ركلات الترجيح تمنح الزمالك لقب كأس الاتحاد الأفريقي

الزمالك المصري يُحرز لقب كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لأول مرة في تاريخه بعد فوزه 5-3 على نهضة بركان المغربي بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1 في النتيجة الإجمالية.

اللقب هو الأول للزمالك في المسابقة (أ ف ب)
اللقب هو الأول للزمالك في المسابقة (أ ف ب)

أحرز الزمالك المصري لقب كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لأول مرة في تاريخه بعد فوزه 5-3 على نهضة بركان المغربي بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1 في النتيجة الإجمالية.

وفاز الزمالك 1-0 في لقاء الإياب في الإسكندرية ليعادل النتيجة الإجمالية بعد خسارته ذهاباً في المغرب بالنتيجة ذاتها الأسبوع الماضي.

وأحرز المدافع محمود علاء الهدف الوحيد في مباراة الإياب في الدقيقة 55 من ركلة جزاء احتسبها الحكم الإثيوبي باملاك تسيما ويسا بعد مراجعة حكم الفيديو المساعد بسبب لمسة يد.

ولعبت التكنولوجيا دوراً مرة أخرى في الدقيقة الأخيرة عندما طُرد عمر النمساوي لاعب وسط نهضة بركان بعد استشارة حكم الفيديو المساعد بعد ضربة بدون كرة في وجه محمود عبد المنعم ”كهربا“ جناح الزمالك.

وحقق الزمالك أول لقب قاري كبير منذ فوزه بلقبه الخامس والأخير في دوري أبطال أفريقيا عام 2002.

وقال أيمن عبد العزيز مساعد مدرب الزمالك: ”أهدي البطولة الأفريقية لجماهير الزمالك العظيمة التي ساندتنا“.

وأضاف في مقابلة تلفزيونية ”الحمد لله، كان اللاعبون على قدر المسؤولية رغم الضغوط وتوالي المباريات إلا أنهم نجحوا في تحقيق بطولة مهمة للغاية“.

وأمام أكثر من 60 ألف مشجع باستاد برج العرب، في مشهد نادر في مصر التي تقام مبارياتها المحلية في حضور عدد محدود من المشجعين، افتقد الزمالك لاعب الوسط التونسي المصاب فرجاني ساسي في ظل معاناته في تزويد المهاجم الوحيد حميد أحداد، الذي لعب بدلاً من عمر السعيد الموقوف، بالتمريرات.

وأتيحت أول فرصة خطيرة لنهضة بركان في الدقيقة السادسة عندما انطلق كودجو فو-دوه لابا مهاجم منتخب توغو في هجمة مرتدة من اليمين وأرسل كرة عرضية منخفضة إلى حمدي العشيري الذي أطاح بها فوق العارضة من عشرة أمتار وهو غير مراقب.

ورد الزمالك في الدقيقة التالية حين مرر المغربي أحداد في قلب دفاع نهضة بركان لكن يوسف إبراهيم سدد خارج المرمى أيضاً وهو في وضع جيد.

وكان هذا هو التهديد الوحيد من الفريق المصري على المرمى في الشوط الأول، بينما بدا نهضة بركان أكثر تنظيماً وتماسكاً رغم أنه لم يظهر نوايا هجومية كبيرة.

لكن علاء مدافع الزمالك كسر الجمود بعد عشر دقائق من الشوط الثاني عندما نفذ بنجاح ركلة الجزاء، ليشعل الاحتفالات في مدرجات ثاني أكبر استاد في أفريقيا.

ورفع الهدف معنويات الزمالك، وتصدى عبد العالي المحمدي حارس نهضة بركان ببراعة لضربة رأس من كهربا في الدقيقة 75 بعد تمريرة جيدة من محمد إبراهيم، ثم أطلق البديل أحمد سيد تسديدة من عند حافة منطقة الجزاء حادت قليلاً عن المرمى، لكنه لم يخطئ المرمى عندما تقدم لتنفيذ ركلة الترجيح الأخيرة مسجلاً هدف الانتصار بعد أن نجح الزمالك في محاولاته الخمس مقابل ركلة ضائعة من الفريق المغربي.