أجرى تعاقدات مع العديد من اللاعبين لكن الأهم بالنسبة لي كان استقدام المدرب المصري محمد عبد العظيم، ولعله يبدو واضحاً حالياً أن هذا المدرب جيّد وبإمكانه أن ينظّم المجموعة والفريق، لكن السؤال يبقى: كم سيصمد ويُتاح له العمل بحرّية وراحة؟".

ينتقل الكابتن جمال في حديثه إلى تقييم واقع وحال الكرة اللبنانية بشكل عام، فيقول من موقع الخبير وصاحب التجربة والرؤية الفنية: "الدوري في لبنان عاماً بعد عام يتأخّر. الأمور تزداد صعوبة والمستوى يتأخّر. رأينا مثلاً الموسم الماضي حتى آخر مرحلتين أن 8 فرق كانت مهدّدة بالهبوط إلى الدرجة الثانية".

ويتابع الحاج قائلاً: "بالإضافة إلى ذلك لا نزال في الدوّامة ذاتها بتأخّر الفرق في التحضير باستثناء مثلاً شباب الساحل الذي بنى على ما حقّقه في الموسم الماضي وأكمل تحضيراته بشكل جيد إضافة إلى الأخاء الأهلي عاليه، أما بقية الفرق فتعمل في اللحظة الأخيرة. وضع الكرة لا يدعو للتفاؤل خصوصاً في ظل الأوضاع الاقتصادية في البلد، إذ إن كرة القدم عندنا تعاني في أيام الرخاء فكيف إذا كان وضع البلد صعباً، خصوصاً لعدم وجود أشخاص يُجيدون التعامل مع المراحل".

ولدى سؤاله عن عودة فريق البرج إلى دوري الأضواء بعد غياب طويل وما يمكن أن يشكّله من إضافة على مستوى الحضور الجماهيري لما يمثّله النادي من حيثية، يقول الحاج لـ "الميادين نت": "الإضافة الجماهيرية تعنينا كثيراً وهي مفيدة للعبة، لكن ليس فقط الحديث عن البرج إذ نحن نعاني من مشكلة في جماهير اللعبة كلّها إن كان في النجمة أو البرج أو الأنصار أو العهد طبعاً بنسب متفاوتة. الجمهور يجب أن يكون عاملاً إيجابياً للّاعب والفريق والنادي. الجمهور يجب أن يساهم في تطوير اللعبة ويشكّل الحافز والدافع لفريقه ولاعبيه وناديه وليس أن يكون عاملاً سلبياً".

إذاً نسأل الكابتن جمال عن رسالته التي يوجّهها لجمهور الدوري اللبناني فيقول: "يجب أن يكون الجمهور جمهوراً وأن يعرف كل واحد دوره وهذا ينطبق على المشجع كما على اللاعب والمدرب والإداري والمسؤول. كل واحد يجب أن يعرف دوره. يجب تنظيم الأمور خصوصاً في ما يتعلّق بمواقع التواصل الاجتماعي. الأمر لا يقتصر على الجمهور بل على المنظومة الكروية ككل ويأتي الجمهور ليفاقم المشكلة بدلاً من أن يكون له دور في معالجتها"، ويوضح الحاج: "هذا لا يعني أنني ضد الجمهور بل على العكس في أحيان عندما تكون الأمور الفنية أو الإدارة على خطأ يجب أن تراهن على الجمهور ليساهم في المعالجة وإيجاد الحل".