عشق كرة القدم كالوقوع في الغرام!

دائماً ما يقال إن كرة القدم معشوقة الجماهير، إلى أن جاء من يثبت ذلك حيث قالت دراسة أجراها علماء في جامعة "كويمبرا" البرتغالية إن الشغف الذي تشعر به جماهير اللعبة الأكثر حباً لها مشابه لمشاعر شخص واقع في الغرام.
الشغف بحسب الدارسة يتفوق على المحتويات السلبية مثل الهزيمة من منافس
الشغف بحسب الدارسة يتفوق على المحتويات السلبية مثل الهزيمة من منافس
دائماً ما يقال إن كرة القدم معشوقة الجماهير، إلى أن جاء من يثبت ذلك حيث قالت دراسة أجراها علماء في جامعة "كويمبرا" البرتغالية إن الشغف الذي تشعر به جماهير اللعبة الأكثر حباً لها مشابه لمشاعر شخص واقع في الحب.

واستغرقت هذه الدراسة ثلاث سنوات وتحقق خلالها العلماء كاتارينا دوارتي وميغل كاستيلو برانكو وريكاردو كايولا من أن الدوائر المخية التي تنشط لدى جماهير كرة القدم هي ذاتها التي تنشط في حالة الحب الرومانسي، وفقاً لما جاء في بيان صادر عن جامعة "كويمبرا".

وعمل الباحثون في الدراسة مع سيدتين و54 رجلاً تتراوح أعمارهم بين 21 و60 عاماً وأغلبهم من مشجعي بورتو و"أكاديميكا كويمبرا".

وقال ميغل برانكو لوكالة الأنباء الإسبانية إنه أمام المواقف الإيجابية مثل تسجيل هدف أو مراوغة رائعة أو نتيجة طيبة، فإن مناطق معينة في المخ، تلك نفسها التي تنشط في حالة الحب، تعمل على إفراز الدوبامين المسبب للسعادة.

وأضاف الباحث البرتغالي "تحققنا من أن الأنظمة العصبية التي تنشط مشابهة للغاية لتلك التي تنشط في حالة الحب الرومانسي".

بل وشدد برانكو على أن اللوزة الدماغية (المسؤولة عن تنظيم المشاعر) تنشط بصورة أكبر في المشجعين عن المتحابين.

وأبرزت الدراسة أن الشغف "يتفوق على المحتويات السلبية مثل الهزيمة من منافس، لأن التجارب المنبوذة تميل للإندثار من الذاكرة العاطفية".