اليمن على موعد مع مفاجآت مقبلة

مصادر يمنية رسمية محلية تكشف لصحيفة "القدس العربي" عن وجود اتصالات وتفاهمات بين مختلف السلطات المحلية في المحافظات والأقاليم اليمنية للانشقاق عن العاصمة صنعاء، وتشكيل تحالف فيدرالي إتحادي جديد يضم الأقاليم الخمسة غير إقليم آزال الذي يخضع لسيطرة الحوثيين.

"هناك اتصالات وتفاهمات لانشقاق الأقاليم اليمنية الخمسة عن العاصمة صنعاء"
علمت صحيفة "القدس العربي" من مصادر يمنية رسمية محلية أن "هناك اتصالات وتفاهمات بين مختلف السلطات المحلية في المحافظات والأقاليم اليمنية للانشقاق عن العاصمة صنعاء، وتشكيل تحالف فيدرالي إتحادي جديد يضم الأقاليم الخمسة الأخرى، غير الأقليم الأخير وهو إقليم آزال الذي يضم العاصمة صنعاء والمحافظات التي تسيطر عليها جماعة الحوثي وهي محافظات صعدة وعمران وصنعاء وذمار".

وأوضحت المصادر أن "جميع الأقاليم التي تحاول الانفصال عن إقليم آزال والتي تسعى إلى إيجاد اتحاد فيدرالي جديد هي أقاليم سنّية، وتضم الجنوبية التي كانت تطالب بالانفصال عن الشمال بسبب التهميش، فجاءت الفرصة الآن عبر تصاعد الرغبة في الانفصال من الشمال ذاته ولكن على أساس مذهبي وليس على أساس جغرافي كما كان في السابق".

وذكر سياسيون أن السلطات المحلية لو نجحت بإطاحة التوجه الحوثي ومحاصرته في إقليم آزال فإنه بذلك سيخسر كل مقومات البقاء للدولة، حيث تسيطر الأقاليم والمحافظات الأخرى على كافة الموارد الاقتصادية والبشرية وفي مقدمتها النفطية والغازية والكهرباء والموارد البحرية والموانئ البحرية والجوية وغيرها. 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً