الجزائر تفكّ عقدتها أمام تونس ومصر تخسر أمام نيجيريا

منتخب الجزائر يفوز على نظيره التونسي 1-0 ومنتخب مصر يخسر بالنتيجة ذاتها أمام نيجيريا 0-1 في مباراتين دوليتين وديتين في إطار الاستعدادات لنهائيات كأس أمم أفريقيا 2019 في مصر.

فازت الجزائر على تونس 1-0
فازت الجزائر على تونس 1-0

فكّ المنتخب الجزائري عقدته أمام ضيفه التونسي بفوزه الأول عليه منذ 2011 وجاء بنتيجة 1-0 في العاصمة الجزائر، وذلك في مباراة دولية ودية في إطار استعداداتهما لنهائيات كأس الأمم الأفريقية المقررة الصيف المقبل في مصر.

ويدين "ثعالب الصحراء" بفوزهم الأول على تونس منذ المباراة الودية بينهما في 12 تشرين الثاني/ نوفمبر 2011 (1-0)، إلى بغداد بونجاح الذي سجل الهدف الوحيد من ركلة جزاء في الدقيقة 70.

وهي الهزيمة الثالثة لتونس في مبارياتها الأربع الأخيرة، بعد التي تعرضت لها أمام مصر (2-3) في تصفيات أمم أفريقيا 2019 دون أن يمنعها ذلك من البقاء في صدارة المجموعة أمام مضيف النهائيات، وأمام الجار المغربي ودياً على أرضها في 20 تشرين الثاني/نوفمبر (0-1)، بعد 5 أيام على الخسارة أمام "الفراعنة".

أما منتخب الجزائر الذي تصدّر مجموعته في تصفيات أمم أفريقيا أمام بنين، فلم يخسر سوى مرة واحدة في مبارياته السبع التي خاضها مع مدربه الجديد جمال بلماضي وكانت أمام بنين 0-1 في تشرين الأول/اكتوبر الماضي.

من جهته، مني المنتخب المصري بهزيمته الأولى بقيادة مدربه الجديد المكسيكي خافيير أغيري، وجاءت على يد مضيفه النيجيري 0-1 بهدف سُجل بعد أقل من 8 ثوان على انطلاق اللقاء الدولي الودي.

ومنذ أن استلم مهامه مع "الفراعنة" خلفاً للأرجنتيني هكتور كوبر عقب الخروج من الدور الأول لمونديال روسيا الصيف الماضي، حقق أغيري أربعة انتصارات متتالية مع مصر في تصفيات كأس أمم أفريقيا، قبل التعثر السبت للمرة الأولى في مباراة هامشية ضد النيجر (1-1) في الجولة الأخيرة من التصفيات.

وبغياب نجم ليفربول الإنكليزي محمد صلاح الذي قرر أغيري إراحته في مباراتي الجولة الأخيرة من تصفيات أمم أفريقيا ضد النيجر وودياً ضد نيجيريا، منيت مصر بهزيمتها الأولى مع المدرب المكسيكي بهدف سُجل بعد أقل من 8 ثوان (7,4 ثانية بحسب قناة أون سبورت المصرية الناقلة للمباراة) على صافرة البداية بتسديدة قوية رائعة من خارج المنطقة لبول أونواتشو الذي كان يخوض مباراته الدولية الثانية فقط.

ويُعتبر هذا الهدف، بصفة غير رسمية، ثاني أسرع هدف على صعيد المباريات الدولية بعد هدف الألماني لوكاس بودولسكي ضد الإكوادور في مباراة ودية عام 2013 بعد 6 ثوان على انطلاق اللقاء (بحسب الاتحاد الدولي فيفا).

وتلقّت مصر الهزيمة الأولى أمام نيجيريا في المواجهات السبع الأخيرة بينهما على الصعيدين الودي والرسمي، وتحديداً منذ الخسارة 0-1 أيضاً في الدور الأول لكأس الأمم الأفريقية عام 1990.

وحافظت نيجيريا على سجلّها الخالي من الهزائم للمباراة الثامنة توالياً، وتحديداً منذ الخسارة الدراماتيكية أمام الأرجنتين (1-2) في الجولة الأخيرة من الدور الأول لمونديال روسيا 2018 بهدف لماركوس روخو في الدقيقة 86.