صهر بن علي يعود إلى تونس للمثول أمام القضاء

صهر الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، سليم شيبوب، يمثل أمام القضاء التونسي بعد عودته من الإمارات العــــربية المتحدة، ويقرر المثول أمام القضاء بدعوى توفر شروط المحاكمة العادلة بعد نحو أربع سنوات على الثورة.

أعلن شيبوب عن قرار عودته للمثول أمام القضاء بدعوى توفر شروط المحاكمة العادلة
أعلن شيبوب عن قرار عودته للمثول أمام القضاء بدعوى توفر شروط المحاكمة العادلة

قالت صحيفة "القدس العربي" إن صهر الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي وأحد أبرز رؤساء فريق الترجي التونسي سليم شيبوب، مثل أمام القضاء الثلاثاء، إثر وصوله إلى تونس قادماً من دولة الإمارات العــــربية المتحدة.

وأعلن شيبوب الذي يتهمه معارضو النظام السابق بالتورط في الفساد، قبل يومين، عن قرار عودته إلى تونس للمثول أمام القضاء بدعوى توفر شروط المحاكمة العادلة اليوم بعد نحو أربع سنوات على أحداث الثورة.

وأوقفت الشرطة سليم شيبوب بمجرد وصوله الثلاثاء إلى مطار تونس قرطاج الدولي، لتتم إحالته إلى القضاء بمحكمة تونس العاصمة حيث يواجه تهماً ترتبط بتوريد وحمل أسلحة دون ترخيص، كما يواجه حكمين بالسجن لخمس سنوات وسنة واحدة.

وكان رجل الأعمال شيبوب الذي سبق أن تولى رئاسة فريق الترجي (1989 -2004) فر من تونس عقب الإطاحة بصهره الرئيس السابق زين العابدين بن علي في 14 كانون الثاني/ يناير 2011 واستقر بالإمارات.

ولا يزال أغلب المقربين من الرئيس السابق خارج تونس منذ فرارهم خلال أحداث الثورة، من بينهم بالأساس صهره الآخر صخر الماطري اللاجئ بجزر سيشيل، وشقيق زوجته بلحسن الطرابلسي اللاجئ بكندا.

ويعتبر شيبوب الأكثر تتويجاً بالألقاب على رأس الترجي، وهو أيضاً عضو سابق بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ورئيس سابق للجنة الأولمبية بتونس.