عودة قريبة لاستاد القاهرة الدولي وترحيب بالأهلي والزمالك

استاد القاهرة الدولي يستحوذ على مساحة واسعة من ذاكرة المصريين ومتابعي الكرة المصرية حيث اشتهر باستضافة أبرز المباريات وتحديداً بين القطبين الأهلي والزمالك ومباريات منتخب مصر.

يرتبط استاد القاهرة الدولي بذاكرة المصريين ومتابعي الكرة المصرية
يرتبط استاد القاهرة الدولي بذاكرة المصريين ومتابعي الكرة المصرية

يستحوذ استاد القاهرة الدولي على مساحة واسعة من ذاكرة المصريين ومتابعي الكرة المصرية حيث اشتهر باستضافة أبرز المباريات وتحديداً بين القطبين الأهلي والزمالك ومباريات منتخب مصر.

الملعب الذي يقع في مدينة نصر والذي افتتحه الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر عام 1960 وكان الأول بالمعايير الأولمبية في الشرق الأوسط وأفريقيا ويتّسع لحوالي 75 ألف مشجّع أصبح خارج الخدمة منذ أشهر ولم يعد يستضيف مباريات الغريمَين في الكرة المصرية قبل أن تبدأ عملية الصيانة في الآونة الأخيرة لعودته إلى الحياة.

وأوضح اللواء علي درويش، رئيس هيئة استاد القاهرة، عن استعداد الهيئة لاستقبال مباريات الأهلي والزمالك بحد أقصى يوم 15 من كانون الاول/ ديسمبر المقبل.

وقال درويش فى تصريحات لبرنامج "ساعة مع شوبير" على إذاعة "أون سبورت": "الإصلاحات فى استاد القاهرة والتطوير وزراعة العشب اقتربت من الانتهاء، وسيعود الملعب لاستضافة المباريات بحد أقصى في 15 ديسمبر".

وأضاف: "صيانة استاد القاهرة ستكون مصرية تحت إشراف أجنبي حتى يتمّ الحفاظ على العشب وأرضية الملعب، وندرس عروضاً لتجهيز كراسي جديدة للمدرّجات".

وأشار درويش إلى أن ناديي الأهلي والزمالك "عليهما ديون مستحقّة لهيئة استاد القاهرة لكن يمكن جدولتها لخوض مباريات القطبين على الملعب لأن الاستاد للجميع".