نيمار يصبّ جام غضبه على التحكيم

نيمار نجم باريس سان جيرمان ومدرّبه توماس توخيل ينتقدان قرار الحكم باحتساب ركلة جزاء لمانشستر يونايتد عبر تقنية الفيديو أدّت لتوديع الفريق مسابقة دوري أبطال أوروبا.

  • نيمار خلال متابعته المباراة في المدرجات (أ ف ب)

صبّ النجم البرازيلي نيمار جام غضبه على التحكيم بعد خسارة فريقه باريس سان جيرمان الفرنسي أمام ضيفه مانشستر يونايتد الإنكليزي 1-3 وتوديعه دوري أبطال أوروبا من دور الـ 16 رغم فوز بطل فرنسا ذهاباً 2-0 ذهاباً.
ووصف نيمار، الذي غاب عن اللقاء نظراً لأنه لايزال في مرحلة العلاج من الإصابة التي تعرض لها في كانون الثاني/ يناير الماضي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي قرار الحكم باحتساب ركلة جزاء ليونايتد في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع ليونايتد بعد اللجوء لتقنية حكم الفيديو المساعد (فار) بأنه "مشين".
وكتب أغلى لاعب كرة قدم في العالم عبر حسابه على "إنستغرام: "إنه أمر مشين، يضعون أربعة أشخاص لا يفهمون في كرة القدم لتحليل لعبة... كيف تكون هناك لمسة يد من خلف الظهر؟ ركلة الجزاء غير موجودة".
من جهته، أبدى مدرب سان جيرمان الألماني توماس توخيل حزنه لخروج فريقه من ثمن النهائي، مؤكداً أنه لا يجد سبباً للهزيمة في ملعب "حديقة الأمراء".
وقال توخيل: "لقد فازوا علينا دون أن يخلقوا أدنى فرصة. إنه شيء لا يمكنني إيضاحه، لقد سيطرنا على كل شيء، وخلقنا العديد من الفرص، ولكننا لم نستغلّها ولذلك لعبنا لوقت طويل بالنار. ولكنهم سنحت لهم فرصة واحدة وأحرزوا ثلاثة أهداف".
وأضاف: "هذه الهزيمة ليست لها علاقة بالهزيمة قبل عامين في برشلونة. حين تخسر من خصم يصعّب عليك الأمور يمكنك تفهمها، ولكن ما حدث اليوم كان أمراً مختلفاً. خسارة كهذه تحدث مرة كل مائة مباراة. أشعر بخيبة أمل كبيرة".
وحول ركلة الجزاء التي احتسبتها تقنية التحكيم بالفيديو أكد أنها "غير عادلة".
وقال: "لا أعلم ما سيحدث. احتاج إلى يوم أو اثنين، أريد الذهاب للمنزل، لا أتحدّث ولا أفكر، أعلم أنه ليس ممكناً ولكني سأحاول. علينا الاستمرار، ولكن ليس اليوم".
ودعا توخيل إلى عدم "استخلاص نتائج متسرّعة" لأنه قام بمهمته على نحو كامل.