الأردن يُسقط أبطال آسيا

في أولى مفاجآت كأس آسيا 2019، حقّق منتخب الأردن الإنجاز بفوزه على نظيره الأسترالي حامل اللقب 1-0 ضمن المجموعة الثانية.

أنس بني ياسين مسجّلاً هدف الفوز للأردن (أ ف ب)
أنس بني ياسين مسجّلاً هدف الفوز للأردن (أ ف ب)

حقّق منتخب الأردن الإنجاز وأولى مفاجآت كأس آسيا 2019 بإسقاطه نظيره الأسترالي حامل اللقب 1-0 ضمن منافسات المجموعة الثانية.

وبدأت المباراة بسيطرة أسترالية متوقّعة مع تراجع الأردنيين إلى منطقتهم لاستيعاب ضغط حاملي اللقب والذين خاضوا اللقاء بـ 10 لاعبين محترفين خارج أستراليا.

وكانت الفرصة الخطيرة الأولى أسترالية في الدقيقة 12 عندما وجد مابيل نفسه بمواجهة حارس الوحدات المخضرم عامر شفيع إلا أن الأخير تألّق في التصدي لتسديدته منقذاً منتخب بلاده من هدف أول.

ورد موسى التعمري في الدقيقة 14 بتسديدة إلا أن كرته جاءت بعيدة عن المرمى. 

عند الدقيقة 15 وصلت نسبة استحواذ منتخب "الكانغارو" على الكرة إلى 70% مقابل 30% لمنتخب "النشامى"، وهذا طبيعي مع سيطرة الأستراليين وتراجع الأردنيين واعتمادهم على الهجمات المرتدة.

بدا واضحاً أن هجمة مرتدّة أو كرة ثابتة هما سبيل الأردن للتسجيل. تحقّق الخيار الثاني، إذ في الدقيقة 26 حصل "النشامى" على ركلة ركنية ليرتقي أنس بني ياسين للكرة ويتابعها ببراعة في الشباك الأسترالية. فرحة لا تُصدَّق للأردنيين وهدف فاجأ الأستراليين. اللافت في لقطة الهدف أن سالم العجالين ترك الكرة لتخرج إلى ركنية علماً أنه كان بإمكانه الاستفادة منها. أصاب العجالين.

وكاد "النشامى" يسجّلون الهدف الثاني مباشرة في الدقيقة 29 من ركلة حرة سدّدها بهاء عبد الرحمن قوية إلا أنها اصطدمت بالعارضة.

في ثلاث دقائق قلب الأردنيون الأمور رأساً على عقب، فيما بدا التوتّر واضحاً على الأستراليين وهذا ما أدى إلى تسرّعهم في إنهاء الهجمات.

الدقائق التالية مرّت دون جديد وسط دفاع قوي من المنتخب الأردني لينتهي الشوط الأول بتقدّمه 1-0. 

ولم تختلف بداية الشوط الثاني عن الأول مع سيطرة أسترالية ودفاع أردني واعتماد على الهجمات المرتدة.

ومجدّداً كان الحارس شفيع في الموعد وتصدّى في الدقيقة 61 لتسديدة قوية من طوم روغيتش.

وردّ المنتخب الأردني عبر تسديدة قوية من سعيد مرجان في الدقيقة 66 لكن كرته أمسك بها الحارس الأسترالي ماثيو ريان.

وكاد الأردن يُنهي المباراة في الدقيقة 73 عبر هجمة مرتدة لكن تسديدة البديل بهاء فيصل جاءت ضعيفة بين يدَي الحارس.

وتنفّس الأردنيون الصعداء في الدقيقة 78 عندما أصابت كرة مابيل أخطر لاعبي أستراليا القائم الأيسر لينجو المرمى الأردني من هدف محقَّق.

وفي الدقائق المتبقّية، كثّف منتخب "الكانغارو" ضغطه وشكّل خطورة كبيرة إلا أنه لم يتمكن من ترجمة فرصه إلى هدف التعادل علماً أن الحكم ألغى له هدفاً بداعي التسلّل.

وشهدت الثواني الأخيرة تعملُق الحارس شفيع بتصدّيه ببراعة لفرصة أسترالية مزدوجة في غاية الخطورة ليُطلق الحكم صافرة نهاية المباراة معلناً عن فوز مهم جداً للأردن يعزّز فرصه ببلوغ دور الـ 16 كما أنه يُفيد منتخبَي سوريا وفلسطين باعتبار أنه فاز على المنتخب الأسترالي المرشّح الأقوى في المجموعة.