أولمبياد "طوكيو 2020" يتحدى فيروس كورونا!

الأولمبية الدولية تواجه مهمة تواصل كبيرة لتبديد مخاوف كورونا قبل "طوكيو 2020".

  • أولمبياد "طوكيو 2020" يتحدى فيروس كورونا!

قال رئيس لجنة التنسيق التابعة للجنة الأولمبية الدولية، الأسترالي جون كوتس، إنه لا يوجد خطر لإلغاء أو نقل أولمبياد "طوكيو 2020، ويأتي تصريح في ظل المخاوف من الإنتشار السريع لفيروس كورونا الذي أودى حتى الآن بحياة نحو 1400 شخص وإصابة 64 ألفاً معظمهم من الصين، فيما سجلت أمس أول حالة وفاة في اليابان بسبب الفيروس. 

وأقر مسؤولون أولمبيون، اليوم الجمعة، بأنهم يواجهون "مهمة تواصل كبيرة للغاية"، لتهدئة المخاوف حول انتشار فيروس كورونا المستجد في الفترة التي تسبق تنظيم الأولمبياد الصيفي.

وأشار كوتس إلى أن اللجنة الدولية سترسل حزم معلومات لطمأنة الرياضيين على سلامة الاحتكاك مع الرياضيين الصينيين.

وقال كوتس اليوم، لمراسلين بعد اجتماع مراجعة مع المنظمين "تلقينا نصيحة من منظمة الصحة العالمية أنه لا يوجد أي خطة طوارىء لالغاء او نقل الالعاب".

وتابع كوتس "بالطبع هناك مهمة اتصالات كبيرة يتعيّن القيام بها"، مشيرا إلى أن الصين سترسل نحو 600 رياضي إلى طوكيو.

وأردف "لكننا نسمع بان معظم الرياضيين الصينيين خارج الصين راهناً. لا أعرف عدد الذين خضعوا لاختبارات هنا، لكنني لا أرى مشكلة إذا كانوا مقبلين من بلد آخر".

ووعد كوتس بتعلّم الدروس من ألعاب ريو 2016 الاخيرة، عندما أدت مخاوف من فيروس زيكا المنتقل عبر الحشرات إلى انسحاب بعض الرياضيين، على غرار لاعبيّ الغولف الاسترالي جايسون داي والايرلندي الشمالي روري ماكلروي.

وقال "أشارت منظمة الصحة العالمية أن إمكانية حدوث مشكلة بسبب زيكا في الألعاب منخفض للغاية"، متابعاً "لكننا خسرنا بعض الرياضيين- زوجة جايسون داي كانت حاملاً. لم ننقل المعلومات بشكل كاف".

وانتقد منظمو الالعاب اليابانيون "الأخبار الكاذبة" والحديث عن انتشار الفيروس قبل الألعاب التي تنطلق في 24 تموز/يوليو المقبل.

وأكدت أكثر من 25 دولة تواجد إصابات في الفيروس الذي يشبه الانفلونزا، وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية حال طوارىء عالمية لمواجهته.