بولتون يضع بصمته على مجلس الأمن القومي في عهد ترامب

خلال فترة شغل بولتون لمنصبه، انسحبت الإدارة من الاتفاقيات الرئيسية مع روسيا وإيران. وصاغ سياسة واشنطن تجاه فنزويلا، في الأسابيع الأخيرة، وكان معظمها يدور حول كوبا، هدف بولتون لفترة طويلة.

بولتون يضع بصمته على مجلس الأمن القومي في عهد ترامب
بولتون يضع بصمته على مجلس الأمن القومي في عهد ترامب

 أعد فريق من صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية تحقيقاً عن جون بولتون، مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي دونالد ترامب، استناداً إلى مقابلات أكثر من اثني عشر مسؤولاً في الإدارتين الأميركيتين الحالية والسابقة.

وقال التحقيق إن جون بولتون، كمستشار للأمن القومي للرئيس ترامب، كان كبير ناقلي وجهات نظر ترامب غير التقليدية في السياسة الخارجية إلى البيروقراطية الأميركية الشاسعة. وبالنسبة إلى منتقديه، فإن بولتون هو الوسواس المتشدد في أذن ترامب، حيث يدفع برئيس - لم يتعلم شؤون العالم - تجاه استراتيجيات بولتون المفضلة.

وبالنسبة إلى مؤيديه، فإن بولتون مستشار يعرف حدوده، ويقدم الاستشارة ولكنه يحرص على عدم فرض رأيه على الرئيس.

يكشف تقييم فترة بولتون في منصبه، وهو يقترب من أول ذكرى سنوية له في المنصب، اتساع نفوذه، وفي بعض الحالات الملحوظة - مثل السياسة تجاه كوريا الشمالية – حدود هذا النفوذ.

كانت تناقضات فترة بولتون في المنصب واضحة في أعقاب قمة هانوي المنهارة الأسبوع الماضي مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. فقد كرّر بولتون تقييم ترامب بأن القمة كانت ناجحة. لكنه لم يقدم دعماً يذكر لهذا الحكم أو نهج الرئيس بعد أن قال في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأميركية يوم الأحد الماضي إن ترامب "لا يزال متفائلاً".

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت جهود القمة تستحق العناء، قال بولتون عن الرئيس: "من الواضح أنه يعتقد أن الأمر يستحق المحاولة".

وعندما سئل عن إصرار كيم على عدم مشاركته في وفاة طالب الكلية الأميركي أوتو وارمبييه في كوريا الشمالية، رفض بولتون تأييد ترامب، الذي قال إنه صدّق كيم "في كلمته" بهذا الشأن. وقال: "رأيي لا يهم.. أنا لست صانع القرار للأمن القومي. هذه هي رؤية [ترامب[".

وبحسب كل ما هو معروف عن آراء بولتون ووسائل تشغيلها كدليل صريح لحروب السياسة الخارجية الأميركية لعقود من الزمن، كبيروقراطي حكومي رفيع المستوى، وناشط سياسي ومعلّق في شبكة "فوكس نيوز"، فإن مثل هذا التقدير الذاتي يثير الدهشة.

ولكن إذا لم يفز بولتون دائماً في القضايا العزيزة على قلبه، فذلك ليس بسبب عدم رغبته في المحاولة. وقد أعاد تعريف وظيفة مستشار الأمن القومي من مزج وجهات النظر ونقلها عبر الحكومة، إلى الحكم على ما يعتقد أن الرئيس بحاجة إلى الاستماع إليه، وذلك وفقاً لمقابلات أجراها فريق من مراسلي صحيفة "واشنطن بوست" مع أكثر من اثني عشر مسؤولاً في الإدارتين الحالية والسابقة حيث ناقشوا سجله، بشرط عدم الكشف عن هوايتهم كي يتحدثوا بصراحة. وقد رفض بولتون إجراء مقابلة مع الفريق من أجل هذا المقال.

لقد خفض بولتون إلى الحد الأدنى من حضور الاجتماعات التي يقدم فيها كبار مسؤولي الأمن القومي خيارات للرئيس. وفي بعض الحالات، حلّ محل خبراء في موضوع مفصولين لمجلس الأمن القومي من الوكالات الأخرى التي لديها أشخاص أيديولوجيون لديهم خبرة قليلة في العمل على أعلى المستويات في صنع السياسات.

وقد أتاح منهجه في هذه الوظيفة، ونفور الرئيس تجاه قراءة إحاطات طويلة أو استشارة الخبراء، لبولتون سلطته الواسعة على عملية السياسة الخارجية غير المنظمة في كثير من الأحيان.

وقال أحد كبار المسؤولين في البيت الأبيض والذي يعمل عن كثب معه: "إنه يؤيد موقفًا ثم يتحدى الناس ليتحدثوا عنه."

وحتى في الوقت الذي رفض فيه الرئيس نصائحه بشأن كوريا الشمالية، فقد فاز بولتون في العديد من القضايا الجوهرية - مثل إلغاء السيطرة على الأسلحة والمعاهدات المتعددة الأطراف - التي أطلقت شغفه لعقود من الزمن.

وعلى مدار فترة شغله للمنصب، انسحبت الإدارة من الاتفاقيات الرئيسية مع روسيا وإيران. في أيلول - سبتمبر الماضي، أعلن أن المحكمة الجنائية الدولية "ميتة بالنسبة لنا". لقد صاغ سياسة واشنطن تجاه فنزويلا، في الأسابيع الأخيرة، وكان معظمها يدور حول كوبا، هدف بولتون لفترة طويلة. وقد لعب دوراً مركزياً في جهود الإدارة لخفض التعاون مع الأمم المتحدة، وهي منظمة لطالما سخر منها بولتون على أنها غير كفؤة وفاسدة.

وقال بعض المسؤولين إن ترامب شكا في بعض الأحيان أن بولتون اتبع سياسة خارجية مستقلة لا تتماشى دوماً مع أجندة الإدارة الأميركية، "أميركا أولاً"، وقد وبّخه ترامب على بعض تصريحاته العلنية حول الشرق الأوسط وكوريا الشمالية. حذر ترامب بولتون مازحاً بعدم البدء في أية حروب. لكن لا توجد مؤشرات على أن ترامب يفكر في استبداله.

في هذه الأثناء، عززت مغادرة رئيس موظفي البيت الأبيض جون كيلي ووزير الدفاع جيم ماتيس، وهما من المدافعين عن العمل عن كثب مع حلفاء الولايات المتحدة، موقف بولتون. وقيل إن جنرالي المارينز السابقين قد تصادما مع بولتون بشكل متكرر، وكانت النتيجة النهائية لمغادرتهما زيادة تقليل عدد الأصوات المؤثرة على الرئيس.

في إحدى لحظات النقاش الفوضوي لإدارة ترامب بشأن سوريا العام الماضي، سُلّط الضوء على سلطة بولتون وكيف يمارسها. وكان ترامب قد وعد في نيسان – أبريل 2018 بسحب جميع القوات الأميركية من سوريا "قريباً جداً"، ولكن بدا فيما بعد أنه يتخلى عن الموضوع في خضم احتجاج البنتاغون ووزارة الخارجية بأن تنظيم "داعش" لم يهزم بعد. ووقع الأمر على بولتون لتوضيح سياسة الإدارة لأولئك الذين ينفذونها.

في إدارة نموذجية، سيقوم مستشار الأمن القومي بعقد اجتماع للرئيس ومسؤوليه الكبار في مجلس الوزراء في غرفة الاجتماعات في البيت الأبيض، والتخلّص من الاختلافات والتوصل إلى إستراتيجية ما. لكن رئاسة ترامب بعيدة كل البعد عن كونها نموذجية. فمنذ وصوله إلى البيت الأبيض، وفي الوقت الذي تمت فيه تنحية طلب ترامب بالانسحاب من سوريا، أصر بولتون على أن العدو الرئيسي لأميركا في سوريا ليس "داعش"، بل إيران.

وجاءت اللحظة الجوهرية من اجتماع الصيف الماضي الذي لا يزال محاطاً بالسرية. أخبر بولتون كبار المسؤولين الذين يعملون في السياسة الأميركية تجاه سوريا أن ترامب، خلال "اجتماع بلا تسجيل ملاحظات" مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي في تموز –يوليو الماضي، قد أصر على بقاء القوات الأميركية في سوريا إلى أن تجبر موسكو حلفاءها الإيرانيين على الخروج من سوريا، وهو إعلان طموح يمكن أن يبقي الأميركيين هناك لسنوات. ومن دون سبب للتشكيك في رواية بولتون، قام المسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ووزارة الخارجية الأميركية بتنقيح استراتيجية جعلت خروج إيران هدفاً رئيسياً لوجود القوات الأميركية البالغ عددهم 2000 عسكري.

وقال بولتون للمراسلين في أيلول – سبتمبر الماضي: "لن نغادر سوريا طالما أن القوات الإيرانية خارج الحدود الإيرانية. وهذا يشمل الوكلاء والمليشيات الإيرانيين". وقال جيمس جيفري، المبعوث الخاص الجديد الذي عينته الإدارة الأميركية لسوريا، إن ترامب كان "موافقاً" على ذلك ولم يكن "على عجل" لمغادرة سوريا.

لكن ترامب لم يوافق أبداً على استراتيجية ربط سحب القوات الأميركية بمغادرة إيران لسوريا، وفقاً لما ذكره عدد من كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية. وفي كانون الأول – ديسمبر 2018، فاجأ ترامب الكثيرين في فريق السياسة الخارجية بتغريدة تفسخ هذا الربط قائلاً فيها: "لقد حان الوقت لإحضار شبابنا العظماء إلى الوطن!"

اليوم، لا يزال من غير الواضح ما قاله ترامب لبوتين.

إن سمعة بولتون العامة على أنه فظ وقاسٍ، على الأقل لأولئك الذين يتمتعون بوضع مساوٍ له أو أقل منه، سبقت وصوله في الربيع الماضي إلى البيت الأبيض. وقال أحد الموظفين السابقين في مجلس الأمن القومي: "لقد توقعت وجود حوافر مشقوقة".

ولكن عندما ظهر بولتون في اجتماع تمهيدي، فإن اهتمامه المهذب بما كان يعمل به قسم الموظفين هذا "طار في وجه كل ما سمعته"، على حد قول الموظف. انتقل بولتون من مكتب إلى آخر، وقال للجميع بأنه في "وضع الاستماع"، كما ذكر مسؤول كبير سابق عمل مع بولتون وسلفه هربرت ماكماستر.

قال هذا المسؤول: "شخصياً، إنه شخص لطيف"، على الرغم من أنه سرعان ما أصبح واضحاً أن بولتون لديه "أسلوب قيادة مختلف تماماً". وعقد ماكماستر اجتماعات منتظمة مع جميع الموظفين ودعا أحياناً إلى دحض الشائعات بأنه سيغادر أو تواصل مع كيلي لإثبات أن الاثنين لم يكونا متورطين في قتال مميت. وباستثناء حفل توزيع الجوائز الداخلية للموظفين في أيلول -سبتمبر الماضي، لم يستطع العديد من الموظفين تذكر أي شيء تحت قيادة بولتون.

وقال العديد من موظفي مجلس الأمن القومي إنهم نادراً ما تحدثوا إلى بولتون. وقال أحدهم عن التغيير من ماكماستر إلى بولتون: "إنه انتقال من باب مكتب مفتوح دوماً إلى باب مكتب مغلق دائماً". وبقدر ما اعتمد بولتون على الموظفين، فقد عمل بشكل وثيق مع مديري الشرق الأوسط وآسيا، حيث ركز على إيران وكوريا الشمالية والصين، حيث دافع منذ فترة طويلة عن المزيد من سياسات المواجهة.

ومنذ وقت مبكر من فترة ولايته، بدأ بولتون في مكتبه في الجناح الغربي ينقّب في ملفات استخبارية غزيرة. وعندما كان يصل قبل ساعات من وصول الرئيس ترامب، كان يغلق بابه عادة ليطلع على الصحف اليومية والإحاطة الإعلامية اليومية.

وعندما كان ترمب يدعوه، كان بولتون في كثير من الأحيان يتجه إلى المكتب البيضاوي. وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية: "إذا وقفت في الردهة خارج مكتبه، فسترى أنه يركض".

على عكس الرئيس، الذي ينتهك في كثير من الأحيان العقيدة المحافظة، فإن بولتون (70 عاماً) ، يصف مؤهلاته المحافظة البحتة ويتتبع حسناته الحقيقية عندما كان مؤيدا لـ"باري غولدووتر". وكعضو في فريق جورج دبليو بوش القانوني خلال انتخابات 2000 المتنازع عليها، أصبح بولتون مفضلًا لنائب الرئيس حينها ريتشارد بي. تشيني الذي تدخّل لمساعدته على الهبوط في وظيفة كبيرة في وزارة الخارجية.

وكثيرا ما اشتبك بولتون هناك مع وزير الخارجية كولن باول ووصف نفسه بأنه سيد العملية البيروقراطية الحازم جداً. وقال ذات مرة لأحد المحاورين: "هذا هو ما يجعل بعض النقاد يذهبون حقاً، لأنهم لم يتمكنوا من العثور على أخطاء لي في العملية... أنا فخور بأن أقول إنني بيروقراطي جيد".

وقال فريد فليتز، الذي شغل منصب رئيس موظفي مجلس الأمن القومي في عهد بولتون حتى نوفمبر - تشرين الثاني الماضي، إن نموذج بولتون كمستشار للأمن القومي هو برنت سكوكروفت، الذي عمل مع الرئيسين جيرالد فورد وجورج بوش الأب. فهو معروف بتقديم مجموعة من وجهات النظر لرئيسيه، ويعد من قبل الديمقراطيين والجمهوريين كمعيار ذهبي لهذا المنصب. لكن الكثيرين يعتبرون بولتون هو نقيض سكوكروفت.

لقد أثّر التقليص في عدد الموظفين في البيت الأبيض على مديري الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشكل خاص. وقال مسؤولان بارزان في الإدارة إن القسم الذي يشرف على سياسة العراق ومكافحة "داعش" تألف من نحو 18 شخصاً خلال إدارة الرئيس باراك أوباما، وهو الآن ثلث هذا الحجم.

واستبدل مدير شؤون أميركا اللاتينية في مجلس الأمن القومي، موريسيو كلافير - كارون، الذي جمع التبرعات السياسية لفترة طويلة للوبي المؤيد للعقوبات على كوبا، موظفًا في وكالة الاستخبارات المركزية.

حول إيران، قام إثنان من العاملين المفصولين من وزارة الخزانة الأميركية للعمل على العقوبات والمسائل النووية، تم دمج وظيفتيهما في وظيفة واحدة هي مواجهة أسلحة الدمار الشامل الإيرانية. يشرف على هذا المكتب ريتشارد غولدبرغ، الذي عمل مؤخراً في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، حيث دعا إلى تغيير النظام في إيران عبر الضغط الاقتصادي والدبلوماسي.

انضمت فيكتوريا كوتس، التي تدربت كمؤرخة وخدمت كأحد كبار مستشاري السياسة الخارجية للسناتور تيد كروز خلال حملته الرئاسية لعام 2016، إلى مجلس الأمن القومي في وقت مبكر من عمر الإدارة وتحت قيادة بولتون لسياسة الشرق الأوسط.

على أعلى المستويات في مجلس الأمن القومي، جلب بولتون أشخاصاً عرفهم منذ سنوات ويشاركونه الكثير من نظرته المتشددة إلى العالم. سارة تينسلي، مديرة لجنة العمل السياسي في المؤسسة التي بدأ بولتون فيها في تطوير آرائه السياسية ومستقبله السياسي، تم تعيينها كمديرة للاتصالات الاستراتيجية.

بعد أن أُجبرت نائبة مستشار الأمن القومي، ميرا ريكارديل، على الخروج بعد خلاف شعبي مع السيدة الأولى، ميلانيا ترامب، استأجر بولتون تشارلز كوبرمان، وهو مسؤول تنفيذي سابق في صناعة الدفاع، قال بولتون إنه نصحه لمدة 30 عاماً إذ خدم كوبرمان في الحكومة في عهد إدارة الرئيس رونالد ريغان.

وعمل كوبرمان أيضاً لسنوات في مجلس إدارة "مركز السياسة الأمنية"، وهو مركز أبحاث انتقدته مجموعات مثل "رابطة مكافحة التشهير لنشر المؤامرات المعادية للمسلمين"، بما في ذلك وجهة نظره التي تفيد بأن الأسلمة المتفشية وانتشار الشريعة الإسلامية تهددان الديمقراطية الأميركية.

وبصفته أحد خبراء "فوكس نيوز" وكبير زملاء معهد "أميريكان إنتربرايز" خلال إدارة أوباما، اكتسب بولتون سمعة كأحد أصعب الصقور في واشنطن. فقد دعا بانتظام إلى قصف إيران وكوريا الشمالية، حيث ترك تعليقه انطباعاً على الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. وخلال مأدبة غداء عمل في قمة حزيران - يونيو الماضي في سنغافورة، قال كيم لبولتون إنه كان "مشهوراً" في كوريا الشمالية واقترح التقاط صورة معه لتحسين صورته بين المتشددين في النظام الكوري، وفقاً لمسؤول في البيت الأبيض. وقد ضحك بولتون رداً على ذلك.

وأشار الصحافيون إلى غياب بولتون عن مأدبة العشاء التي عقدت الأسبوع الماضي بين ترامب وكيم، والتي حضرها وزير الخارجية مايك بومبيو ورئيس هيئة موظفي البيت الأبيض ميك مولفاني. لكن عندما اجتمع الطرفان في اليوم التالي لعقد اجتماع موسع، كان بولتون على الطاولة.

لقد قال بولتون مراراً وتكراراً إن وظيفته هي خدمة الرئيس وتنفيذ سياساته. لكن التوتر بين وجهات نظر المحافظين وغريزة ترامب "أميركا أولاً" كان واضحاً بوضوح في حالة سوريا.

جاء قرار ترامب بالإعلان عن الانسحاب خلال مكالمة هاتفية في 14 كانون الأول - ديسمبر مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. عندما عرض أردوغان استخدام قوات الأمن الخاصة به لتنظيف فلول "داعش"، مما يسمح بانسحاب القوات الأميركية، قبل ترامب ذلك بسرور.

قضى بولتون، الذي استمع إلى المكالمة، الأيام القليلة التالية في محاولة شديدة للتحدث مع ترامب عن الرحيل الفوري للقوات، لكن من دون جدوى. وفي الوقت الذي رافق فيه بولتون ترامب في زيارة عيد الميلاد للقوات الأميركية في العراق، تم الإعلان عن الانسحاب. وقال ترامب في قاعدة الأسد الجوية: "اتفقت أنا وجون على كل هذا"، وجون هو متشدد جداً في كل شيء يتعلق بالجيش".

ومن المفارقة، أن ترامب وصف نفسه بأنه "أكثر تشدداً من أي شخص آخر... لا أحد أكثر صقورية مني. ولكني أحب أيضا ًاستخدامها في المكان المناسب. وبصراحة، لا أحب استخدامها على الإطلاق".

حصل قرار ترامب في نهاية الشهر الماضي على إبقاء نحو 400 عسكري أميركي في سوريا على دعم الجيش، وخاصة النصف الذي سيبقى في الشمال كما وصفه البيت الأبيض بـ"قوة حفظ السلام". وسيبقى المئتان الآخرون في الجنوب، حيث سيمنعون إيران من استخدام الطريق السريع بين طهران ودمشق، وهي أولوية بالنسبة إلى بولتون.

نفى فليتز أن يكون رئيسه السابق قد عمل على التحايل على خطط ترامب. وقال فليتز عن بولتون: "إنه لا يتقدم أبداً على الرئيس". وقال إن الانقلابات كانت نتاجاً لرئيس "يغيّر رأيه".

ويرى آخرون دور بولتون في اتجاه مختلف. وقال مسؤول كبير في البيت الأبيض ويعمل عن كثب مع مستشار الأمن القومي "إنه متشدد ضد إيران. إنه يريد أن يكون في كل مكان، طوال الوقت. إنه لن يغيّر أبداً مواقعه". لكن المسؤول قال إن بولتون يعرف حدوده. وقال المسؤول "إنه يفهم أنه ليس صانع القرار النهائي".

 

ترجمة: هيثم مزاحم – الميادين نت