ماذا سيفعل الأردن للمكونات التي تمثلها جماعة الإخوان المسلمين؟

صحيفة "القدس العربي" تقول إن الأردن لا يريد "الخضوع" للسيناريو الإماراتي السعودي المصري في مسألة الإخوان المسلمين حفاظاً على وضع داخلي مستقر، وكذلك يريد دفع الإخوان المسلمين في البلاد لأن يفهموا طبيعة الضغط الإقليمي وحساسية المرحلة.

الأردن لا يريد "الخضوع"  للسيناريو الإماراتي السعودي المصري في مسألة الإخوان المسلمين
 تناولت صحيفة "القدس العربي" مسألة الإخوان المسلمين في الأردن، وتحت عنوان "ماذا ستفعل الدولة الأردنية للمكونات التي تمثلها الجماعة؟"، كتبت "تبدو توازنات موقف الدولة الأردنية دقيقة وحرجة فهي من جهة لا تريد "الخضوع"  للسيناريو الإماراتي السعودي المصري في مسألة الإخوان المسلمين حفاظاً على وضع داخلي مستقر، ومن جهة أخرى تريد دفع الإخوان المسلمين لأن يفهموا ويتفهموا طبيعة الضغط الإقليمي وحساسية المرحلة من دون وجود أو بروز وجهة نظر موحدة لمؤسسات الدولة في هذا السياق.

ومضت الصحيفة بالقول "ما يلمسه الناطق الرسمي باسم الحكومة وزير الاتصال محمد المومني معبراً عن ذهنية الحكومة بالسياق أن التيار الإخواني يرفض الإقرار بالسياسات التي حاولت

حماية الإخوان من التأثيرات الإقليمية حيث لا تلمس الحكومة تقديراً بهذا المعنى من الطرف الإخواني، الأمر الذي يرد عليه المسؤول الاعلامي لتنظيم الإخوان المسلمين مراد العضايلة بسؤال حائر: "ما هو المطلوب منا بصورة حصرية؟..هل نترك العمل الدعوي والسياسي لأن بعض الأطراف في الإقليم تعادي الإخوان"؟ ويؤكد عضايلة أن ذلك لن يحصل، مضيفاً: "ليس بالضرورة تذكير الجميع بأن الحالة الأردنية غير مماثلة لبقية الحالات".

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً