سردار أزمون... "ميسي إيران" يُبدِع في روسيا

الإيراني سردار أزمون أو "ميسي إيران" يلمع حالياً في سماء الدوري الروسي مع فريقه الجديد زينيت سان بطرسبورغ. هي قصة في غاية الروعة يواصل هذا الشاب كتابتها في الملاعب الروسية.

سجّل أزمون 9 أهداف في أول 9 مباريات له مع فريقه الجديد زينيت سان بطرسبورغ
سجّل أزمون 9 أهداف في أول 9 مباريات له مع فريقه الجديد زينيت سان بطرسبورغ

الكرة الإيرانية ولاّدة للمواهب. في كل فترة زمنية ثمة نجوم جُدُد يلفتون الأنظار. الآن يمكن القول أن النجم الموهوب الأبرز في الكرة الإيرانية هو لاعب المنتخب سردار أزمون الذي قدّم أداء لافتاً في كأس آسيا 2019 الأخيرة. بحث الإيرانيون عن مهاجم فذّ بعد حقبة النجم الأسطوري علي دائي، أفضل هدّاف على مستوى المنتخبات في تاريخ الكرة متفوّقاً على البرتغالي كريستيانو رونالدو والأول الذي تخطّى حاجز 100 هدف دولي بأهدافه الـ 105، وعثروا عليه في أزمون. لشدّة الانبهار بهذا اللاعب الشاب البالغ حالياً 24 عاماً أطلقوا عليه لقب "ميسي إيران". مهاجم سريع ومُراوِغ ماهِر وقنّاص للأهداف في منطقة الجزاء مع ميزة إضافية هي إجادته الألعاب الهوائية رغم أنه متوسّط القامة، وهذا مردّه إلى إتقانه لعبة الكرة الطائرة التي ورثها عن والده خليل أزمون، نجم منتخب إيران والمدرّب السابق في اللعبة، وقد كان حتى سردار لاعباً في منتخب إيران للكرة الطائرة تحت 15 عاماً بموازاة لعبه كرة القدم.
لكن لماذا الحديث عن أزمون الآن؟ ببساطة لأن هذا اللاعب يُبدع في الوقت الحالي في الملاعب الروسية. يكفي القول أن "ميسي إيران" نجح قبل أيام في تسجيل هدفه التاسع في البطولة الروسية في مباراته التاسعة مع فريقه الجديد زينيت سان بطرسبورغ الذي التحق به في سوق الانتقالات الشتوية الأخيرة في شباط الماضي. 9 أهداف في 9 مباريات وضعته في المركز الثاني في لائحة ترتيب الهدّافين بفارق هدفين عن المركز الأول رغم أنه التحق بالبطولة في منتصفها تقريباً. مذهل.
هي قصة في غاية الروعة يواصل هذا الشاب كتابتها في الكرة الروسية. هو الذي اتّجه إلى روسيا عندما كان في السابعة عشرة من عمره فقط بعد تجربة وحيدة في بلاده مع سيباهان أصفهان. بدءاً من عام 2013 ستبدأ الرحلة الروسية في صفوف روبن كازان. حينها اختار أزمون هذا الفريق لوجود المدرّب التركماني كوربان بيردييف حيث جمعت بينهما اللغة التركمانية التي يُجيدها أزمون إلى جانب اللغة الفارسية طبعاً. لكن رحيل هذا المدرّب عن روبن كازان لاحقاً كان له الأثر على أزمون حيث لم يحصل على فرصته مع المدرّب رينات بيليالتدينوف الذي كان أيضاً يُصرّ على إشراكه في مركز الظهير الأيمن بدلاً من مركزه المفضّل وهو المهاجم الصريح. في عام 2015 سينتقل أزمون مُعاراً إلى روستوف حيث سيجتمع مُجدّداً مع بيردييف وستبدأ من حينها قصة التألّق في روسيا حيث كان وقتها روستوف يصارع للبقاء في الدرجة الأولى ليقوده الشاب الإيراني، بتألّقه وأهدافه، إلى المركز الثاني في الموسم التالي. سيتحوّل حينها من لاعب مُعار إلى لاعب دائم مع روستوف، وستكون في ذلك الموسم مشاركته الأولى في البطولة الأهم على صعيد الأندية في العالم أي دوري أبطال أوروبا. في التصفيات المؤهّلة إلى البطولة سيلتقي روستوف مع أندرلخت البلجيكي وأياكس أمستردام الهولندي، وسيسجّل أزمون في المواجهتين ليصل الفريق إلى دور المجموعات. هناك سيلمع مُجدّداً وسيسجّل في شباك الفريقَين الكبيرَين في الكرة الأوروبية أتلتيكو مدريد الإسباني في ملعبه السابق "فيسنتي كالديرون" وبايرن ميونيخ الألماني. الهدف في مرمى "الروخيبلانكوس" حمل ذكرى مميّزة لأزمون إذ إنه كان الأول للكرة الإيرانية في البطولة منذ 11 عاماً، حين كان النجم السابق علي كريمي آخر المُسجّلين عندما كان لاعباً في صفوف بايرن ميونيخ. سيُنهي روستوف دور المجموعات في المركز الثالث وسينتقل إلى مسابقة "يوروبا ليغ" ليسجّل أزمون في دور الـ 16 أمام سبارتا براغ التشيكي قبل الخروج أمام مانشستر يونايتد الإنكليزي.
في 2017 سيعود مُجدّداً إلى روبن كازان رغم العروض المقدّمة إليه من أندية أوروبية شهيرة قبل أن يستكمل مشواره الروسي مع زينيت في الشتاء الماضي. مشوار يبدو من بدايته أن أزمون انتقل فيه إلى مرحلة متقدّمة في مسيرته الكروية. حالياً، يكتب "ميسي إيران" أجمل الفصول في قصته الروسية.