الحظ يبتسم لمرسيدس ويقسو على فيراري

الحظ يلعب دوره في تحقيق البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم خمس مرات فوزه الأول في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 في سباق البحرين مع مرسيدس بعد مشكلة في المحرك قرب النهاية للفرنسي شارل لوكلير سائق فيراري الجديد. 

استفاد هاميلتون من معاناة لوكلير من مشكلة في المحرّك ليحقّق الفوز (أ ف ب)
استفاد هاميلتون من معاناة لوكلير من مشكلة في المحرّك ليحقّق الفوز (أ ف ب)

لعب الحظ دوره في تحقيق البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم خمس مرات فوزه الأول في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 في سباق البحرين مع مرسيدس بعد مشكلة في المحرك قرب النهاية للفرنسي شارل لوكلير سائق فيراري الجديد. 

وبدا أن لوكلير غير المحظوظ في طريقه ليكون أصغر فائز بسباق مع فيراري بعمر 21 عاماً بعدما بدأ من مركز أول المنطلقين وتصدر السباق بفارق كبير لكن في النهاية اكتفى السائق القادم من موناكو بالمركز الثالث.

وتفوّق هاميلتون وزميله الفنلندي فالتيري بوتاس بفارق أربع ثوان في كل لفة على سيارة فيراري المتضررة ونجحا في تجاوزها ليحصد مرسيدس المركزين الأول والثاني للمرة الثانية في سباقين.

وقال هاميلتون الذي انطلق من المركز الثالث خلف ثنائي فيراري ”هذه خيبة أمل لشارل“.

وأضاف السائق البريطاني الذي عانق لوكلير بعد خروجه من السيارة: ”قدّم سباقاً رائعاً. اجتهدنا لنظل بالقرب من ثنائي فيراري“.

وانتهى السباق خلف سيارة الأمان التي نزلت إلى الحلبة ليتم إبعاد سيارة الأسترالي دانيال ريكياردو سائق رينو عن الحلبة.

وتابع هاميلتون الذي اشتكى في وقت سابق من مشكلة في إطاراته ”لم أكن أتوقّع هذه النتيجة“.

وظل السائق البريطاني في المركز الثاني في ترتيب بطولة العالم متأخراً بنقطة عن بوتاس الذي فاز  بالسباق الأول وحصل على نقطة إضافية بأسرع لفة في أستراليا.

وقال توتو فولف رئيس مرسيدس إن الأمر يعتمد على التوازن بين الأداء وكفاءة السيارة.

وأضاف: ”شارل لم يكن محظوظاً اليوم. كان السائق الأسرع ويجب أن يفوز بالسباق لكن الكفّة تحوّلت في الاتجاه الآخر“.

وكان المركز الثالث كافياً ليصعد لوكلير إلى منصة التتويج لأول مرة في مسيرته في الفورمولا 1 وحصل على نقطة إضافية بتحقيق أسرع لفة لكنها لا تساوي شيئاً بجانب ما كان يمكن فعله.

وقال السائق الشاب: ”من الصعب تقبّل ما حدث. إنهاء السباق في المركز الثالث خيبة أمل لكنه جزء من التسابق وسنعود أكثر قوة“.

وجاءت مشكلة لوكلير لتنهي سباقاً صعباً لفيراري، الذي سيطر على الصف الأول عند الانطلاق، بعد كابوس الألماني سيباستيان فيتيل.

وفقد فيتيل، الذي انتزع الصدارة في بداية السباق وجاء خامساً، السيطرة على سيارته وهو يدافع عن المركز الثاني أمام هاميلتون ثم تحطم الجناح الأمامي بشكل غريب.

وأنهى الهولندي ماكس فيرشتابن سائق ريد بُل السباق في المركز الرابع أمام فيتيل.