صحافة - مقالات مترجمة

كان تكثيف تخصيب اليورانيوم رداً لا مفر منه على التحركات الأميركية. الحل ممكن إذا غير ترامب المسار.

بوريس جونسون، بإخفاقه في الوقوف في وجه ترامب بعد هجماته على السفير البريطاني في واشنطن، بدا متهوراً بشكل مخيف.

هناك إشارات إلى أن التوترات الأخيرة مع إيران تقوم بتغيير الحسابات السعودية واحتمال قيام صراع مع إيران قد أقنع السعوديين بالتوصل إلى سلام مع الحوثيين.

يتحرك ترامب لتصويب سياسته الخارجية ويجعل مستشاره للأمن القومي المتشدد جون بولتون على الهامش.

قام ترامب بتهميش وطرد بعض مستشاري الأمن القومي المحترفين وإضعاف آخرين، بمن فيهم بومبيو وبولتون. حتى أنه انتقد علناً إيفانكا ترامب أو جاريد كوشنر.

قد تدخل العلاقة الأنغلو - أميركية مع آل سعود في عاصفة مثالية.

قال ترامب إنه يريد أن تصبح إيران عظيمة مجدداً لكنه لم يبدِ أي اهتمام بتخفيف العقوبات بل وعد بالمزيد منها.

مسيرة جون بولتون كانت التخبط في الكوارث الواضحة مراراً وتكراراً، ورفض الاعتراف بالمسؤولية.

إنها لعبة حافة الهاوية، ويمكن أن يؤدي سوء التقدير من كلا الجانبين إلى إثارة الصراع بسهولة.

في وقت ما من العامين الماضيين قضت الهيمنة الأميركية التي دامت لفترة قصيرة وجذابة. نحو ثلاثة عقود تميزت بمحطتين كل منهما شكلت نوعاً من الانهيار. ولدت الهيمنة مع انهيار حائط برلين وكانت بداية النهاية مع غزو العراق ليتواصل الانهيار البطيء منذ ذلك الحين.

وزير خارجية ألمانيا قال إن الفيديو غير كافٍ لإجراء تقييم نهائي للوم إيران. والحكومة اليابانية غير مقتنعة وطلبت من واشنطن تقديم دليل ملموس لدعم استنتاجها بأن إيران مسؤولة.

إن أيام اللورد كورزون واللورد بلفور قد ولّت، فقد انتهى عصر الاستعمار. فمن خلال الخطط الاستعمارية الجديدة التي وضعها كوشنر وفريقه للفلسطينيين، فهو يسبح وحلفاؤه الإسرائيليون ضد تيار التاريخ.

السفير الأميركي لدى "إسرائيل" ديفيد فريدمان يعلن أن "لإسرائيل" الحق في ضم بعض أجزاء الضفة الغربية.

سيتشكل أسطول الصين في عام 2030 من حاملة طائرات مدمرة وغواصة جديدة محملة بالصواريخ الباليستية القادرة على حمل الرؤوس النووية.

يوضح تيسدال أن المحللين يرون أن حكام مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة يعملون بجد لإحباط تطلعات حركة الإصلاح السودانية.

المزيد