الأخبار - #حركة حماس

احتفالات تعمّ الشارع الفلسطيني تزامناً مع الإعلان عن اتفاق المصالحة الوطنية بين حركتي فتح وحماس، والعالم الافتراضي يضجّ بالتغريدات المباركة بهذا الحدث التاريخي.

ممثلا حركتي فتح وحماس عزام الأحمد وصالح العاروري، يوقعان في القاهرة على اتفاق تطبيق المصالحة بين الحركتين الذي يتضمن تمكين حكومة الوفاق الوطني في غزة، فيما بدأت احتفالات في غزة بإنجاز الاتفاق.

نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد نخالة يقول للميادين إن التزام بالقضية الفلسطينية وبالمقاومة كالتزام بالدين والصلاة. ويضيف إن سلاح المقاومة هو خارج المساومة وليس مطروحاً للنقاش، وان لدى قوى المقاومة كلّ الإمكانات وعشرات الآلاف من المقاتلين.

البيان الختامي للجلسة الأولى من الحوار الفلسطيني في القاهرة يتحدث عن أجواء إيجابية، حيث تمّ الاتفاق على مواصلة الحوار غداً الأربعاء، والمتحدث الرسمي باسم حركة فتح أسامة القواسمي يقول للميادين إننا "نريد الوصول في النهاية إلى سلطة واحدة ومصالحة فلسطينية نهائية".

الجيش الإسرائيلي يهاجم موقعاً تابعاً لحركة حماس في قطاع غزة رداً على إطلاق صاروخ نحو مستوطنة حيفل أشكول انفجر في أرض القطاع حسب قوله. وفي حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخ اتهمت إسرائيل حماس بإطلاق الصاروخ.

القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان يقول إن "خيار المقاومة أثبت جدواه ومسار التسوية لم يعط أي نتائج"، ويشير إلى أن انتخاب صالح العاروري نائباً لرئيس المكتب السياسي للحركة يأتي في السياق الطبيعي الديمقراطي داخل حماس.

أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب يقول في اتصال مع الميادين إنّ حركة فتح لم تسقط ولن تسقط المقاومة مؤكداً وجود "مؤامرات إقليمية ودولية" على فلسطين وهذا يتطلب "وحدة وطنية فيها شراكة حقيقة" حسب قوله.

المعتقل الفلسطيني لدى السجون الإسرائيلية مروان البرغوثي يقول في رسالة بعث بها من داخل سجنه إلى نادي الأسير الفلسطيني إن الانقسام الكارثي الأسود ألحق ضرراً بالغاً بالقضية الفلسطينية، والمصالحة الفلسطينية خطوة أولى لاستعادة مكانة القضية الفلسطينية عربياً ودولياً وإقليماً.

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية يؤكد خلال لقاء قيادتي حركة حماس وحركة فتح في غزة على أن حركته تريد استعادة الوحدة الوطنية وبناء عناصر القوة والصمود للشعب الفلسطيني، ورئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله يقول أن الحكومة سنتخذ خطوات ملموسة لحل العقبات والمشاكل القانونية العالقة عبر تشكيل لجان مختصة.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يقول إنه لن يكون في غزة أيّ سلاح "غير شرعي"، ويؤكّد بأنه لن يقبل ولن يستنسخ تجربة حزب الله في لبنان.

عضو اللجنة المركزية في حركة فتح جبريل الرجوب يقول في مقابلة مع الإعلام الإسرائيلي إن حركة حماس "تظهر إشارات بأنها مستعدة لإنهاء النزاع" مع إسرائيل. الرجوب وعند سؤاله في مقابلة خاصة مع موقع والاه الإسرائيلي عن علاقة الذراع العسكري لحماس والتسلح، قال "لن نحاكم حماس وفق ما يرغب به بيبي (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو) واليمين الإسرائيلي". وأضاف القيادي في فتح "أعتقد أن حماس هي جزء من الشعب الفلسطيني، نحن نريد بناء ائتلاف كي تكون حماس جزء من النظام، لكن لن يكون هناك مصالحة مع ميليشيا مسلحة. نحن نريد مجتمع مع ديمقراطية مع قانون ونظام، مع سلاح واحد، شرطي واحد ونظام واحد. من جانبنا أقول لك مئة بالمئة نحن ماضون بالمصالحة".

رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الفلسطينية إسماعيل هنيّة يستقبل وفداً أمنياً مصريّاً في قطاع غزة والحركة تفرج عن 5 سجناء ينتمون لحركة فتح قبيل زيارة رئيس الوزراء رامي الحمدلله الإثنين.

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الفلسطينية إسماعيل هنية يؤكد أن الحركة حريصة كل الحرص ومعنية بخلق أجواء حقيقية للمصالحة الفلسطينية ويشدد على أن القرار الأخير بحلّ اللجنة الإدارية ودخول الحكومة الفلسطينية بقيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى قطاع غزة هو قرار عن وعي وضمن رؤية متكاملة.

حركة حماس تؤكّد في الذكرى السابعة عشرة لانتفاضة الأقصى أن المقاومة تشكل خياراً استراتيجياً للشعب الفلسطيني، وتعتبر أن مسار المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام هو الرد الطبيعي والضروري لمواجهة تهويد القدس.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يقول في مستهل اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح إن "حل حركة حماس اللجنة الإدارية التي تدير قطاع غزة يلبي مطالب القيادة الفلسطينية"، مؤكدا أن "نقاشاً موسعاً بين القيادات الفلسطينية سيجري بشأن إجراءات حماس والعودة إلى وحدة الوطن"، وحركة "حماس" تعبّر عن استغرابها من خلوّ بيان حركة تفتح من أية مواقف أو قرارات تتعلّق بإجراءات ضد قطاع غزة.