9 من 9 لمنتخب مصر

المنتخب المصري يحصد العلامة الكاملة في دور المجموعات في كأس الأمم الأفريقية المقامة على أرضه بتحقيقه انتصاره الثالث في ثلاث مباريات أبقى خلالها شباكه نظيفة، وذلك بفوزه 2-0 على أوغندا التي سترافقه إلى الدور ثمن النهائي عن المجموعة الأولى.

فرحة اللاعبين المصريين بأحد الهدفين مع جمهورهم (أ ف ب)
فرحة اللاعبين المصريين بأحد الهدفين مع جمهورهم (أ ف ب)

حصد المنتخب المصري العلامة الكاملة في دور المجموعات في كأس الأمم الأفريقية المقامة على أرضه بتحقيقه انتصاره الثالث في ثلاث مباريات أبقى خلالها شباكه نظيفة، وذلك بفوزه 2-0 على أوغندا التي سترافقه إلى الدور ثمن النهائي عن المجموعة الأولى.

وأنهت مصر مجموعتها برصيد تسع نقاط، تليها أوغندا (4 نقاط) التي تخطت الدور الأول للمرة الأولى منذ حلولها وصيفة عام 1978، فجمهورية الكونغو الديموقراطية (3 نقاط) بعد فوز برباعية نظيفة على زيمبابوي، سيجعلها في انتظار نتائج المجموعات الأخرى لمحاولة التأهل كأفضل أربعة منتخبات تُنهي المجموعات الست في المركز الثالث.

وبحسب الاتحاد المصري للعبة، فهذه "أول مرة في تاريخ مشاركات الفراعنة بكأس إفريقيا.. مصر تحقق العلامة الكاملة في المجموعة بثلاثة إنتصارات والخروج بشباك نظيفة"، علماً بأن الفراعنة يحملون الرقم القياسي في البطولة مع سبعة ألقاب.

وتدين مصر بفوزها إلى النجم محمد صلاح والقائد أحمد المحمدي اللذين سجلا في الشوط الأول، والحارس محمد الشناوي الذي تصدى للمحاولات الأوغندية المتواصلة أمام نحو 75 ألف مشجع على ستاد القاهرة الدولي.

وقال المحمدي الذي اختير أفضل لاعب في المباراة: "اليوم كان يجب أن نؤكّد المكسب ونصعد كأول المجموعة"، مضيفاً: "الأصعب هو الآتي".

وتابع: "سجّلنا خمسة أهداف في ثلاث مباريات وحافظنا على نظافة شباكنا، أرى أن هذا معدّل جيد".

وسجل صلاح والمحمدي الهدفين المصريين، الأول من ركلة حرة مباشرة رائعة في الدقيقة 33، والثاني من تسديدة قوية بالقدم اليمنى (45)، بينما نال الشناوي إشادة مدربه المكسيكي خافيير أغيري الذي اعتبر بعد المباراة أن حارس الاهلي قدم "أداء رائعاً".

ونوّه أغيري بأوغندا، معتبراً أنها لم تكن تستحق الخسارة بهدفين نظيفين.

في المقابل، اعتبر مدرب أوغندا الفرنسي سيباستيان ديسابر أن فريقه الذي كان الأخطر في جزء كبير من الشوط الأول، لم يحالفه الحظ في التسجيل، مبدياً على رغم ذلك "سعادة كبيرة" ببلوغ ثمن النهائي، "وهو الهدف الذي كان قد وضعه الاتحاد الأوغندي لكرة القدم".

وأبقت الكونغو الديموقراطية على آمالها بالتأهل كأحد أفضل أربعة منتخبات في المركز الثالث، بفوز عريض على زيمبابوي بأهداف جوناثان بولينغي (4)، سيدريك باماكو (34 و65 من ركلة جزاء) وبريت أسومبالونغا (78).