صحافة

لكن قتل خاشقجي، ما وراء إزالة الخطوط الحمراء للفجور، يشير أيضاً إلى عدم جدارة السعودية في ظل MBS كشريك استراتيجي. ما حدث في القنصلية السعودية في اسطنبول يعكس كلمات قيلت ذات مرة لوصف إزالة نابليون لمعارض: "أسوأ من جريمة. إنها خطأ". يمكن للمرء أن يضيف، خطأ استراتيجي.، تقول صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية.

وزير التعاون الإقليمي يؤكّد أن "إسرائيل" غير معنية بخوض مواجهة عسكرية في قطاع غزة، إلا إذا لم يكن هناك بدّ منها.

الإنجاز الدعائي للفلسطينيين في الأشهر السبعة الأخيرة ليس مهماً، لكن على الأرض تحديداً سجّلوا إنجازاً كبيراً: في انقضاضهم الأسبوعي على السياج الحدودي قوّضوا تماماً سيادة إسرائيل على كل المنطقة الحدودية، من جانب غزة لكن من الجانب الإسرائيلي أيضاً.

لم يبذل ترامب أي جهد لتقييد السياسات المغامرة لمحمد بن سلمان. إن القرب الواضح للرجلين ليس السبب في تهور الأمير. لكن تأييد إدارة ترامب الكامل له يضر بمصالح أميركا.

بدأ المسؤولون السعوديون الاتصال بنظرائهم الأتراك لإجراء محادثات سرية حول حل مسألة الصحافي السعودي جمال خاشقجي. وقال السعوديون لواشنطن إنهم يعتقدون أن بإمكانهم التغلب على هذه القضية.

يقول ران يشاي، مدير عام وزارة القدس والتراث إنه "على مدى السنين اعتدنا على الرسالة الكاذبة بأن إسرائيل تخرق القانون الدولي بمجرد وجودها في القدس الموحدة وفي الضفة. أما كبار رجالات القانون في العالم فدحضوا هذه الفرضية، ولكن صوتهم كاد لا يسمع أمام الحملة المؤيدة للعرب، التي تستخدم مبررات قانونية زائفة كذريعة لسياسة مناهضة لإسرائيل من دول ومحافل دولية".

حذر السناتور بوب كوركر من أن رد الكونغرس على القتل المزعوم لخاشقجي سيكون "ملموساً" إذا ثبتت صحته.

إذا كان صحيحاً الادعاء التركي بأن جمال خاشقجي قد قُتل، فيجب أن يمثّل ذلك تغييراً جوهرياً في علاقتنا مع المملكة العربية السعودية.

القليل من الدبلوماسيين الذين عملوا مع نيكي هايلي توقعوا منها أن تبقى في دور الأمم المتحدة طوال السنوات الأربع كاملة من فترة ترامب الرئاسية. لقد كان ينظر إليها عالمياً على أنها سياسية تستخدم منصب الأمم المتحدة لصقل صورتها وتأخير وقتها بينما كانت تخدم طموحاتها الرئاسية.

صحيفة "الغارديان" البريطانية تكشف أنّ السلطات التركية تعمل على فحص كاميرات الطرق السريعة، بحثاً عن شاحنة سوداء، يٌعتقد أنها حملت جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي، من القنصلية السعودية في إسطنبول الأسبوع الماضي، وصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، تنشر آخر صورة قالت إنها له، أثناء دخوله القنصلية.

يصل نائب الرئيس الصيني وانغ تشي شان في 22 تشرين أول/أكتوبر، على رأس بعثة صينية، في زيارة الى الأراضي المحتلة، تستغرق ثلاثة أيام، للمشاركة في لجنة الابتكار الإسرائيلية-الصينية.

أدى اختفاء خاشقجي إلى إثارة مخاوف العديد من المعارضين السياسيين من الدول العربية الذين استقروا في تركيا على مدى السنوات القليلة الماضية.

يتطلب التصدي لتحدي الصين رداً استراتيجياً لكن سياسة ترامب المقلقة ستؤدي إلى نتائج عكسية، فالعلاقة بين الولايات المتحدة والصين معقدة ومن المرجح أن تظل كذلك، وبالتالي فإن السياسة الأميركية سوف تكون معقدة كذلك.

ما أعطى حياة جديدة لخطة خصخصة الحرب الأفغانية هو الاعتقاد السائد في كابول وواشنطن بأن الرئيس ترامب يستمع ويتأثر بكلام برينس، وخاصة أن ترامب منزعج من التكلفة الكبيرة والتقدم البطيء في الاستراتيجية التي تبناها قبل عام.

سألت الكاتبة السعودية مضاوي رشيد، في مقال لها على موقع "ميدل إيست آي": "إلى متى سيظلّ النظام السعودي صامتاً أمام الإذلال المنتظم الذي يتعرض له على أيدي الرئيس الأميركي دونالد ترامب؟".

المزيد