الصحف الغربية تنتقد أداء ترامب: إنحاز إلى روسيا ضد بلاده

البعض يشك في أن ترامب دمية روسية بالتحديد لأن ولاءه لبوتين كان وقحاً وغير مخفي.

إحدى مشكلات النرجسية كعقيدة في السياسة الخارجية هي أنها تخفي تحديات قومية من ترامب واضحة للعيان.
إحدى مشكلات النرجسية كعقيدة في السياسة الخارجية هي أنها تخفي تحديات قومية من ترامب واضحة للعيان.

شنّت معظم الصحف الأميركية والبريطانية هجوماً على سلوك الرئيس الأميركي دونالد ترامب في قمة هلسانكي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، متهمة إياه بالانحياز إلى الخصم ضد وكالات الاستخبارات الأميركية.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إنه بغض النظر عن انخفاض التوقعات للقمة بين ترامب وبوتين يوم الاثنين، كان من الصعب عدم الخوض في أداء الرئيس الأميركي الممل. فيوم الجمعة، اتهمت وزارة العدل  الأميركية 12 عضواً في جهاز الاستخبارات العسكرية الروسية بتهمة التآمر الإجرامي للتدخل في انتخابات عام 2016 وإلحاق الضرر بحملة هيلاري كلينتون. وفي اليوم نفسه، ألقى دان كوتس، مدير الاستخبارات القومية في إدارة ترامب، خطاباً حول مدى تعرض أميركا للهجمات الإلكترونية، وخاصة من روسيا، معتبراً أن أضواء التحذير تومض باللون الأحمر مرة أخرى، مقارناً هذا التهديد بالتهديد الذي سبقه في هجمات 11 سبتمبر – أيلول 2001.

وأضافت الصحيفة أن بوقوفه إلى جانب بوتين في هلسنكي يوم الإثنين، يكون ترامب قد انحاز إلى جانب الرئيس الروسي ضد وكالات الاستخبارات الأميركية بينما كان يقوم بنشر الأكاذيب ونظريات المؤامرة. وأشارت إلى موافقة ترامب على نفي بوتين أن تكون روسيا متورطة في التدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية، مشككاً بمزاعم الديمقراطيين قائلاً: "ماذا حدث لرسائل البريد الإلكتروني الخاصة بهيلاري كلينتون؟ لقد اختفى ثلاثة وثلاثون ألف بريد إلكتروني.. أعتقد أنه في روسيا لن يتم اختطافها بسهولة. "

وقالت نيويورك تايمرز إنه ربما كان الجزء الأكثر إشكالًا من المؤتمر الصحافي المشترك هو انفتاح ترامب الواضح على صفقة تسمح لمحققي مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي باستجواب أناس في روسيا في مقابل السماح للروس باستجواب منتقدي بوتين في أميركا. وأشار بوتين على وجه التحديد إلى شركاء في فريق عدوه اللدود بيل براودر، وهو رجل أعمال (ومواطن بريطاني) نجح في الحصول على سبعة بلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة، لإقرار قوانين تعاقب الأوليغارشية الروس المشتبه في تورطهم في الفساد. (الروس الذين التقوا بأعضاء حملة ترامب في برج ترامب في يونيو 2016 أرادوا مناقشة هذا القانون، قانون  ماغنيتسكي Magnitsky).

وأخبر برودر بعد المؤتمر الصحافي مراسل الصحيفة: "لقد عرفت منذ زمن طويل أن بوتين يحاول استخدام كل خدعة في الكتاب لإلقاء القبض علي في بلد أجنبي وتسليم إلى روسيا. إنه لأمر مروع أن يبدو ترامب على استعداد لمساعدة بوتين في ثأره مني".

لقد جعل المؤتمر الصحفي المراقبين يترنحون. فجون برينان، المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية، غرّد على تويتر أن عرض ترامب "لا يقل عن الخيانة". ووصف السيناتور جون ماكين، الجمهوري من ولاية أريزونا، الأمر بأنه "واحد من أكثر العروض المشينة من قبل رئيس أميركي في الذاكرة". حتى بعض أنصار ترامب كانوا مرعوبين. شجب نيوت غينغريتش ذلك باعتباره "أخطر خطأ" في رئاسة ترامب.

ورأت الصحيفة أنه كان من الواضح دوماً أن ترامب لا يمسك بقرصنة روسيا لانتخابات عام 2016، التي شجعها علانية واستفاد منها ببسالة ضد بوتين. لا يعرف أحد منا حتى الآن الخطوط الدقيقة لعلاقة ترامب مع روسيا، سواء كان بوتين هو مساعده أو شريكه في التآمر أو مجرد بطله. لكن من الواضح أن ترامب على استعداد لبيع الديمقراطية الأميركية لتحقيق مكاسب شخصية. فبعد كل شيء، في 27 تموز - يوليو 2016، طالب ترامب علانية بأن تجد روسيا رسائل البريد الإلكتروني لكيلنتون، وبفضل توجيه الاتهامات يوم الجمعة، نعلم الآن أن روسيا بدأت تحاول اختراق المجال الذي تستخدمه مكاتبها الشخصية في ذلك اليوم. كان تواطؤ ترامب مع روسيا دائمًا في العلن، مما جعلنا نجرؤ بالاعتراف بما نشاهده أمامنا.

وتابعت الصحيفة أن البعض يشك في أن ترامب دمية روسية بالتحديد لأن ولاءه لبوتين كان وقحاً وغير مخفي. ينبغي عليهم النظر في قضية ماريا بوتينا، التي انفتحت على مصراعيها بعد ساعات قليلة من اجتماع ترامب - بوتين. فقد قدمت بوتينا، التي عملت مع السياسي الروسي وموظف الجريمة المنظمة المزعوم، ألكسندر تورشين، نفسها كناشطة روسية تعمل في مجال السلاح، وأمضت سنوات في زراعة الروابط مع "رابطة البندقية الوطنية" في أميركا. ثم أصبحت لاعباً اأساسياً في بعض الدوائر المؤيدة لترامب وقيل إنها كانت قريبة بشكل خاص من ناشط محافظ يدعى بول إريكسون. في العام الماضي، وصف الصحفي تيم ماك، في صحيفة "ديلي بيست"، "بوتينا" بأنها يستضيف حفل عيد ميلاد حضره مساعدو ترامب. وكتب ماك: "كانت ترتدي زي الإمبراطورة الروسية الكسندرا بينما كان إريكسون يرتدي زي راسبوتين". في الحفل، أفادت التقارير أن بوتينا تفاخر بأنها ساعدت حملة ترامب في التواصل مع روسيا. لو كان هناك سبب للشك في أنها كانت جاسوسة روسية، كان فقط أن يتوقع المرء أن يكون الجاسوس الروسي أكثر دهاء.

في نهاية هذا الأسبوع، ألقي القبض على بوتينا في واشنطن، وسطرت يوم الاثنين لائحة اتهام موجهة إليها بصفتها عميلاً روسيًا. اتُهمت بالتآمر "لاستغلال العلاقات الشخصية مع الأشخاص الأمريكيين الذين لهم تأثير في السياسة الأمريكية في محاولة لتعزيز مصالح الاتحاد الروسي". هناك درس مفيد هنا في تقييم سلوك ترامب. في بعض الأحيان تكون الأمور سيئة تمامًا كما تظهر.

أما صحيفة واشنطن بوست فرأت أن تعريف نظرية السياسة الخارجية التي قد تستحق لقب "العقيدة" أمر صعب في إدارة ترامب، وهو رفض للتفكير والاتساق والتجربة السابقة. لكن من الناحية العملية، فإنه استبدال للكبرياء الوطني بغرور شخصي.

وقالت الصحيفة إن الرئيس ترامب يعلن عن أي نتيجة دبلوماسية - مهما كانت عديمة الجدوى أو ضارة - كنصر. ويتم تعليق أي تعقيدات على "غباء" الرؤساء السابقين. إن أسلوب ترامب التفاوضي هو رغبة ملتهبة في ظهور الإنجاز ، مما يجعله أسهل هدف في تاريخ الرئاسة الحديث.

وتابعت "واشنطن بوست" أن هذا العرض كان كاملاً في قمة هلسنكي. فقد وضع ترامب الهدف الغامض لتحسين العلاقات. وواصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين متابعة أهدافه الاستراتيجية الطويلة الأجل: قبول شبه جزيرة القرم المحتلة كجزء من روسيا، وتخفيف العقوبات الدولية، والإفلات من العقاب على الهجمات الروسية على النظام الانتخابي الأميركي، وبث الخلاف داخل حلف الناتو والاتحاد الأوروبي، وفقدان الذاكرة العالمي عن محاولة القتل بغاز الأعصاب في بريطانيا، وإضعاف التحالف عبر الأطلسي، وتعطيل القيادة الاقتصادية العالمية في الولايات المتحدة وإضفاء المزيد من الشرعية على نظامه كقوة عالمية.

ورأت الصحيفة الأميركية أن إحدى مشكلات النرجسية كعقيدة في السياسة الخارجية هي أنها تخفي تحديات قومية من الرئيس واضحة للعيان للجميع. في حين يستخدم ترامب مرآة، يستخدم آخرون في الحكومة الفيدرالية عدسة مكبرة للعثور على تهديد مباشر ومتزايد للأمن القومي للولايات المتحدة.

وفي حديثه يوم الجمعة في معهد هدسون، حذر مدير المخابرات القومية دانييل كوتس من أننا وصلنا إلى "نقطة حرجة" مشابهة للوضع قبل هجمات 11 أيلول – سبتمبر حيث "تومض أضواء التحذير". وأشار إلى الهجمات الإلكترونية المستمرة على الحكومة، والشركات العسكرية والأميركية، وقال: "هذه الأعمال مستمرة، وهي منتشرة، وتهدف إلى تقويض ديمقراطية أميركا بشكل يومي." كما قال إن الروس، على وجه الخصوص، "يعتزمون تقويض قيمنا الأساسية، وتقويض الديمقراطية، وخلق أسافين بيننا وبين حلفائنا."

وتابعت الصحيفة أنه في هذه العملية، أصبح الحزب الجمهوري شيئًا لا يمكن تصوره قبل خمس أو عشر سنوات فقط. وباتباعه ترامب في هذا الصنم الروسي الغريب وغير الصحي، فإنه يثبت ولاءه بينما يخسر شرعيته. الكثير من لجنة الحزب الجمهوري يقللون من شأن العدوان الروسي. وهم يقوّضون بشدة التحقيق في هذا العدوان. أصبحت أدوات ترامب السياسية أغبياء بوتين المفيدين. لقد أصبح حزب القوة الوطنية عقبة في وجه الحماية الفعالة للبلاد.

وختمت الصحيفة أنه إذا وجد المحقق الخاص روبرت مولر دليلاً على تورط ترامب أو عرقلته أو فساده، فيجب على الجمهوريين في الكونغرس أن يدعموا إقالة الرئيس من منصبه. إذا لم يتمكن الجمهوريون في الكونغرس من تقديم هذا التعهد البسيط اليوم، فيجب إزالتهم من مناصبهم. إذا أثبت الحزب الجمهوري عدم تكافئه مع تهديد الأمن القومي هذا، فقد توقف عن كونه حزبًا مسؤولًا وقياديًا.

من جهتها، صحيفة الغارديان البريطانية كتبت تقول إنه بالنسبة لأولئك الذين يأملون أن يمتنع الرئيس الأميركي عن تقديم تنازلات لا مبرر لها لفلاديمير بوتين، لم تكن النغمات جيدة. فقبل رحيله إلى أوروبا، تنبأ ترامب بأن المحادثة مع بوتين من المحتمل أن تكون أسهل من مناقشاته مع حلفائه في الناتو وتيريزا ماي.

فقد غرّد قبل ساعات من الاجتماع أن العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا كانت فقيرة للغاية بسبب الحماقة والغباء الأميريكيين، وبالتالي برأ بوتين من سلوكه في العقد الماضي. وبذلك دخل ترامب إلى قاعة مؤتمرات هلسنكي ليس عارياً تماماً، ولكن على الأقل اعترف بذنبه نيابة عن بلاده.

في التبادلات الافتتاحية للاجتماع ، قبل دخول المصورين، أعلن ترامب أن العالم يريد أن يرى روسيا والولايات المتحدة تتفقان. أدرج قائمة القضايا التي تنبأ بمناقشتها، وحذف ترامب من جدول أعماله المختار أي موضوع يتسم بالتحدي، مثل أوكرانيا، أو الدليل على تدخل وكالات الاستخبارات الروسية في الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016.

منذ الدقيقة الأولى من مؤتمرهم الصحافي الذي استمر 45 دقيقة، أذعن ترامب لبوتين، مما سمح له بإجراء بيان طويل يحدد معالم ما تمت مناقشته وما تم الاتفاق عليه، وهو في جوهره حقبة جديدة من الاستخبارات العسكرية والتعاون السياسي والتجاري الذي يكشف النقاب عن الحرب الباردة الثانية الناجمة عن تدخل روسيا في أوكرانيا في عام 2014.

وفي بعض المجالات المحددة - العقوبات الاقتصادية المستقبلية ضد روسيا، وإنهاء الحرب في سوريا، بما في ذلك الدور المستقبلي لإيران، والاعتراف بضم روسيا إلى شبه جزيرة القرم، ودور قوات الناتو في دول البلطيق - لم يكن هناك الكثير من التفاصيل. لكن ترامب قبل أن الحرب الأهلية السورية أصبحت في نهايتها، طالما كانت مصالح إسرائيل محترمة.

ورأت الصحيفة البريطانية أن إشارات ترامب المتكررة إلى بداية حقبة جديدة بين الدولتين، أوضحت أن الرئيس الأميركي يريد أن تتم إزالة هذه الصراعات المجمدة، وفي العديد من الحالات، تقع المسؤولية عن وجودها على عاتق أميركا، وليس روسيا. سوف تبدأ الآن البيروقراطية في الجانبين، وربما تبدأ بمحادثات حول الحد من التسلح. وقد تكون وزارة الخارجية الأمبركية أثبتت أنها أقل ضعفاً من الرئيس. وربما كان الجانب الأكثر لفتاً للنظر في جولة ترامب الأوروبية هو مدى تبنّي نبرة الاحترام لبوتين ولروسيا، في تناقض صارخ مع الإهانات التي وجهها خلال الأيام الستة الماضية إلى الاتحاد الأوروبي، خصمه المعلن، وإلى حلف شمال الأطلسي، إلى تيريزا ماي وأنجيلا ميركل.

واعتبرت الغارديان أن أداء ترامب في هلسنكي كان بمثابة ضربة ثانية إلى تيريزا ماي في أقل من أسبوع. كانت المملكة المتحدة هي أكثر القوى الأوروبية تقدماً في انتقاداتها لروسيا. لكن ترامب لم يشر إلى تقييم الاستخبارات البريطانية بأن روسيا كانت مسؤولة عن هجوم بعامل الأعصاب في ويلتشير والذي أسفر عن مقتل مواطن بريطاني الأسبوع الماضي.

يفتح هذا النهج الجديد تجاه روسيا ثغرة غير مسبوقة في الحكم بين لندن وواشنطن حول كيفية التعامل مع البلد الذي كان المنافس الأول للغرب منذ عام 1945.

وأوضحت الصحيفة أن العلاقة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ترتكز على التعاون الاستخباري والولاء المشترك المولود من التاريخ، لكن على بريطانيا الآن أن تستوعب حقيقة أن الرئيس الأميركي على استعداد للثقة في كلمة عميل سابق لجهاز الاستخبارات السوفياتية (KGB) قبل ثقته بإجماع مجتمعه الاستخباري الخاص به. الاقتباس القاتل الذي سيبعث البرد من خلال وكالات الاستخبارات الغربية يعمل على النحو التالي: "لدي الرئيس بوتين، لقد قال إنه ليست روسيا (المتورطة في قرصنة الانتخابات). لا أرى أي سبب وراء ذلك ."

وختمت الغارديان أنه جرى الاعتقاد أن عقيدة ترامب هي أن ليست هناك أعداء ولا حلفاء، بل مجرد زعزعة دائمة للاستقرار. بعد مرور ستة أيام، من الممكن أن يكون التقييم الهوبيزي خطأً. إن ترامب، لأي سبب ملتوٍ، لديه حليف، لكن هذا الحليف لا يقيم في أوروبا الغربية.

 

ترجمة: هيثم مزاحم - الميادين نت