أستراليا تتأهّل وسوريا تودّع... وفلسطين تحتفظ ببصيص الأمل

أستراليا تفوز على سوريا 3-2 في الثواني الأخيرة وفلسطين تتعادل أمام الأردن 0-0، في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية في كأس آسيا 2019.

كان منتخب فلسطين بحاجة إلى هدف ليكتب التاريخ (أ ف ب)
كان منتخب فلسطين بحاجة إلى هدف ليكتب التاريخ (أ ف ب)

وسط أناشيد الجماهير السورية المحتشدة في الملعب انطلقت المباراة. منذ البداية بدت رغبة "نسور قاسيون" كبيرة في تحقيق الفوز وبدا المنتخب بقيادة المدرب فجر إبراهيم مختلفاً عنه تحت قيادة المُقال الألماني بيرند شتانغه. بدا اللاعبون السوريون متحفّزون ويقاتلون على كل كرة ويصلون إلى المرمى الأسترالي.

سريعاً بدأت الخطورة السورية في الدقيقة 13 عندما وصلت الكرة إلى عمر خريبين بعد أن عادت بالخطأ من الدفاع الأسترالي لكنه سدّدها بعيداً عن المرمى.

بعد ذلك بـ 5 دقائق استلم عمر السومة الكرة في منطقة الجزاء في مكان مناسب للتسجيل لكنه فقدها مطالباً بركلة جزاء غير أن الحكم لم يحتسب شيئاً.

لكن منذ الدقيقة 21 بدأت المباراة تميل لـ "الكانغارو" مع تكرُّر أخطاء دفاع منتخب سوريا وبدا أكثر خطورة بدءاً من فرصة جيمي ماكلارين عبر رأسية خطيرة.

ثم جاء الدور على إبراهيم عالمة حارس سوريا ليتعملق بتصدّيه لتسديدتين متتاليتين لماكلارين في غاية الخطورة في الدقيقة 35.

ومجدّداً كان عالمة في الموعد ليُنقذ تسديدة ماكلارين نفسه في الدقيقة 39.

لكن في الدقيقة 41 حصلت أستراليا على ركلة حرة في منتصف الملعب فنُفِّذت بسرعة لتصل إلى أوير مابيل الذي سدّدها مقوّسة لتستقرّ في الشباك.

لكن ما يُحسب لـ "نسور قاسيون" أنهم ردّوا سريعاً في الدقيقة 43 عندما وصلت الكرة العرضية إلى خريبين فلعبها برأسه ليُبعدها الحارس الأسترالي ماتيو ريان لكنها عادت لخريبين الذي سدّدها قوية في سقف الشباك مدركاً التعادل وسط فرحة عارمة للجماهير السورية ولينتهي الشوط الأول بنتيجة 1-1 علماً أن الحكم ألغى هدفاً لسوريا في الدقيقة 29 بداعي ارتكاب خطأ في منطقة الجزاء.

لكن بداية الشوط الثاني لم تكن كما يريدها السوريون إذ في الدقيقة 54 ومن هفوة دفاعية وصلت الكرة إلى كريستوفر إيكونوميديس الذي تابعها في الشباك.

وكان بالإمكان أن يعادل منتخب سوريا النتيجة في الدقيقة 60 إذ حرمه الحكم من ركلة جزاء صحيحة بعد لمسة يد واضحة على مارك ميليغان ما أثار احتجاجات كبيرة من اللاعبين السوريين ومقعد بدلائهم.

وكاد منتخب أستراليا يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 73 لكن كرة جيانو أبوستولوس جاءت في القائم الأيمن.

وفي الدقيقة 80 استعاد منتخب سوريا أمله بالتأهل بعد حصوله على ركلة جزاء ترجمها السومة بنجاح إلى هدف التعادل 2-2.

لكن في الوقت بدل الضائع سجلت أستراليا الهدف الثالث بتسديدة قوية عبر طوم روغيتش ليواصل حامل اللقب مشواره بينما ودّع "نسور قاسيون" البطولة.

 

نقطة لـ "الفدائي" قد تؤهّله

وفي المباراة الثانية في التوقيت ذاته، كان منتخب فلسطين بحاجة لهدف واحد لكتابة التاريخ والتأهُّل لكن مباراته أمام الأردن، المتأهّل في الجولة الثانية، انتهت بالتعادل 0-0.

ولاحت بعض الفرص للمنتخب الفلسطيني للتسجيل في الشوط الثاني لكنه لم يستثمرها.

وكان "الفدائي" في طريقه لتوديع البطولة رسمياً بعد انتهاء المباراة إلا أن خسارة سوريا في الثواني الأخيرة منحته بصيصاً من الأمل للتأهّل من المركز الثالث بانتظار نتائج باقي المجموعات.

ومع انتهاء مباريات المجموعة الثانية، تصدّر الأردن الترتيب بـ 7 نقاط أمام أستراليا بـ 6 نقاط وفلسطين بنقطتين وسوريا بنقطة.