فوز مصر ونيجيريا يؤهّلهما إلى دور الـ 16

مصر ونيجيريا تفوزان وتتأهّلان إلى دور الـ 16 في بطولة أمم أفريقيا 2019 لكرة القدم.

سجّل صلاح هدفه الأول في البطولة (أ ف ب)
سجّل صلاح هدفه الأول في البطولة (أ ف ب)

لعب النجم محمد صلاح دوراً حاسماً في تأهّل منتخب مصر إلى دور الـ 16 في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، بفوز ثان في منافسات المجموعة الأولى وذلك على حساب جمهورية الكونغو الديموقراطية.

ورافق منتخب "الفراعنة" الباحث عن تعزيز رقمه القياسي في البطولة والتتويج للمرة الثامنة، بفوزه على الكونغو الديموقراطية بثنائية نظيفة للقائد أحمد المحمدي وصلاح، منتخب نيجيريا الذي حجز بطاقته عن المجموعة الثانية في وقت سابق الأربعاء بفوزه على غينيا 1-0.

وبات المنتخب المصري متصدراً مع ست نقاط، بفارق نقطتين عن أوغندا، وأربع عن زيمبابوي بعدما أرجأت الأخيرة حسم أوغندا لتأهلها، إذ انتزعت منها نقطة التعادل 1-1 على ستاد القاهرة.

وأتت هذه المباراة قبل الموعد الذي غصّت من أجله مدرجات الملعب الأكبر في العاصمة المصرية بنحو 75 ألف متفرج، تابعوا صلاح يمنح الفراعنة الفوز بتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 43، بعدما كانت له اليد الطولى في الهدف الأول بتمريرة حاسمة للقائد أحمد المحمدي (25).

وخلال الدقائق الـ25 الفاصلة بين صافرة البداية والهدف الأول، بدا المنتخب الكونغولي قادراً على تعويض خسارته في الجولة الأولى أمام أوغندا (0-2). لكن الفراعنة أمسكوا بزمام المبادرة في النصف الثاني من الشوط الأول، عبر زيادة خطورة تحركات صلاح ومحاولاته نحو المرمى على وقع تحفيز المشجعين الذين يتطلعون الى أن يكرر مع المنتخب، النجاح الذي أصابه مع فريقه ليفربول الإنكليزي بلقب دوري أبطال أوروبا.

وبعد الفوز في الجولة الأولى على زيمبابوي 1-0، اعتمد مدرب مصر المكسيكي خافيير أغيري على التشكيلة ذاتها، وبرز فيها محمود حسن "تريزيغيه" مسجل هدف الفوز ضد زيمبابوي، والذي اختير أفضل لاعب في مباراة أمس، بينما خلت دكة بدلاء مصر من عمرو وردة الذي استُبعد من تشكيلة البطولة لأسباب انضباطية.

وقال تريزيغيه: "إن شاء الله نقدر أن نكمل وأن نفرح الجمهور المصري"، مضيفاً: "لكل مباراة ظروفها (...) تمكنا من أخذ النقاط الثلاث وكل مباراة نتحسّن ونأخذ ثقة مع بعضنا البعض ومع الجمهور".

 

تأهل أوغندا مؤجل

وحرم منتخب زيمبابوي نظيره الأوغندي من حسم تأهله إلى الدور ثمن النهائي بعد اجباره على التعادل.

وكان المنتخب الأوغندي بحاجة إلى الفوز لضمان تجاوز دور المجموعات للمرة الأولى منذ أن حل وصيفاً عام 1978، وذلك بعد خروجه بالنقاط الثلاث من مباراته الأولى في هذه المجموعة ضد الكونغو الديمقراطية.

وبدا في طريقه لتحقيق مبتغاه بعدما تقدّم منذ الدقيقة 12 عبر إيمانويل أوكوي الذي كان في المكان المناسب لمتابعة كرة مرتدة من الحارس جورج شيغوفا، بعد تسديدة بعيدة من زميله لومالا عبدو. لكن زيمبابوي رفضت الاستسلام وتلقي الهزيمة الثانية بعد التي تعرضت لها في الافتتاح أمام مصر وأدركت التعادل بفضل خاما بيليات الذي تبادل الكرة مع أوفيدي كارورو قبل أن يسدّدها مباشرة في شباك الحارس دينيس أونيانغو (40).

 

نيجيريا أول المتأهلين

وقبل مباراتي المجموعة الأولى، كانت نيجيريا قد أصبحت أول المتأهلين إلى ثمن النهائي، بفوزها على غينيا بهدف المدافع كينيث أوميروو، لاعب شارلوروا البلجيكي، في الدقيقة 73 من المباراة على ستاد الاسكندرية.

ومنح أوميررو بلاده الفوز الثاني بعد الأول على بوروندي بالنتيجة ذاتها.

وتلتقي اليوم الخميس في المجموعة ذاتها بوروندي مع مدغشقر المتعادلة افتتاحاً مع غينيا 2-2.

وتتصدّر نيجيريا بطلة 1980 و1994 و2013، الترتيب برصيد 6 نقاط فضمنت بطاقة التأهل، متقدمة على مدغشقر (نقطة واحدة) وغينيا (نقطة واحدة) وبوروندي (بلا رصيد).

يذكر أن بطل ووصيف كل من المجموعات الست يتأهل إلى ثمن النهائي، بالإضافة الى أفضل 4 منتخبات في المركز الثالث.