مانشستر سيتي يستعيد صدارة "البريميير ليغ"

مانشستر سيتي يفوز على كارديف سيتي 2-0 وتوتنهام على كريستال بالاس بالنتيجة ذاتها وتشلسي على برايتون أند هوف ألبيون 3-0 في الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

غوارديولا محتفلاً (أ ف ب)
غوارديولا محتفلاً (أ ف ب)

استعاد مانشستر سيتي صدارة ترتيب الدوري الإنكليزي متقدّماً بفارق نقطة واحدة على ليفربول بعد فوزه على ضيفه كارديف سيتي 2-0 مع تبقي ست مباريات على نهاية الموسم.

وسيحتفظ سيتي باللقب إذا فاز بمبارياته الست المتبقية بعد فوزه في ثماني مباريات على التوالي وفي 20 من آخر 22 في جميع المسابقات.

وقال مدرب "السيتيزينس" الإسباني جوسيب غوارديولا: ”يساورنا شعور بأننا إذا فقدنا أي نقطة فإننا لن نحرز اللقب“.

وأضاف المدرب الإسباني: ”بالنظر للفرص التي صنعناها، فإننا كان يجب أن نسجل المزيد من الأهداف، هذا ما نندم عليه لكن الفريق الآخر كان جيداً حقاً“.

وهيمن سيتي منذ البداية وتقدم في الدقيقة السادسة عندما تلقى البلجيكي كيفن دي بروين تمريرة ذكية من الفرنسي إيمريك لابورت ليسدّد في شباك نيل إيثريدج حارس كارديف من زاوية صعبة.

وواصل سيتي تمرير الكرة بالسهولة التي اعتاد عليها لكنه انتظر حتى الدقيقة قبل الأخيرة في الشوط الأول ليجعل الألماني ليروي سانيه النتيجة 2-0 بتسديدة جيدة بقدمه اليسرى بعد أن هيأ له البرازيلي غابرييل جيسوس الكرة بصدره.

وعاد توتنهام هوتسبر بعد طول انتظار بفوز ثمين 2-0 على كريستال بالاس في أول مباراة له في الدوري الإنكليزي في استاده الجديد معززاً فرصه في البقاء في المربع الذهبي.

وعانى توتنهام للوصول للمرمى في الاستاد الذي يسع أكثر من 62 ألف مقعد لكنه وجد طريق الشباك في الشوط الثاني عن طريق الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين والدنماركي كريستيان إريكسن.

وبهذا الفوز استعاد توتنهام المركز الثالث من غريمه أرسنال بعد أن قفز مكانه مطلع الأسبوع.

وسدّد هيونغ - مين كرة بقدمه اليسرى غيّرت اتجاهها قبل أن تسكن شباك الحارس فيسنتي غوايتا.

وضمن إريكسن أول فوز لتوتنهام في ست مباريات بالدوري بتسديدة من مسافة قريبة في الدقيقة 80.

ورفع توتنهام رصيده إلى 64 نقطة من 32 مباراة مقابل 63 نقطة لأرسنال الذي تتبقى له مباراة.

وعزّز تشلسي فرصه في إنهاء الموسم ضمن الأربعة الأوائل بفوزه 3-0 على ضيفه برايتون أند هوف ألبيون في أول مشاركة أساسية مبهرة للجناح كالوم هودسون-أودوي.

وصنع هودسون-أودوي (18 عاماً)، الذي خاض أول مباراة كأساسي مع منتخب إنكلترا الشهر الماضي لكنه عانى ليشارك مع تشلسي، الهدف الأول بتمريرة عرضية حولها الفرنسي أوليفيه جيرو إلى الشباك في الدقيقة 38.

وضاعف البلجيكي إيدن هازار التقدّم بعد مرور ساعة بعد أن تسلّم تمريرة روبن لوفتوس-تشيك وسدّد كرة متقنة على حدود منطقة الجزاء.

وبعد ثلاث دقائق رد هازار الهدية إلى لوفتوس-تشيك ليصنع له الهدف الثالث.

وتخطى تشلسي منافسه مانشستر يونايتد وصعد للمركز الخامس برصيد 63 نقطة متساوياً مع أرسنال رابع الترتيب، الذي تتبقى له مباراة.