ماذا قال فالفيردي وكونتي عن قمة "ستامفورد بريدج"؟

إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة وأنطونيو كونتي مدرب تشلسي يدليان برأيهما حول تعادل فريقيهما 1-1 في ذهاب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

فالفيردي وكونتي خلال المباراة (أ ف ب)

أوضح إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة الإسباني أن نتيجة مواجهة تشلسي على ملعب "ستامفورد بريدج" والتي انتهت بالتعادل 1-1 ، إيجابية، مؤكداً أن التعادل مع تشلسي "مهم لكنه ليس حاسماً".
وقال فالفيردي: "كانت المباراة صراعاً بين طريقتين وفريقين مختلفين للغاية. كنا نريد الاستحواذ على الكرة وكانوا يحاولون مباغتتنا بالمرتدات"، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب اللقاء.
وأضاف: "غابت عنا الدقة في اللمسة الأخيرة. دافعوا بشكل جيد في الشوط الأول وكانت هناك الكثير من الحركة بالقرب من منطقة جزاءهم، بعدد كبير من اللاعبين، وفي الشوط الثاني حين سيطرنا على مجريات الأمور، سجلوا هدفهم".
وواصل المدرب الإسباني قائلاً: "ربما لم نخلق فرصاً مؤكدة للتسجيل، لكننا واصلنا وأجبرناهم على ارتكاب خطأ لندرك التعادل. حققنا تعادلاً مهماً للغاية في لندن، رغم أن الأمر لم يحسم بعد".
وشدد: "إنه (التعادل) مهم، لكن ليس نهائياً. سيلتزم كل فريق بأسلوبه ويحاول فرضه في مباراة الإياب. من الواضح أن لديهم إمكانات هجومية تكفي لجعلنا نعاني".

من جهته، أكد الإيطالي أنطونيو كونتي مدرب تشلسي شعوره بـ"الإحباط" بعد التعادل، قائلاً: "إذا ارتكبت خطأ أمام لاعبين مثل ميسي وإينييستا وسواريز، ستدفع الثمن".
وقال كونتي: "كانت مباراة مغلقة تماماً. ارتكبنا خطأ، وكما يعلم الجميع، إذا ارتكبت خطأ أمام لاعبين من طراز ميسي وإينييستا وسواريز، ستدفع الثمن"، خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة.
وأضاف: "بدون الخطأ الذي ارتكبناه كان كل شيء ليصبح مختلفاً تماماً. عانى برشلونة كثيراً في صناعة الفرص والتسجيل. لا ننسى أيضاً أن كرتين لنا ارتطمتا بالقائم وأننا لم نكن موفقين. إنه أمر محزن ونحن محبطون بسبب النتيجة النهائية".
واستدرك: "لكن يجب أن نكون إيجابيين ونعرف أن مثل هذه اللقاءات تمنحنا الثقة للتفكير في أن التأهل لم يحسم بعد. يتعيّن علينا الاستعداد للمعاناة (في كامب نو)".
ودافع المدرب الإيطالي عن أندرياس كريستنسن، اللاعب الذي أخطأ في هدف ميسي، مؤكداً أن المدافع الدنماركي الشاب كان "أحد أفضل اللاعبين هذه الليلة".
وأبرز: "قدّم كريستنسن مباراة هائلة، لعب بشكل رائع. لديه 21 أو 22 عاماً فحسب ومن المثير أن يكون باستطاعته خوض مثل هذه اللقاءات بهذا القدر من النضج. كان ضمن الأفضل هذه الليلة".