رونار يُنهي مشواره مع منتخب المغرب

المدرب الفرنسي هيرفيه رونار يعلن رحيله عن المنتخب المغربي لكرة القدم.

استمرّ رونار 3 أعوام في تدريب المغرب (أ ف ب)
استمرّ رونار 3 أعوام في تدريب المغرب (أ ف ب)

أنهى المدرب الفرنسي هيرفيه رونار مشواره مع المنتخب المغربي لكرة القدم بعد فصل "طويل وجميل" امتد لأكثر من ثلاثة أعوام، مؤكّداً أنه اتخذ قراره قبل المشاركة المخيّبة للمنتخب في كأس الأمم الأفريقية، حيث خرج من الدور ثمن النهائي.

وقال رونار في بيان نشره عبر حسابه على "تويتر": "حان الوقت بالنسبة إلي لطيّ صفحة هذا الفصل الطويل والجميل من حياتي"، والذي بدأ على رأس الإدارة الفنية لـ "أسود الأطلس" مطلع عام 2016.

وأشار رونار الى أنه أبلغ رئيس الاتحاد المغربي فوزي لقجع بالقرار الذي اتخذه "بعد تفكير معمّق"، وأن الأخير التزم باحترامه، مشدّداً على أن قرار الرحيل عن المنتخب "كان متخذاً قبل أمم أفريقيا 2019" التي استضافتها مصر بدءاً من 21 حزيران/يونيو، وانتهت الجمعة بإحراز المنتخب الجزائري اللقب للمرة الثانية في تاريخه، بفوزه 1-0 على السنغال.

وأقصي المنتخب المغربي بشكل مفاجئ من البطولة التي كان من أبرز المرشحين لنيل لقبها، لا سيما بعد إنهائه دور المجموعات بالعلامة الكاملة والشباك النظيفة في صدارة المجموعة الرابعة. لكن "أسود الأطلس" خسروا في الدور ثمن النهائي أمام منتخب بنين المتواضع بركلات الترجيح 4-1، بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

وأضاف رونار: "جميعنا كنا نأمل في تحقيق نتائج أفضل في أمم أفريقيا 2019 في مصر، لكن هذه حال كرة القدم، فهي تولّد آمالاً كبيرة (...) وتعيدنا بشكل قاس إلى واقع إقصاء جد مبكر بركلات الترجيح".

وأعرب المدرب (50 عاماً) الذي يعد من الأبرز في القارة السمراء، عن "فخره بالنجاح" الذي حققه مع منتخب المغرب، ومساهمته في تقدّمه من المركز 81 في تصنيف الاتحاد الدولي (فيفا) عام 2016، إلى المركز 47 حالياً.

وقاد رونار المنتخب إلى بلوغ نهائيات أمم أفريقيا مرتين (2017 حين خرج من الدور ربع النهائي أمام مصر، و2019 حين خرج من ثمن النهائي من البطولة التي كانت تقام للمرة الأولى بمشاركة 24 منتخباً)، كما أعاده إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى بعد غياب 20 عاماً، وذلك من خلال المشاركة في مونديال روسيا 2018.

وأكد أنه "فخور" بما تحقَّق في "مغامرة جميلة" مع المنتخب، متحدّثاً عن "ثلاثة أعوام ونصف عام (...) من اللحظات القوية التي تشاركتها مع لاعبين أحبهم بصدق، جهاز فني متفانٍ وكل المشجعين المغاربة".