درسٌ قاسٍ من بايرن ميونيخ لتشلسي في معقله

بايرن ميونيخ الألماني يُلحق هزيمة قاسية بمضيفه تشلسي الإنكليزي في عقر داره ملعب "ستامفورد بريدج" 3-0 في ذهاب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا ليصبح تأهّله إلى ربع النهائي مسألة وقت. 

  • فاز بايرن على تشلسي 3-0 في الشوط الثاني

ألحق بايرن ميونيخ الألماني هزيمة قاسية بمضيفه تشلسي الإنكليزي في عقر داره ملعب "ستامفورد بريدج" 3-0 في ذهاب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا ليصبح تأهّله إلى ربع النهائي مسألة وقت. 

وضغط بطل ألمانيا، الذي كان مستواه أعلى كثيراً من أصحاب الأرض، منذ بداية المباراة واستحوذ على الكرة بنسبة 63 بالمئة.

وقال هانز فليك مدرب بايرن: ”إنها نتيجة جيدة جداً حقاً بالنسبة لنا. الفريق أدى بالطريقة التي خططنا لها وكنا في غاية التركيز“.

وكانت ليلة سيئة على تشلسي، الذي كان مستواه بملعبه تحت قيادة المدرب فرانك لامبارد مثار شكوك طيلة الموسم، وتفاقمت معاناة الفريق الإنكليزي في الدقيقة 83 عندما طُرد الجناح ماركوس ألونسو بعد ضربة بالمرفق في وجه ليفاندوفسكي.

وجاء الهدف الأول لبايرن في الدقيقة 51 بعد تبادل للكرة بين غنابري وليفاندوفسكي الذي مرّر الكرة للخلف بينما كان دفاع تشلسي ينتظر أن يسدد في المرمى، ليسدد غنابري بسهولة في الشباك من عشرة أمتار.

ولم يكن تشلسي التقط أنفاسه عندما تبادل ليفاندوفسكي وغنابري الكرة مرة أخرى قبل أن يضع لاعب أرسنال السابق الكرة في الزاوية البعيدة.

ودوّن ليفاندوفسكي المتألق اسمه في قائمة المسجلين في الدقيقة 76 بعد انطلاقة قوية من الظهير الكندي ألفونس ديفيز.

كما أضاع الفريق الألماني سلسلة من الفرص في الشوط الأول.
واقترب توماس مولر، وهو واحد من ثلاثة لاعبين كانوا ضمن تشكيلة بايرن التي خسرت أمام تشلسي في نهائي دوري الأبطال عام 2012، من التسجيل في الدقيقة 35 عندما سدّد برأسه في العارضة بعد كرة عرضية أخرى من ليفاندوفسكي.

وأتيحت فرص أيضاً لمولر في الدقيقة الأولى وبعد حوالي نصف ساعة من زمن المباراة عندما حادت تسديدته من 20 متراً قليلاً عن المرمى.

وبدا كينغسلي كومان خطيراً في الجناح الأيمن مع بايرن الذي كان متفوقاً بصورة دائمة على تشلسي في السرعة.

ويدين تشلسي بالفضل إلى الحارس الأرجنتيني ويلي كاباييرو البالغ من العمر 38 عاماً لحفاظه على شباكه نظيفة في الشوط الأول حيث أنقذ محاولتين من ليفاندوفسكي، الذي سجل 11 هدفاً في دوري الأبطال حتى الآن.

وقال لامبارد، الذي لعب في نهائي دوري الأبطال مرتين، إن النتيجة قاسية على فريقه الشاب.

وأضاف: ”هذه هي كرة القدم في هذا المستوى.. مستوى بايرن ميونيخ. طالما لم نؤد كل شيء بصورة صحيحة لن نحصل على نتيجة جيدة ونحن لم نفعل شيئاً صحيحاً“.

وتابع: ”كان درساً قاسياً في واقع اللعب في دوري الأبطال“.