الدوري الإسباني: ستيين أمام الاختبار الأصعب والريال في مواجهة سهلة

كيكي سيتيين يخوض اختباره الحقيقية الأول مع برشلونة عندما ينزل "البلوغرانا" ضيفاً على ملعب "ميستايا"، والريال يلعب الأحد في مواجهة سهلة على الورق.

  • تعد مواجهة فالنسيا هي الثالثة لبرشلونة مع سيتيين

تنطلق غداً الجمعة الجولة الـ 21 من الدوري الإسباني، حيث تشهد "الليغا" هذا الموسم صراعاً محتدماً بين ريال مدريد وبرشلونة، إذ يتصدر الأخير بفارق الأهداف عن "الملكي" وفي جعبة كل منهما 43 نقطة، مبتعدين بـ 8 نقاط عن أقرب الملاحقين أتلتيكو مدريد وإشبيلية. 

برشلونة ومدربه الجديد كيكي سيتيين، سيخوضان أول اختبار حقيقي عندما ينزل "البلوغرانا" ضيفاً على فالنسيا في ملعبه "ميستايا"، أم ريال مدريد المنتشي بتتويجه بلقب السوبر الإسباني، فيرغب في تحقيق انتصاره الثالث توالياً أمام مضيّفه بلد الوليد يوم الأحد. ويستضيف أتلتيكو مدريد ليغانيس، ويرغب القطب الثاني للعاصمة مدريد في العودة إلى سكة الإنتصارات بعد السقوط المفاجئ أمام إيبار (0-2). 

وتعد مواجهة فالنسيا هي الثالثة لبرشلونة مع سيتيين، لكن الفريق لم يظهر حتى الآن بالوجه المنتظر بعد انتصارين تحققا بالكاد أمام غرناطة في الدوري (1-0) وإيبيزا أمس الأربعاء في دور الـ32 لكأس الملك (1-2).

ويسعى سيتيين لاعتماد طريقة لعب "كرويف"، وهو الأسلوب الذي لم يتأقلم عليه بعد لاعبو الفريق، بعدما أقر الفرنسي أنطوان غريزمان بذلك عقب انتصار الفريق على إيبيزا بثنائية تكفل بتسجيلها.

ويغيب عن صفوف البرسا المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز وكذلك المهاجم الفرنسي عثمان ديمبيلي، وينتظر أن يعاود سيتيين اعتماده على اللاعب الناشئ أنسو فاتي.

أما فالنسيا، فبعد سلسلة من اللاهزيمة لخمس جولات متتالية، تعرض لنكسة الأسبوع الماضي بسقوطه في ملعب ريال مايوركا (1-4) حيث طرد قائد "الخفافيش" داني باريخو، ليغيب عن مواجهة البرسا.

وستكون المواجهة اختبارا جيداً لـ"الخفافيش" لاختبار قوتهم ومدى رغبتهم في الانتقام من السقوط في الدور الأول بملعب كامب نو (5-2)، وكذلك لمدى تأقلم البرسا على طريقة سيتيين، بالأخص وأن الفريق الكتالوني لم يخسر في ميستايا الليغا منذ 13 عاماً.

ويزور "الميرنغي" ملعب بلد الوليد، الذي يعاني في الفترة الأخيرة، بعد فشله في الفوز في آخر ثماني مباريات، ليقترب من منطقة الهبوط.

وسيغيب عن اللقاء في صفوف الملكي كل من داني كارفاخال لعقوبة الإيقاف، ليتولى ناتشو فرنانديز مركزه كظهير أيمن، خاصة بعد انتقال ألفارو أودريوزولا لصفوف بايرن ميونخ معاراً لنهاية الموسم، كما سيغيب على الأرجح الويلزي غاريث بيل لتعرضه لإصابة في مباراة الكأس يوم أمس الأربعاء أمام سالامانكا.

في حين ترغب كتيبة المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني الأحد المقبل العودة للانتصارات على ملعبهم "واندا متروبوليتانو" أمام ليغانيس، صاحب المركز قبل الأخير.

ومع اقتراب "الروخي بلانكوس" من إبرام صفقة المهاجم الأوروغوياني إدينسون كافاني من باريس سان جيرمان، يطمح أتلتيكو إلى طي صفحة هزيمة إيبار.

في حين يستضيف إشبيلية منافسه غرناطة على ملعب "رامون سانشيز بيثخوان"، وعينه على تصحيح الأوضاع بعد السقوط أمام الريال في الجولة الماضية، ومحاولة ضمان البقاء في المربع الذهبي المؤهل لدوري الأبطال الموسم المقبل، حيث يبتعد هو وأتلتيكو بنقطتين عن خيتافي الخامس، والذي سيستضيف ريال بيتيس في نفس الجولة.

وستفتتح الجولة الجمعة بمواجهة بين أوساسونا وليفانتي، وتستأنف السبت بمواجهة اسبانيول، الطامح لمغادرة المركز الأخير أمام أثلتيك بلباو، وديبورتيفو ألافيس، وسيلعب سيلتا فيغو الأحد أمام إيبار وريال سوسييداد أمام مايوركا.