قبل إيطاليا... منتخبات كبرى غابت عن المونديال

صحيفة "فرانس فوتبول" الفرنسية الشهيرة تستعرض المنتخبات الكبرى التي غابت سابقاً عن كأس العالم بعد أن فشلت إيطاليا في التأهل إلى مونديال روسيا 2018 وهذا الأمر عينه الذي حصل مع هولندا التي ستغيب بدورها عن النهائيات.

منتخبات كبرى عدة عاشت خيبة إيطاليا

استعرضت صحيفة "فرانس فوتبول" الفرنسية الشهيرة المنتخبات الكبرى التي غابت سابقاً عن كأس العالم بعد أن فشلت إيطاليا في التأهل إلى مونديال روسيا 2018 للمرة الأولى منذ 60 عاماً والثالثة في تاريخها وهذا الأمر عينه الذي حصل مع هولندا التي ستغيب بدورها عن النهائيات.

الأرجنتين (1970)

فشل المنتخب الأرجنتيني في التأهل إلى مونديال 1970 للمرة الأولى في تاريخه في التصفيات إذ إنه لم يشارك من تلقاء ذاته في مونديالات 1938 و1950 و1954.

وحل "ألبيسيليستي" أخيراً في مجموعته في التصفيات حيث حقق فوزاً واحداً على أرضه على بوليفيا.

لكن المنتخب الأرجنتيني تمكن بعد 8 سنوات من إحراز لقب مونديال 1978 على أرضه.

 

إنكلترا (1994) 

بعد غيابها عن مونديالي 1974 و1978، شكّل عدم التأهل إلى مونديال 1994الخيبة الكبرى لإنكلترا. 

ورغم أن المنتخب الإنكليزي كان يضم في صفوفه حينها النجمين بول غاسكوين وآلن شيرير إلا أنه حل ثالثاً في مجموعته وراء النروج وهولندا.

 

فرنسا (1994)

يُعد عدم التأهل إلى مونديال 1994 الحسرة الكبرى والتاريخية بالنسبة للفرنسيين، إذ إن سيناريو عدم تأهلهم كان "هتشكوكياً" حيث خسروا على أرضهم أمام بلغاريا 1-2 في الثواني الأخيرة بهدف إميل كوستادينوف بعد أن كان التعادل يكفيهم للتأهل.

لكن الفرنسيين عوّضوا بإحرازهم اللقب بعد أربع سنوات على أرضهم.

 

البرتغال (1998)

رغم أنه كان يضم في صفوفه نجوماً أمثال لويس فيغو وروي كوستا وبيدرو باوليتا ونونو غوميش إلا أن المنتخب البرتغالي فشل في التأهل إلى مونديال 1998 بعد حلوله ثالثاً في مجموعته في التصفيات وراء ألمانيا وأوكرانيا.

 

هولندا (2002)

كان عدم تأهل هولندا إلى مونديال 2002 مفاجأة كبرى ذلك أن منتخب "الطواحين" في حينها كان يضم جيلاً مميزاً من النجوم أمثال باتريك كلويفرت ومارك أوفرمارس والحارس إيدوين فان در سار وغيرهم خصوصاً أنه كان قد وصل إلى نصف نهائي مونديال 1998 وكأس أوروبا 2000.