أزمة جديدة تعصف بالكرة المصرية... والسبب "الكلاسيكو" مجدّداً

ماذا حصل أمس في ستاد القاهرة الدولي؟

  • قمة الأهلي والزمالك لم تُلعَب أمس

بعد الأحداث التي شهدها "الكلاسيكو" الأخير بين الغريمين الأهلي والزمالك في مباراة كأس السوبر المصري أزمة جديدة تعيشها الكرة المصرية بعدم إقامة "كلاسيكو" الدوري أمس، بعد تذرّع الزمالك بالأمطار لعدم الحضور الى ستاد القاهرة الدولي، في خطوة أسِف لها الاتحاد المحلي وتعهّد بتطبيق القوانين حيالها.

وكانت المباراة مؤجّلة من المرحلة الرابعة، ومرتقبة على إيقاع ما حصل في "كلاسيكو" الكأس السوبر الأسبوع الماضي (فاز الزمالك 4-3 بركلات الترجيح)، وإشكالاته التي تبعتها عقوبات من لجنة الانضباط، استدعت مواقف حادة من الناديين ضد اللجنة المكلّفة تسيير شؤون الاتحاد برئاسة عمرو الجنايني.

وبقي مصير المباراة على المحك بعد العقوبات التي شملت إيقاف لاعبَين حتى نهاية الموسم هما محمود عبد المنعم "كهربا" لاعب الأهلي حالياً والزمالك سابقاً، وإمام عاشور (الزمالك) وغيرها بحق لاعبين وإداريين.

وأبدى مجلس إدارة الأهلي الأحد نيّته التقدّم بشكوى ضد الجنايني إلى الاتحاد الدولي (فيفا)، بينما رفض مجلس إدارة الزمالك ورئيسه المثير للجدل مرتضى منصور مواصلة الدوري. لكن كما حصل مراراً سابقاً، عاد الزمالك عن قراره، وأعلن خوض اللقاء لكن بتشكيلة من اللاعبين الناشئين.

كان الموعد محدداً عند السابعة والنصف بالتوقيت المحلي، لكن الاتحاد أخّره ساعة واحدة في انتظار وصول الزمالك الى الملعب.

وبرر مسؤولون في الزمالك التأخُّر بتعطل الحافلة التي تقلّهم. 

ورسم الغياب مشهدا أشبه بلقطات من فيلم سينما صامت: مدرجات خالية (بقرار أمني) تحت أمطار متساقطة، لاعبو الأهلي يقومون بتمارين إحماء ومدربهم السويسري رينيه فايلر يتواصل من حين لآخر مع الحكام.

وحل الموعد الجديد، وأطلق الحكم الليتواني جيديميناس ماسيكا صافرات فصلت بينها نحو 20 دقيقة: وقف للأولى لاعبو الأهلي بمفردهم دقيقة صمت حداداً على الأمين العام السابق للاتحاد الإفريقي عمرو مصطفى الذي وافته المنية الأحد بعد صراع مع المرض، والثانية لإعلان انطلاق مباراة لا منافس فيها، والثالثة لإنهائها بعد انقضاء الفترة الزمنية القانونية.

وصل طاقم التحكيم والأهلي الى الاستاد الأكبر في العاصمة المصرية قبل موعد المباراة، بينما تأخّرت حافلة الزمالك. وذكرت قناة "أون سبورت" المصرية الناقلة لمباريات الدوري، أن تأخر الزمالك سببه تعطل الحافلة التي تقل اللاعبين في منطقة وسط البلد بالعاصمة المصرية.

وأظهرت لقطات "أون سبورت" الحافلة تعود إلى مقر النادي خالية من اللاعبين، بعد حديث عن مغادرة كل منهم بمفرده.

وجاء التعليق من الاتحاد بصورة على "فيسبوك" أبرز فيها المقاعد الفارغة التي كانت مخصصة للزمالك، مع تعليق "نأسف لهذا المشهد... وستطبق اللائحة علماً بأنه تم التنسيق مع الأمن وقد تبيّن لنا أنه لا توجد أي عوائق تحول دون وصول حافلتي الفريقين إلى ملعب المباراة".

وتنص لوائح الاتحاد على سلسلة عقوبات بحق الفريق الذي ينسحب، تشمل اعتباره خاسراً في المباراة وخصم ست نقاط من رصيده في البطولة، وصولاً إلى فرض عقوبات بحق مسؤوليه.

 

"مبروك عليه الدوري"
وكان الأهلي يستعد لدخول المباراة متصدراً لترتيب الدوري (45 نقطة) بعدما حقق 15 فوزاً في المباريات الـ15 التي خاضها حتى الآن، بينما يأتي الزمالك في المركز الثالث برصيد 31 نقطة (من 15 مباراة أيضاً). 

وظهر رئيس الزمالك مرتضى منصور بموقف التحدي للاتحاد في تصريحات تلفزيونية أدلى بها قبل إعلان إنهاء المباراة. وقال لقناة "صدى البلد": "الزمالك لم ينسحب (...) أنا رجل لن يتعرض لعقوبات. لماذا أعاقَب؟ ما الذي قمت به؟".

وأضاف بتهكُّم: "مبروك عليه الدوري"، رداً على تعليق أن خصم نقاط من الزمالك سيعني ابتعاد الأهلي في الصدارة بشكل إضافي.

وأضاف: "لن تخصم نقطة من نادي الزمالك"، ملوحاً باللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضية (كاس) في حال القيام بذلك، وأنه يرغب في إظهار "ما يريد عمرو الجنايني أن يقوم به هو ولجنته بحق أبناء الأهلي والزمالك".

من جهته، ألمح حساب الأهلي على "تويتر" إلى أن ابتعاد الزمالك كان متعمداً لأن "غياب المنافسة أمام البطل دائماً من الموروثات التاريخية في بطولة الدوري".

وأبدى النجم السابق للزمالك حازم إمام أسفه لما جرى، قائلاً لـ"أون سبورت": "مباراة الأهلي والزمالك هي من أهم المباريات في العالم العربي، ولذلك كنت أتمنى أن يكون الشكل أفضل مما حصل، أو أن يكون الأمر أكثر وضوحاً مما حصل، ولا تكون هناك السيناريوات التي جرت".

وتعاني كرة القدم المصرية من سلسلة أزمات متلاحقة في الأشهر الماضية، شملت خلافات بين الاتحاد والأندية حول جدولة المباريات، وخلافات بين الاتحاد ونجم ليفربول الإنكليزي محمد صلاح، وصولاً إلى استقالة الاتحاد ورئيسه هاني أبو ريدة في صيف العام الماضي بعد الخروج المفاجئ من ثمن نهائي كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها مصر.

وتأتي الأزمة الجديدة مع تحضّر الأهلي والزمالك لخوض ذهاب الدور ربع النهائي لدوري أبطال أفريقيا، إذ يستضيف الزمالك الترجّي التونسي الجمعة، بينما يحل ماميلودي صنداونز الجنوب أفريقي ضيفاً على الأهلي السبت.