نجمة الكرة المصرية فريدة سالم... عنوانٌ للتحدّي والطموح

نجمة الكرة المصرية فريدة سالم تتحدّث في حوار مع "الميادين نت" عن مشوارها مع اللعبة وعن أكاديميتها لتعليم الفتيات الكرة وطموحها. الحوار مع الشابة المصرية لم يخلُ من توقّعها للمنتخب الذي سيتوَّج بلقب مونديال السيدات الحالي في فرنسا وبطولة أمم أفريقيا المقبلة في مصر.

فريدة سالم: اعتقد الكثيرون أنني سأفشل في لعبة كرة القدم، لكني نجحت في النهاية (الصورة بعدسة أبانوب نبيل)
فريدة سالم: اعتقد الكثيرون أنني سأفشل في لعبة كرة القدم، لكني نجحت في النهاية (الصورة بعدسة أبانوب نبيل)

"أحاول منذ صغري أن أضع عدّة أهداف أمامي وأسعى لتحقيقها، فعندما التحقت بالجامعة قرّرت أن أول شيء سأفعله عقب التخرّج هو تأسيس أكاديمية لتعليم البنات كيفية لعب كرة القدم على حدة"، بهذه الكلمات بدأت نجمة ومدرّبة كرة القدم المصرية المُلهِمة فريدة سالم حوارها مع "الميادين نت".

فريدة سالم شابة مصرية تبلغ من العمر 25 عاماً وهي خرّيجة جامعة فانكوفر إيلاند في كندا حيث تخصّصت في دراسة الرياضة والصحة والتربية البدنية، وعقب تخرّجها عادت إلى مصر وبدأت في تأسيس أكاديمية "Empower Football Academy" والتي تمّ افتتاحها بالفعل مع بداية عام 2019 وهي أكاديمية لتعليم البنات أساسيات كرة القدم.

بدأت قصة حب فريدة لكرة القدم عندما بلغت الثانية عشر من عمرها، فقد جمعتها الصدفة مع هذه الرياضة ولم تكن هناك فتيات غيرها تلعبن الكرة فبدأت التدرّب مع الفتيان واكتشفت أنها موهوبة في هذه اللعبة، وقالت عن تلك الفترة: "قبلت التحدّي حينها بأن ألعب رياضة لا تمارسها الفتيات واعتقد الكثيرون أنني سأفشل في ذلك، لكني نجحت في النهاية".

وأضافت بقولها: "كنت ألعب العديد من الرياضات من بينها السباحة والتنس والكاراتيه والإسكواش وكرة اليد والسلة وغيرها من الرياضات، ولكن كرة القدم خطفتني لأنها كانت وما زالت بالنسبة لي نوعاً من التحدّي".

تلعب عائلة فريدة دوراً هاماً في حياتها فجميع أفراد العائلة يقومون بتشجيعها لأنهم يرون أن الرياضة بشكل عام شيء مفيد للغاية، "لكن جدّتي اعترضت في البداية على فكرة أن ألعب كرة القدم، وكانت تطلب مني ممارسة أية رياضة أخرى مثل التنس، ولكن بعد ذلك اقتنع الجميع أنني موهوبة في كرة القدم ولديّ العديد من المهارات التي لا يجب أن أُهدرها في رياضة أخرى، وأصبحت عائلتي تحضر كافة المباريات التي أخوضها" تضيف فريدة التي تعتبر والدتها مثلها الأعلى لأنها أقوى وأشجع إنسانة رأتها في حياتها، فهي تتعامل مع المواقف الصعبة بحكمة شديدة، كما تقول.
أما عن أخطر إصابة تعرّضت لها فريدة طوال مسيرتها فكانت في إحدى المباريات التي خاضتها في كندا، حيث أُصيبت بارتجاج في المخ بسبب تدخل عنيف من لاعبة الفريق المنافس، وكانت مضطرة للتواجد في غرفة مظلمة لعدّة أيام.
وتعتبر فريدة أن رواية "The Alchemist" أي "الخيميائي" للكاتب والروائي البرازيلي الشهير باولو كويلو هي أكثر كتاب مُلهم قرأته طوال حياتها، فهي ترى أن الرسالة التي تحملها الرواية بأن المتعة ليست في تحقيق الهدف الذي تسعى إليه فقط، ولكن المتعة الأكبر موجودة في المشوار نفسه وفي كل خطوة تخطوها من أجل تحقيق هذا الهدف، لذلك تتذكّر دائماً الأهداف الصغيرة التي حقّقتها حتى الآن في مشوارها من أجل تحقيق الهدف الأكبر، فهي تستمتع بالمشوار.

أما عن مطالبات لاعبات كرة القدم في العالم بالمساواة بينهن وبين الرجال ففريدة تتفق معهن في هذا الشأن "لأنه لا يجب أن يكون هناك لاعب يأخذ أموالاً تكفيه ولاعبة تأخذ أموالاً قليلة جداً وتضطر للعمل في وظيفة أخرى لكي تحصل على ما يكفيها من أموال"، وتضيف: "لاعبات المنتخب الأميركي وهن بطلات العالم بدأن في المطالبة بالمساواة، والعالم بدأ يتحرّك لفعل ذلك خاصة بعد زيادة نسبة المشاهدة لمباريات السيدات في الفترة الأخيرة".

وعلى جانب آخر تعتقد فريدة أن "كرة القدم النسائية في مصر تحتاج للمزيد من الاهتمام والتطوّر، فالفتاة في مصر تبدأ لعب كرة القدم وعمرها 12 عاماً وهذا خطأ فيجب أن تبدأ وهي في عمر الخامسة أو السادسة على الأكثر".

وتتوقّع فريدة أن يصل المنتخب الفرنسي بجانب المنتخب الأميركي إلى نهائي كأس العالم للسيدات فرنسا 2019 لكنها ترى أن حظوظ الفرنسيات هذه المرة أفضل بسبب توافر عاملَي الأرض والجمهور لصالحهن، كما تتوقّع أن تفوز اللاعبة الفرنسية أوجيني لو سومر بلقب هدّافة البطولة، بينما ترى أنه من الصعب توقُّع المنتخب الذي سيتوَّج بكأس الأمم الأفريقية هذا العام، ولكنها تتمنى فوز المنتخب المصري باللقب بكل تأكيد.

وقد كشفت فريدة عن أحلامها للميادين نت بقولها: "أتمنى أن تكون "Empower Football Academy" أفضل أكاديمية في مصر ولديها العديد من الفروع في جميع المحافظات وأن يكون لها تأثير هام في تعليم الفتيات لكرة القدم في الشرق الأوسط بشكل عام، وأن يكون لدى الأكاديمية في المستقبل فريق أول ينافس الأندية العالمية وأتمنّى أن أحترف لمدّة سنة على الأقل في أحد الأندية الأوروبية وأرجو أن يتحقّق ذلك قريباً، ومن أهم أحلامي أن أكون على رأس القيادة الفنية لمنتخب مصر النسائي في يوم من الأيام".

"لا تخجلي من حبك لكرة القدم فلا يوجد ما يسمّى برياضة للرجال فقط فالرياضة للجميع"، هذه هي الرسالة التي وجّهتها فريدة للفتيات في نهاية حوارنا معها.

* معلومات سريعة عن فريدة سالم:
- أفضل لاعب في العالم من وجهة نظرها: البرتغالي كريستيانو رونالدو.
- أفضل لاعبة في العالم: الأميركية أليكس مورغان.
- ناديها المُفضل: مانشستر يونايتد الإنكليزي – ريال مدريد الإسباني.
- هواياتها: البلياردو – البلايستيشن – الأسكواش - القراءة – الكتابة بشكل عام وكتابة القصص القصيرة بشكل خاص.