المطر يفوز في "كلاسيكو مصر"

التعادل السلبي يحسم "كلاسيكو مصر" بين الزمالك وغريمه الأهلي في مباراة مؤجلة من المرحلة السابعة عشرة من الدوري المصري لكرة القدم على ملعب "برج العرب" غرب الإسكندرية.

أثّرت الأمطار الغزيرة على المستوى الفني للمباراة لتنتهي من دون أهداف
أثّرت الأمطار الغزيرة على المستوى الفني للمباراة لتنتهي من دون أهداف

حسم التعادل السلبي "كلاسيكو مصر" بين الزمالك وغريمه الأهلي في مباراة مؤجلة من المرحلة السابعة عشرة من الدوري المصري لكرة القدم على ملعب "برج العرب" غرب الإسكندرية.

وأبقت هذه النتيجة الزمالك متصدراً برصيد 54 نقطة من 23 مباراة بفارق نقطتين عن غريمه.

وشهد الشوط الأول أداء متوسط المستوى من الفريقين جراء سوء أرضية الملعب بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت طوال هذا الشوط.

وتبادل الفريقان السيطرة والاستحواذ، وبدت الدوافع الهجومية لدى لاعبي الاهلي البطل أوضح لحاجتهم لتحقيق الفوز وانتزاع الصدارة، فيما تراجع لاعبو الزمالك ونظّموا دفاعاتهم بهدف الحفاظ على فارق النقطتين مع الاعتماد على الهجمات المرتدة التى لم تشكل أي خطورة على مرمى الضيوف.

وكادت الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع في هذا الشوط تمنح التقدّم للأهلي عندما أرسل رمضان صبحى كرة عرضية حوّلها مروان محسن فاصطدمت بحارس الزمالك محمود عبد الرحيم "جنش" لتعود إلى ناصر ماهر الذي تابعها برأسه قبل أن يُخرجها محمد عبد الغني من على خط المرمى لتصل مجدداً إلى التونسي علي معلول مدافع الاهلي فسدّدها وأنقذ جنش الموقف.

وتحسن الأداء مع بداية الشوط الثانى بعد توقف هطول الأمطار، وضغط الأهلي بكل خطوطه سعياً لإحراز هدف التقدّم، فيما حاول لاعبو الزمالك الحدّ من الاندفاع الهجومى للضيوف من خلال هجمات مرتدة سريعة شكّلت خطورة على مرمى الحارس محمد الشناوي.

وانحصر اللعب فى وسط الملعب معظم فترات هذا الشوط، ثم انعدمت الخطورة على المرميين مع تجدد هطول الأمطار بغزارة لتبقى النتيجة سلبية.

وأكد الأوروغوياني مارتن لاسارتي المدير الفني للأهلي خلال المؤتمر الصحفي أن فريقه بحث عن الفوز على الزمالك، لكن واجه العديد من المعوّقات التي منعته من تحقيقه، مبدياً استياءه الشديد من أرضية ملعب الجيش في برج العرب.

ولفت إلى مدى التطور الذي وصل إليه الفريق في المنافسة على اللقب، وإلى أن الفارق بين الفريقين كان 14 نقطة ليصبح حالياً نقطتين فقط.