رونالدو من بطلٍ إلى ضيفٍ غير مُرحَّب به في مدريد

بعد أن كان النجم الأول في العاصمة الإسبانية خلال فترة لعبه مع ريال مدريد التي دامت 10 سنوات، يعود اليوم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى مدريد مُجدّداً لكن هذه المرة مع يوفنتوس لمواجهة أتلتيكو. "الروخيبلانكوس" الذي يعرف جيداً "الدون" بأهدافه الكثيرة في مرماه.

جماهير "الروخيبلانكوس" تعرف جيداً مَن هو رونالدو
جماهير "الروخيبلانكوس" تعرف جيداً مَن هو رونالدو

كل الأنظار الليلة على النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو. "الدون" اليوم مُجدّداً في مدريد. تواجُد رونالدو في العاصمة الإسبانية هو الحدث بعينه، إذ إن مدريد عاشت أحلى أيامها مع النجم البرتغالي تحديداً في ملعب "سانتياغو برنابيو"، هناك حيث تحوّل "الدون" إلى واحدٍ من أساطير النادي العريق ريال مدريد بأهدافه وأرقامه القياسية ولمَحاته الفنية ليصبح مُلهماً للجماهير.

لكن رونالدو غادر مدريد في الصيف الماضي ليتّجه إلى مدينة تورينو الإيطالية لاعباً في فريقها العريق يوفنتوس. لم يكن خروج "الدون" من مدريد كما يحبّ أو كما يجب أن يكون للاعبٍ بنجوميّته وبعد كل الذي قدَّمه للفريق. حُكيَ عن خلافات مع الإدارة المدريدية التي لم تسعَ إلى التمسّك به رغم أن هذا لا يمنع من أن "الدون" كانت لديه رغبة لتجربة جديدة تحديداً مع يوفنتوس الذي، للمفارقة، سجّل في شباكه الموسم الماضي أحد أجمل الأهداف في مسيرته وفي تاريخ دوري الأبطال. ما أكّد الخلاف بين رونالدو وريال مدريد أنه لم يوافق قبل مدة على الدعوة للحضور ضيفاً على ملعب "سانتياغو برنابيو" لمتابعة "كلاسيكو العالم" بين الأرجنتينيين بوكا جونيورز وريفر بلايت في نهائي "كوبا ليبرتادوريس". في خلاف "الدون" مع الإدارة المدريدية وحدها جماهير الفريق هي مَن خسرت عندما تركها نجمها الأول. في الخلاصة القصة بين رونالدو وريال مدريد التي استمرّت 10 أعوام انتهت، وستبقى وحدها الذكريات تجمع بينهما.

اليوم رونالدو في مدريد إذاً، لكن هذه المرة في ملعب الغريم السابق أتلتيكو "واندا ميتروبوليتانو". هنا رونالدو ضيف غير مُرحَّب به. جماهير "الروخيبلانكوس" تعرف جيداً مَن هو رونالدو والأخير يعرف أكثر ملعب الفريق السابق "فيسنتي كالديرون" والحالي "واندا ميتروبوليتانو"، وأهدافه عرفت جيداً طريقها إلى مرمى الحارس السابق البلجيكي ثيبو كورتوا والحالي السلوفيني يان أوبلاك. يكفي القول إن رونالدو سجّل 22 هدفاً في 29 مباراة أمام أتلتيكو مدريد بنسبة مُرتفعة تصل إلى 0,70 هدفاً في المباراة الواحدة. أكثر من ذلك، فإن النجم البرتغالي سجّل ثلاث ثلاثيات "هاتريك" في شباك "الروخيبلانكوس" في مواسم 2011-2012 و2015-2016 و2016-2017. إذاً رونالدو ضيف مُرعِب لجماهير أتلتيكو.

ما يمثّله رونالدو لهذا الجمهور تحدّث عنه مدرب ريال مدريد السابق، الإيطالي فابيو كابيلو، الذي قال لصحيفة "كورييري ديللو سبورت" الإيطالية: "أعرف كيف ستستقبل جماهير أتلتيكو كريستيانو. بالنسبة لهم لا يزال لاعباً لريال مدريد".

إذاً كل الأنظار اليوم على رونالدو العائد إلى مدريد والعائد إلى مسابقته المُفضّلة دوري أبطال أوروبا التي يتصدّر ترتيب هدّافيها التاريخيين والتي ليس خافياً بأن يوفنتوس تعاقد معه بهدف التتويج بلقبها بعد طول انتظار. "الدون" يلعب اليوم في "واندا ميتروبوليتانو" لكن، بالتأكيد، فإن الأصداء لن تصل فقط إلى تورينو بل إن هناك، في مدريد أيضاً، وتحديداً في ملعب "سانتياغو برنابيو" ثمة كثر سيتابعون باهتمام رونالدو.