بقاء فالفيردي مع برشلونة غير مؤكّد

مدرب برشلونة، إرنستو فالفيردي، في مرمى الانتقادات مجدّداً.

إرنستو فالفيردي (أ ف ب)

وجد مدرب برشلونة، إرنستو فالفيردي، نفسه مجدّداً في مرمى الانتقادات بعد التعادل السلبي على أرضه أمام سلافيا براغ التشيكي في دوري أبطال أوروبا على ملعب "كامب نو".

وجاء التعادل بعد نتيجة سيئة تعرض لها الفريق الكتالوني في آخر مبارياته في "الليغا" بالسقوط 1-3 أمام ليفانتي، ليفشل في الانفراد بصدارة الترتيب ويتشارك النقاط مع ريال مدريد وسوسييداد.

وأكدت صحيفة "ماركا"، اليوم الأربعاء، أن فالفيردي مهدّد بالإقالة مرة أخرى، بعد فشله الموسم الماضي في التأهل لنهائي دوري الأبطال والخسارة في نهائي كأس ملك إسبانيا.

وذكرت أن إدارة "البرسا"لم تجد الصيف الماضي بديلاً مناسباً لفالفيردي، لتقرّر الإبقاء عليه هذا الموسم، الذي يُعد الأسوأ لبرشلونة في السنوات الأخيرة.

وخسر برشلونة 3 مباريات وتعادل في واحدة في أول 11 مرحلة في "الليغا"، وبالأمس فشل للمباراة الرابعة في تسجيل أي هدف.

وأضافت الصحيفة أن الهولندي رونالد كومان، مدرب منتخب بلاده، يُعد الأقرب لتولي المهمة، لكن بعد نهاية كأس أوروبا 2020، حيث أن عقده مع الاتحاد الهولندي يتضمّن بنداً يسمح له بفسخه، في حال وصوله عرضاً من برشلونة، مقابل شرط جزائي محدّد.

من جانبها، أكدت صحيفة "إل موندو ديبورتيفو"، أن مارسيلو غاياردو المدير الفني لريفر بلايت الأرجنتين، يعد مرشحاً أيضاً لتدريب برشلونة.