جولة مهمة في دوري أبطال آسيا

تقام اليوم الإثنين الجولة الرابعة في دور المجموعات لدوري أبطال آسيا في كرة القدم حيث تبرز العديد من المواجهات.

  • موعد مع العديد من المباريات اليوم
يبحث الهلال السعودي عن الفوز عندما يستقبل الوحدة الإماراتي في الرياض فيما يحل الريان القطري ضيفاً على بیرسبولیس الإيراني، اليوم الإثنين، في الجولة الرابعة من الدور الأول لدوري أبطال آسيا ضمن المجموعة الرابعة.

ويتصدر الريان ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط، مقابل 5 نقاط للهلال و4 لبیرسبولیس ونقطة للوحدة.

ويسعى الهلال الذي بات على بعد ثلاث نقاط من الظفر بلقب الدوري المحلي إلى تحقيق فوزه الثاني في البطولة الآسيوية وقطع خطوة مهمة نحو بلوغ الدور الثاني واستعادة صدارة المجموعة في حال تعثر الريان أمام بیرسبولیس، في الوقت الذي يبحث فيه الوحدة الذي تضاءلت حظوظه في التأهل بنسبة كبيرة، عن فوزه شرفي سيكون الأول له في المجموعة.

وفي المباراة الثانية، يأمل الريان بالعودة من طهران بنتيجة إيجابية برغم صعوبة مهمته لأن بیرسبولیس يسعى إلى الثأر منه بعد خسارته أمامه 1-3 ذهاباً في الجولة الماضية.
وفي المجموعة الثانية، يلتقي لخويا القطري مع استقلال خوزستان الإيراني، والجزيرة الاماراتي مع الفتح السعودي.

ويتصدر الاستقلال ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط، مقابل 5 نقاط للخويا و4 للفتح، ولم يحصد الجزيرة الأخير أي نقطة.

ويسعي لخويا إلى خطف صدارة المجموعة عندما يستضيف استقلال خوزستان في مواجهة صعبة للفريقين، يخوضها الفريق القطري بمعنويات مرتفعة بعد أن حسم لقب الدوري المحلي الخميس الماضي.

ويغيب عن لخويا هدافه المغربي يوسف العربي للاصابة، ولن يتمكن بديله البرازيلي إدغار برنو دي سيلفا من المشاركة لعدم تسجيله في القائمة الآسيوية، كما يحوم الشك حول مشاركة قلب الدفاع الاسباني شيكو فلوريس ورأس الحربة التونسي يوسف المساكني لعدم تعافيهما تماماً.

وباتت آمال لخويا ومدربه الجزائري جمال بلماضي معلقة على الكوري الجنوبي نام تاي هي العقل المفكر للفريق وقائد الوسط، وهو المحترف الوحيد الذي سيكون قادراً على المشاركة، وستكون مهمته قيادة الثلاثي الهجومي اسماعيل محمد وعلي عفيف والمعز علي.

وفي المباراة الثانية، يطمح الجزيرة إلى تحقيق فوزه الأول والثأر من الفتح عندما يستضيفه في أبوظبي.

وتعرض الجزيرة لثلاث هزائم متتالية كان من بينها السقوط امام الفتح 1-3 في الجولة الماضية ليحتل المركز الأخير في المجموعة، لكنه ما زال يتمسك بأمل ضئيل في نيل إحدى بطاقتي المجموعة إلى الدور الثاني شرط فوزه في مبارياته الثلاث المتبقية.

ويعود آخر فوز للجزيرة في دوري أبطال آسيا إلى 16 نيسان/ أبريل 2014 عندما تخطى الريان القطري 3-2 في دور المجموعات، ثم غابت عنه لغة الانتصارات على مدى 12 مباراة متتالية.

من جهته، يخوض الفتح المباراة براحة أكثر من مباراة الذهاب التي كان يحتل قبلها المركز الرابع عشر الأخير في الدوري السعودي.
وأحيا الفتح آماله بالبقاء بفوزه الخميس الماضي على القادسية 2-1 ليتقدم الى المركز الثاني عشر.

ويطمح الفتح الى تكرار فوزه على الجزيرة الذي كان الأول له في ثاني مشاركة له في المسابقة بعد 2014، ولاسيما أنه بحاجة لتحقيق نتيجة إيجابية للإبقاء على آماله بالتأهل الى الدور الثاني.