محرز يمنح سيتي الفوز وتعادل في قمة لندن ويونايتد رابعاً

مانشستر سيتي يفوز على بورنموث 1-0 وتوتنهام يتعادل أمام أرسنال 1-1 ومانشستر يونايتد يفوز على ساوثمبتون 3-2 في المرحلة 29 من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

قاد لوكاكو يونايتد للفوز (أ ف ب)
قاد لوكاكو يونايتد للفوز (أ ف ب)

انتزع مانشستر سيتي مؤقّتاً صدارة الدوري الإنكليزي الممتاز بعد أن حقّق فوزاً صعباً على مضيفه بورنموث بهدف دون رد ضمن مواجهات الجولة 29.
وعلى ملعب "فيتاليتي ستاديوم" يُدين "السيتيزنس" بالفضل في هذا الانتصار الثمين للنجم الجزائري رياض محرز صاحب هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 55.
وهذا الفوز الخامس على التوالي والـ23 هذا الموسم للاعبي المدرب الإسباني بيب غوارديولا.
وبعد أن رفع رصيده لـ71 نقطة، اقتنص حامل اللقب صدارة المسابقة مؤقتاً من ليفربول (69 نقطة) في انتظار هدية من إيفرتون الذي سيستقبل "الريدز" اليوم الأحد على ملعب "غوديسون بارك في "دربي المرسيسايد".
في المقابل، تجمّد رصيد بورنموث عند 34 نقطة في المركز الـ12.

وتعادل توتنهام أمام ضيفه أرسنال بهدف لمثله في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب "ويمبلي".
وجاء الهدف الأول للضيوف عن طريق لاعب الوسط الويلزي آرون رامسي في الدقيقة 16 بعدما تلقي تمريرة من المهاجم الفرنسي ألكسندر لاكازيت.
وأدرك هاري كاين التعادل لأصحاب الأرض من خلال ضربة جزاء في الدقيقة 74.
وأهدر الغابوني بيار-إيميريك أوباميانغ فرصة فوز "الغانرز" بالمباراة بعد أن أضاع ركلة جزاء في الدقيقة 90.
وبهذا التعادل، أصبح رصيد توتنهام 61 نقطة في المركز الثالث، بينما تراجع أرسنال للمركز الخامس بإجمالي 57 نقطة.
واستغل مانشستر يونايتد تعثّر أرسنال ليقتحم المربع الذهبي بعد أن حقق فوزاً مثيراً وثميناً على ضيفه ساوثمبتون 3-2.
وباغت الضيوف الجميع ودخلوا للاستراحة متقدمين بالهدف الذي سجله المدافع الفرنسي الشاب يان فاليري في الدقيقة 26.
وفي الدقيقة 54 أدرك لاعب الوسط البرازيلي الشاب أندرياس بيريرا التعادل ليونايتد في الدقيقة 54 بتسديدة مقوّسة رائعة من خارج المنطقة.
ولم تكد تمر 5 دقائق حتى سجل البلجيكي روميلو لوكاكو هدف التقدم لليونايتد بتسديدة أرضية مقوّسة من داخل المنطقة.
ولكن أدرك ساوثمبتون التعادل في الدقيقة 75 عبر جيمس وارد، ليتأزم الموقف من جديد.
إلا أن لوكاكو واصل التألق وأبى إلا أن يُخرج فريقه بالنقاط الثلاث مسجلاً هدفه الشخصي الثاني، الـ12 هذا الموسم، والثالث لفريق المدرب النروجي أولي غونار سولسكاير قبل نهاية الوقت الأصلي بدقيقة.
وفي الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، كاد الفرنسي بول بوغبا أن ينهي اللقاء تماماً لولا إهداره لركلة جزاء لكن ذلك لم يمنع يونايتد من الفوز في النهاية.
ورفع الفوز رصيد يونايتد لـ58 نقطة يقتنص بها المركز الرابع من أرسنال، ويبتعد بفارق 3 نقاط فقط عن توتنهام هوتسبر الثالث.
أمام ساوثمبتون، فتجمّد رصيده عند 27 نقطة ليظلّ في المركز الـ17 ويصبح داخل دائرة الخطر التي لا يفصله عنها سوى نقطتين.