بلومبرغ: جيف بيزوس أضاف 13.2 مليار دولار إلى ثروته في دقائق

بحسب السعر الحالي لسهم شركة أمازون، فإن صافي ثروة جيف بيزوس سيكون حوالى 129.5 مليار دولار.

  • جيف بيزوس أغنى شخص في العالم بثروة تقدر بنحو 130 مليار دولار.

ذكر موقع بلومبيرغ الاقتصادي الأميركي أن ثروة مالك الملياردير الأميركي مالك شركة "أمازون" جيف بيزوس قد زادت بنحو 13.2 مليار دولار في غضون 15 دقيقة.

وارتفعت أسهم شركة "أمازون" Amazon.com Inc التي يملكها ويترأسها جيف بيزوس، بنسبة 12٪ ليصل السهم إلى 2100 دولار في تعاملات مساء أمس في بورصة نيويورك، بعد أن أعلنت أمازون، وهي أكبر شركة للتجارة الإلكترونية الأميركية عن نتائج الربع الرابع التي حطمت تقديرات "وول ستريت".

وقال بيزوس، وهو أغنى شخص في العالم، إن 13.2 مليار دولار أضيفت إلى ثروته في حوالى 15 دقيقة. ووفقًا للسعر الحالي، فإن صافي ثروته سيكون حوالى 129.5 مليار دولار، وفقًا لمؤشر بلومبيرغ للمليارديرات.

ويمتلك بيزوس، 56 عاماً، حوالي 12٪ من مخزون أمازون المتميز ، ويشكل الجزء الأكبر من ثروته. ملكيته عن كثب حسابات الأزرق الأصل لحوالي 6.2 مليار دولار. أضاف الارتفاع المتأخر يوم الخميس أكثر من 90 مليار دولار إلى القيمة السوقية لشركة أمازون، مما دفعها إلى تجاوز تريليون دولار.

ولدى زوجة بيزوس السابقة، الروائية الأميركية ماكنزي بيزوس، 49 سنة، هي أيضاً سبب للاحتفال، حيث تمتلك نحو 4٪ من متاجر التجزئة في سياتل. وأضحت اليوم بين أغنى 24 شخص في العالم، بثروة قدرها 37.1 مليار دولار.

ويتم تحديث تصنيف بلومبيرغ للثروات رسمياً بعد إغلاق كل يوم تداول في الولايات المتحدة، وبالتالي فلن ينعكس الارتفاع الأخير في أمازون، إذا استمر، إلا بعد إغلاق اليوم الجمعة.

ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام، فإن أداء "أمازون" في العام الماضي "حطم" توقعات المحللين، حيث سجلت الشركة أرباحاً مقدارها 87.4 مليار دولار، ما يعادل 6.47 دولار للسهم، فيما توقع المحللون 4.11 دولار للسهم.

يشار إلى أن بيزوس، وهو مالك أيضاً لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، قد اتهم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان باختراق هاتفه وتسريب معلومات منه بينها صور ورسائل حول علاقته الغرامية بمذيعة وممثلة أميركية، مما أدى إلى طلاقه من زوجته ماكنزي، ودفعه جزءاً كبيراً من ثروته لها.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً