أوزيل وأردوغان... تابع

وسائل الإعلام التركية تنشر صوراً لنجم الوسط الألماني مسعود أوزيل، لاعب أرسنال الإنكليزي، إلى جانب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال مأدبة رمضانية في إسطنبول، ما سيجدّد الانتقادات الموجّهة إلى اللاعب الدولي السابق الذي قرّر ترك المنتخب الألماني بسبب تبعات لقاء سابق بين الرجلين.

أوزيل وخطيبته على مأدبة الإفطار إلى جانب أردوغان (أ ف ب)
أوزيل وخطيبته على مأدبة الإفطار إلى جانب أردوغان (أ ف ب)

نشرت وسائل الإعلام التركية صوراً لنجم الوسط الألماني مسعود أوزيل، لاعب أرسنال الإنكليزي، إلى جانب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال مأدبة رمضانية في إسطنبول، ما سيجدّد الانتقادات الموجّهة إلى اللاعب الدولي السابق الذي قرّر ترك المنتخب الألماني بسبب تبعات لقاء سابق بين الرجلين.

وأظهرت الصور أوزيل مبتسماً بصحبة خطيبته عارضة الأزياء التركية-السويدية أمينة غولش، جالسَين على طاولة بجانب أردوغان في قصر دولمابهجه العثماني.

وحضر الإفطار أيضاً شبان أتراك قبل يوم الشباب والرياضة، وهو عطلة رسمية في تركيا.

وفي صورة أخرى، كان أوزيل وغولش جالسَين في غرفة بصحبة أردوغان وبحضور المدير الإعلامي في الرئاسة التركية فخرالدين ألتون.

وتعرض أوزيل، التركي الأصل، لانتقادات قاسية في آذار/ مارس الماضي بعد توجيهه دعوة إلى أردوغان من أجل حضور حفل زفافه بملكة جمال تركيا سابقاً والمقرّر عقده هذا الصيف.

وأثار لاعب ريال مدريد الإسباني السابق جدلاً أيضاً العام الماضي لظهوره ولاعب مانشستر سيتي الإنكليزي الدولي الألماني إيلكاي غوندوغان (من أصول تركية أيضاً) في صور إلى جانب أردوغان في لندن، ما دفع الكثير من الألمان إلى التشكيك بولائه للمنتخب الوطني.

ثم تفاقم الوضع بعد خروج المنتخب الألماني من الدور الأول لمونديال روسيا 2018، ما دفع أوزيل إلى اتخاذ قرار الاعتزال الدولي، متهماً الاتحاد الألماني للعبة بالعنصرية.