علاج الالتهاب.. هو الدواء الجديد للاكتئاب والزهايمر

يبدو أن الحاجز بين العقل والجسم ينهار. وعلى الممارسة السريرية والتصور العام للطب النفسي اللحاق بالركب.

  • علاج الاكتئاب من خلال علاج الالتهاب.

كتب البروفسور إدوارد بولمور مقالة في صحيفة "الغارديان" البريطانية كشف فيها أن الالتهاب هو جزء من المشكلة في جميع أمراض الجسم بما فيها أمراض الدماغ أو الأمراض النفسية كالاكتئاب، مشيراً إلى أن البحث في هذا الصدد قد يفتح آفاقاً لعلاجات الاكتئاب والخرف والذهان والتصلب المتعدد.

وقال بولمور، الذي يترأس قسم الطب النفسي في جامعة كامبريدج، إن الالتهاب قد يبدو أنه في كل مكان فجأة، ويصل إلى كل أنواع الحيل. بدلاً من مجرد الوقوف إلى جانبنا، ومكافحة الإصابات والتئام الجروح، اتضح أن له جانباً مظلماً أيضاً: الدور الذي يلعبه في إلحاق الأذى بنا.

أصبح من الواضح الآن أن الالتهاب هو جزء من المشكلة في العديد من، إن لم يكن كل، أمراض الجسم. وقد أدى استهداف الأسباب المناعية أو الالتهابية للمرض إلى حدوث سلسلة من الإنجازات، بدءاً من العلاجات الجديدة لالتهاب المفاصل الروماتويدي وغيره من أمراض المناعة الذاتية في التسعينيات، وحتى ظهور العلاج المناعي لبعض أنواع السرطان في 2010.

ورأى البروفيسور أن الأكثر انتشاراً هو أن الالتهاب المنخفض الدرجة، الذي لا يمكن اكتشافه إلا من خلال اختبارات الدم، ويُعد بشكل متزايد جزءاً من السبب في أن تجارب الحياة الشائعة مثل الفقر أو الإجهاد أو السمنة أو الشيخوخة تعتبر ضارة بالصحة العامة.

ينشأ الدماغ بسرعة كواحد من الحدود الجديدة للالتهابات. لقد تم تعليم الأطباء مثلي، الذين ذهبوا إلى كلية الطب في القرن العشرين، للاعتقاد بأن هناك حاجزاً غير محتمل بين الدماغ والجهاز المناعي. ومع ذلك، في القرن الحادي والعشرين، أصبح من الواضح أنهما مترابطان بعمق ويتحدثان مع بعضهما البعض طوال الوقت. تفتح العقول الطبية الآن فكرة أن الالتهاب قد يكون متورطًا على نطاق واسع وعميق في اضطرابات الدماغ والعقل كما هو الحال في الاضطرابات الجسدية.

وقد أظهر التقدم في علاج مرض التصلب المتعدد الطريق حيث تم تصميم وإثبات العديد من الأدوية الجديدة لمرض التصلب العصبي المتعدد لحماية المرضى من تلف الدماغ الناتج عن أجهزة المناعة لديهم. فالأمل هو أن استهداف التهاب الدماغ يمكن أن يؤدي إلى اختراقات في الوقاية من الاكتئاب وعلاجه وفي الخرف والذهان على قدم المساواة مع التأثير المؤكد للأدوية المناعية لالتهاب المفاصل والسرطان والتصلب المتعجج. في الواقع، يتم بالفعل تجربة دواء مرخص أصلاً لمرض التصلب المتعدد كعلاج مناعي محتمل لمرض انفصام الشخصية.

هل هذا أمل واقعي للاكتئاب؟ مما لا شك فيه أن الالتهاب والاكتئاب يرتبطان ببعضهما البعض - أو مصابان بالاضطراب المشترك، لاستخدام بعض المصطلحات الطبية غير المحببة ولكن المهمة.

الأسئلة العلمية الرئيسية هي حول السببية، وليس العلاقة. هل يسبب الالتهاب الاكتئاب؟ وإذا كان الأمر كذلك، كيف؟

إحدى التجارب التي صممها العلماء لمعالجة هذه الأسئلة هي القيام بفحصين وظيفيين للدماغ بالتصوير بالرنين المغناطيسي، أحدهما قبل والآخر بعد الاستجابة الالتهابية التي تعمدت عن طريق حقن لقاح التيفوئيد. إذا كان هناك اختلاف في المسحين، فهذا يدل على أن الالتهابات الجسدية يمكن أن تسبب تغييرات في طريقة عمل الدماغ؛ وإذا لم يكن الأمر كذلك، فستكون هذه مشكلة لنظرية أن الالتهاب يمكن أن يسبب الاكتئاب.

قام التحليل الأخير بمراجعة البيانات من 14 إصداراً مستقلاً من هذه التجربة. في المتوسط​​، أظهرت البيانات تأثيراً قوياً للالتهابات على نشاط الدماغ. أكدت هذه النتائج أن الالتهابات الجسدية يمكن أن تسبب تغييرات في كيفية عمل الدماغ. وبشكل مشجع، قاموا أيضاً بتوطين تأثير الالتهاب على أجزاء معينة من الدماغ والتي كانت معروفة بالفعل بالتورط في الاكتئاب والعديد من الاضطرابات النفسية الأخرى.

ويرى البروفسور أنه إذا كان الالتهاب يمكن أن يسبب الاكتئاب فإن الأدوية المضادة للالتهابات يجب أن تعمل كمضادات الاكتئاب. وقد راجعت العديد من الدراسات بيانات التجارب السريرية على آلاف المرضى الذين عولجوا بأدوية مضادة للالتهابات من أجل التهاب المفاصل والاضطرابات الجسدية الأخرى المرتبطة عادة بأعراض الاكتئاب. وبشكل عام، فإن المرضى الذين عولجوا بأدوية مضادة للالتهابات، بدلاً من العلاج الوهمي (بالدواء الوهمي) placebo، قاموا بتحسين نتائج الصحة النفسية بشكل ملحوظ. ومع ذلك هناك تحذير قانوني. إذ تم تصميم أكبر وأقوى هذه الدراسات لاختبار آثار المخدرات على الصحة البدنية وهذا يجعل من الصعب تفسير النتائج بقوة كدليل على الآثار المفيدة لهذه الأدوية على الصحة العقلية.

والخطوة التالية هي إجراء الدراسات المصممة من البداية لاختبار العقاقير المضادة للالتهابات الجديدة كمضادات الاكتئاب، أو لاختبار مضادات الاكتئاب الموجودة لمعرفة الآثار المضادة للالتهابات. عند القيام بذلك، يجب أن نتجنب تكرار أحد أخطائنا المعتادة حول الاكتئاب، وهو الاعتقاد أنه كل شيء، ودائماً مع نفس السبب الجذري. لذلك لا ينبغي لنا أن نبحث عن "القنبلة" التالية التي يمكن وصفها تلقائياً لجعل العالم بأسره أكثر سعادة. يجب أن نبحث عن طرق لتناسب اختيار العلاج مع سبب الأعراض النفسية على أساس أكثر تخصيصاً، بحسب كل حالة. واستخدام اختبارات الدم لقياس الالتهابات يمكن أن يساعدنا في اتخاذ تلك الخيارات.

على سبيل المثال، بدأ كونسورتيوم بتمويل من "ولكام تراست" Wellcome Trust للتو تجربة دواء جديد مضاد للالتهابات لعلاج الاكتئاب. إنها واحدة من أولى التجارب المضادة للاكتئاب التي تستخدم اختبارات الدم للكشف عن الالتهابات لدى المشاركين المحتملين. إذا لم تظهر اختبارات الدم أي دليل على حدوث التهاب، فلن يتم تجنيد المرضى في التجربة، لأنه إذا لم يكونوا مصابين بالتهاب، فلا يوجد سبب للاعتقاد بأنهم سيستفيدون من العلاج المضاد للالتهابات.

وهناك مثال بديل قد يكون الكيتامين، والذي تم ترخيصه للتو في المملكة المتحدة لعلاج الاكتئاب. إنه يعمل عن طريق منع مستقبلات الغلوتامات في المخ ولكنه لا يعمل بشكل جيد على قدم المساواة مع الجميع. نحن نعلم أن الالتهاب يمكن أن يزيد من كمية الغلوتامات في الدماغ، لذلك من المتوقع أن يكون المزيد من المرضى المصابين بالتهاب أكثر استجابة لآثار الكيتامين التي تمنع الغلوتامات. في المستقبل، قد نستخدم اختبارات الدم أو المؤشرات الحيوية للالتهابات للتنبؤ بالأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب والذين من المرجح أن يستفيدوا من الكيتامين.

إن النطاق العلاجي لهذه الأفكار الجديدة يحتمل أن يكون أكبر من الاكتئاب أو المخدرات. تستثمر صناعة الأدوية والتكنولوجيا الحيوية في اختبار الأدوية المضادة للالتهابات لمرضي الزهايمر وشلل الرعاش (باركينسون). وهناك أيضاً اهتمام في دور النظام الغذائي والسمنة والإجهاد وأمراض اللثة وميكروبيوم الأمعاء وعوامل الخطر الأخرى في الالتهاب المنخفض الدرجة الذي يمكن السيطرة عليه من دون عقاقير. هناك الآن عشرات الدراسات التي تقيس التأثيرات المضادة للالتهابات الناتجة عن التدخلات النفسية، مثل التأمل أو اليقظة، أو برامج إدارة نمط الحياة، أو الأنظمة الغذائية أو أنظمة التمارين الرياضية.

يقول البروفيسير إن المفضل لديه هو تجربة أميركية لاختبار فكرة أن الالتهاب المنخفض الدرجة يمكن أن يسرع من ضعف الإدراك مع تقدم العمر، وأن تنظيف أسناننا بعناية أكبر يمكن أن يتحكم في التهاب اللثة المنخفض الدرجة (التهاب اللثة)، وبالتالي يحمينا من الشيخوخة مع تقدمنا ​​في السن. هذه التجربة لا تزال مستمرة حتى الآن وبالتالي فإن النتائج غير معروفة بعد. ولكن أنا أحب التفكير وراء ذلك. من كان يظن أن ابتسامة أكثر إشراقاً وذاكرة أفضل على المدى القصير يمكن أن تكونا متصلتين بشكل مباشر؟ ومن الناحية المثالية، يمكن تحقيق ذلك من خلال تدخل بسيط وقابل للتطوير مثل فرشاة الأسنان؟

كل هذا يعطينا وجهة نظر جديدة ومثيرة للاهتمام حول كيفية ارتباط الجسم والدماغ والعقل ببعضهم البعض. وقد يكون ذلك أمراً مهماً في التفكير في كيفية تصميم وتقديم أنظمة الرعاية الصحية البدنية والعقلية الأكثر فعالية للمستقبل بشكل علمي. هذا أمر حيوي في وقت تمثل فيه اضطرابات الصحة العقلية والخرف نسبة متزايدة من الإعاقة عالمياً، وارتفاع كلفة الرعاية الصحية والاجتماعية.

في الوقت الحالي، يتم فصل خدمات الصحة البدنية والعقلية بشكل حاد، مما يعكس تحيزاً فلسفياً ضد اعتبار العقل والجسم متشابكين بعمق.. إن العلم الجديد للإلتهاب والدماغ يتماشيان بشكل واضح مع الحجج لكسر هذه الحواجز في الممارسة السريرية. أكثر من ذلك، فإن هذا العلم لديه القدرة على تحويل تفكيرنا حول المرض على نطاق أوسع. يبدو أن الحاجز بين العقل والجسم، وهو قناعة عقائدية سادت لفترة طويلة، ينهار.

*البروفسور إدوارد بولمور يترأس قسم الطب النفسي في جامعة كامبريدج. وهو مؤلف كتاب "العقل الملتهب".

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم