تحدي "مومو" حقيقة أم خدعة؟

يشعر الكبار بالرعب حيال ما يشاهده أطفالهم عبر الإنترنت. هل يجب أن يخشوا من لعبة "مومو" وغيرها؟

لعبة "مومو" حقيقة أم خدعة؟
لعبة "مومو" حقيقة أم خدعة؟

انتشرت أخيراً تحذيرات عدة من لعبة تحدٍ جديدة تدعى "مومو" توضع ضمن فيديوهات موقع "يوتيوب" ولا سيما الفيديوهات الموجهة للأطفال "يوتيوب كيدز"، من أجل بث الرعب، والطلب من المستخدمين الصغار القيام بأفعال قد تؤذيهم أو تؤذي من حولهم، وقد تصل إلى حد الانتحار.

لعبة "مومو" انتشرت بصورة واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وأضحت عبارة "مرحباً أنا مومو" تثير ذعر عدداً كبيراً من العائلات بعدما باتت اللعبة متهمة بالتسبّب في انتحار عدد كبير من الأطفال. لكن ثمة خلافات بين المراقبين والخبراء حول صحة ومصداقية هذه الاتهامات، لعدم وجود أدلة موثوقة حول حوادث الانتحار هذه وعدم تأكد فرضية وقوف لعبة "مومو" خلفها.

وأكدت بعض المواقع المتخصّصة أنّ لعبة "مومو"، التي تُظهر فتاة جاحظة العينين بشكل مخيف، مجرد "إشاعة"، وأنّها في الأساس مجسّم لفنان تشكيلي ياباني تحمل اسم "الطائر الأم"، عرضت قبل سنوات في "معرض فانيليا لفنون الرعب" في طوكيو، إلا أنّ حمى الخوف لم تهدأ.

وكشف الفنان الياباني كيسوكيه أيسو، الذي اخترع "مومو" أنّه تم القضاء عليها بعد انتشار تلك اللقطات المخيفة، بحسب ما ذكرته صحيفة "ذا صن" البريطانية. وأعرب عن أسفه قائلاً: "إنه شعر بالمسؤولية عن الأطفال المرعوبين الذين وقعوا عبر الإنترنت ضحية أشخاص مرضى".

ويبدأ أحد مقاطع الفيديو المنشور على "يوتيوب" ببراءة، على سبيل المثال في بداية حلقة "بيبا بيغ"  Peppa Pig، لكن سرعان ما يتحول الفيديو إلى نسخة معدلة مع عنف ولغة مسيئة، بحسب ما ذكره تقرير لصحيفة "ذا ديلي ميرور".

وقالت الصحيفة إن لعبة "مومو" التي تشجّع على إيذاء الذات وحتى الانتحار، وعرضت الصحيفة كيفية منع رسائل "مومو" المرعبة من الوصول إلى الأطفال.

فعندما يشارك الأطفال في "تحدي مومو"، فإنهم يتواصلون مع شكل مخيف يدعى "مومو"، يطلب منهم إنجاز العديد من المهام عبر تطبيق "واتسآب"، إذا أرادوا أن يتجنبوا وقوع اللعنة عليهم، ومنها ما يتضمن إيذاء أنفسهم.  

وبحسب "ذا دايلي ميرور"، غالباً ما ينتهي التحدي بأن يطلب "مومو" من المشاركين بقتل أنفسهم، ويسجلّون ذلك ويشاركونه عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأوضحت الصحيفة أن فخ لعبة "مومو" على "واتسآب" يبدأ من خلال إرسال اللعبة للمستخدم رسالة تعريفية وتقول "مرحبا أنا مومو". ثم تبدأ اللعبة بإرسال معلومات شخصية دقيقة عن المستخدم، ويقول له "أنا أعرف كل شيء عنك"، ويحمسه ليكمل اللعبة بقوله "هل تود أن تكمل اللعبة معي".

ولعبة "مومو" تشبه نوعاً ما تلك التي ترسلها لعبة "الحوت الأزرق" التي تسببت في ذعر كبير خلال الفترة الماضية، إلا أن "مومو" تطلب عدم الإجابة مرتين على نفس السؤال. ولا يجب تكرار كلام مشابه خلال الحديث مع مومو، وإذا طلب من المستخدم شيئاً عليه تنفيذه، ويمكن ارتكاب الخطأ مرة واحدة فقط.

وفي أول رد منه على هذه الاتهامات للعبة "تحدي مومو"، وانتشارها عبر منصته، أصدر موقع "يوتيوب" بياناً عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، يؤكد فيه أن الشركة لم تشاهد دليلاً يثبت وجود مقاطع لفيديو يروّج لتحدي "مومو" وطلبت من أي شخص يظهر له هذا المحتوى بإبلاغ الشركة على الفور.

ورغم ادعاءات "يوتيوب" و"واتسآب" بأنه لا يوجد دليل على وجود تحديات حقيقية من "مومو" عبر منصاتهما، فقد أبلغ الآباء في جميع أنحاء العالم عن أطفالهم الذين يعبّرون عن خوفهم من شخصية "مومو".

وأخبرت أم تدعى بيرل وودز شبكة "سي بي إس" الأميركية، أن ابنتها البالغة من العمر 12 عاماً تعاني من التوحد، وبدأ يظهر عليها سلوكيات خطيرة، مثل تشغيل موقد الغاز بعد مشاهدتها فيديو "مومو". وقالت: "كان من الممكن أن تفجّر ابنتي الشقة، وربما كان بإمكانها أن تؤذي نفسها وأشخاصاً آخرين".

كما شاركت أم من ولاية فلوريدا أدلة مصورة، حول رسائل مزعجة مماثلة عثرت عليها بصورة خفية في حلقات رسوم متحركة على موقع "يوتيوب كيدز"، المخصص للأطفال.

وكتب الصحافي الأميركي جون هيرمان تحقيقاً عن الموضوع في صحيفة "ذا نيويورك تايمز" قال فيه إن لعبة "مومو" تذكرنا بفيلم "الرنين" The Ring الذي صدر في عام 2002، والذي يتحدث عن عملية انتقام مروّعة. في ذلك الفيلم، سمارا، يتيمة متلّبسة شيطانياً أُغرقت في بئر من أمها بالتبني التي كانت تعذّبها، وقامت من بين الأموات، عبر شريط فيديو من نوع VHS لترويع الأحياء.

إن تفاصيل القصة أقل أهمية من النسخة التي استقرت في مخيلتنا: الشريط نفسه يتضمن أجزاء متقطعة من صور مخيفة بشكل عام.

الهاتف الذي يرن، والصوت على الطرف الآخر من الخط يهمس "سبعة أيام". شكل غير إنساني يزحف خارج التلفزيون؛ الوجه المشدود بالماء يتدفق من خلف جدار الشعر الأسود.

كان فيلم "الرنين" مرعباً وبعيداً بشكل كبير عن مصدره الأساسي، وهو كتاب ياباني ومسلسل أفلام. وابتداءً من العام الماضي، وخصوصاً في شهر شباط/ فبراير الماضي، أصبح الأميركيون من عصر "الرنين" -مأخوذين من قبل فتاة شيطانية أخرى ذات شعر هجين تهدد الشباب: مومو. مثل سمارا، يقال "مومو" لاستقطاب الشباب من خلال الشاشات.

في واحدة من روايات قصتها، تقوم "مومو" بإدخال الأطفال بوجهها المثير للصدمة، ثم تمنحهم تعليمات بشكل متزايد، تصل إلى حد طلب الانتحار.

وتحذر الإصدارات اللاحقة من القصة من أنها ستظهر في وسط مقاطع فيديو الأطفال لتشجيعهم على إيذاء النفس. هناك تعديلات طفيفة تصف مومو القيام بالاتصال الأول، من خلال الرسائل الخاصة في تطبيقات مختلفة أو من خلال الدردشة الصوتية في اللعبة.


كيم كاردشيان تحذر من "مومو"

كيم كاردشيان تحذر من "مومو"
كيم كاردشيان تحذر من "مومو"

في الأشهر الأخيرة ، احتلت قصة "مومو" الأخبار المحلية الأميركية، وتلقت تغطية وطنية معنية بموضوع "ألعاب الانتحار" الالكترونية، بل وجدت طريقها إلى وعي نجمة تلفزيون الواقع الأميركية كيم كارديشيان ويست، التي حذرت أتباعها من "مراقبة ما يشاهده أطفالك!".

يقول جون هيرمان في تحقيقه إنه لا توجد تقارير موثوقة عن الأطفال الذين تأثروا بشكل ذي معنى من قبل أي شخص يقنعهم بالتعامل مع "تحدي مومو"، أو دفعهم إلى الانتحار من خلال ظهورها الذي ظهر في وسط فيديو "بيبا بيغ" Peppa Pig. هذا لم يمنع إدارات الشرطة ومديري المدارس ووسائل الإعلام المحلية والوطنية في جميع أنحاء العالم من الإبلاغ عن هذه الظاهرة كتهديد محقق ووشيك، معتمدين بشدة على الروايات من مصادر ثانوية وثالثة، عن طريق الآباء والأمهات والأطفال المنزعجين. ليس من الواضح أيضًا أن أيًا من أهدافها المتخيلة تعتقد أنها "حقيقية" أيضًا.

وأعقب هذا الذعر جولة من التغطية الرصينة التي تميّز مومو، والتحدي، باعتبارها "خدعة"، محذرة البالغين من أنهم كانوا يفتحون الباب أمام المتصيدين الذين قد يقومون بالفعل بتفعيل عناصر الأسطورة للحصول على رد فعل من الناس، وأنهم كانوا أنفسهم يعرّضون الأطفال لمفاهيم العنف من دون داعٍ من خلال التعامل مع القصة بأنفسهم.

هذا صحيح: تحدي مومو هو ذعر أخلاقي ينتشر عبر قنوات جديدة وقوية. صحيح أيضاً أنه قادر على الدخول إلى الناس فوراً تقريباً من خلال الظهور، في وسط وسائل الإعلام (على النحو الوارد أعلاه)، وأن مثل هذه المظاهر تؤدي إلى أصوات غير مجسدة تقود الضحايا إلى سلم من البؤس. 


الخوف من "مومو" وسرعة انتشارها

كان الخوف من مومو حادًا لسنوات، لكن الآن لديها اسم ووجوه. يمكنك معرفة الكثير عن مومو من خلال تتبع الطرق التي تمت إعادة صياغة أسطورتها.

حذر إعلان في أيلول - سبتمبر 2018 من مكتب المدعي العام في ولاية تاباسكو، في المكسيك، من أن بعض الناس كانوا يتصلون بالأطفال باسم "مومو" على فيسبوك. وفي الأرجنتين والهند، انتشرت تقارير ضعيفة المصدر وغير مؤيدة تشير إلى أن مومو أدت إلى حالات انتحار فعلية في العام الماضي، وقيل إن "اللعبة" قد انتشرت على واتسآب WhatsApp ، وهو تطبيق مراسلة يستخدم على نطاق واسع من قبل الأطفال والبالغين في تلك البلدان، حيث تورطت اللعبة، في الهند، بشكل موثوق في جرائم الغوغاء المستوحاة من الاتهامات والمعلومات الخاطئة.

يقال إن "مومو" التي استحوذت على خيال العالم الناطق بالإنجليزية بشكل أكثر فعالية تظهر في منتصف الفيديو على موقع يوتيوب، أو حتى، كما حذرت كيم كارديشيان ويست على صفحتها الفرعية المخصصة للأطفال، يوتيوب كيدز. كانت هذه المواقع موضوعًا لتقارير متصاعدة وموثوقة مرة أخرى حول محتوى عنيف ومزعج يصل إلى الأطفال والكبار الراشدين الذين يستخدمون هذه المنصة.

منذ انتشارها السريع، أصبحت لعبة "مومو" بالفعل لاعباً أساسياً في موقع "يوتيوب" YouTube ، كموضوع للتحليل، أو كمزحة أو ردة أغنية شهيرة. في يوم الجمعة، أعلن موقع "يوتيوب" أنه "يعطل" (مع حجب الإعلانات) جميع مقاطع الفيديو التي تحتوي على "مومو"، مما يوحي بأن زيادة الاهتمام قد جعلت نشر مقاطع الفيديو حولها مربحًا بشكل خاص.

وليس فقط يوتيوب. هناك "مومو" الذي من المفترض أن تصطاد على "سناب شات". هناك شخص آخر يتسبب في تعطل فيديوهات "فورتنايت"، وهي لعبة شهيرة بشكل فريد بين الأطفال الصغار. يجتمع "مومو" مع الأطفال حيث هم - أو على الأقل حيث يعتقد آباؤهم أنهم.

لسنوات، في العديد من الأماكن على الإنترنت، كان الشبان يكتبون قصص رعب، وغالباً ما تكون بأسماء مستعارة أو في عملية جماعية متكررة. تُعرف حكاياتهم بالعامية كـ"كريبي- باستا" Creepypasta ، وهي أساساً قصص رعب في الانترنت تتداول في المنتديات والمواقع بغرض تخويف القراء، وهو تكرار لمصطلح كتابة "كوبي-باستا" (نسخ لصق)copypasta ، وهو اختصار للمقاطع أو كتل من النصوص أو قصص من نوع الحروف التي يتم نسخها ولصقها بشكل متكرر في مجتمع معين على الإنترنت. إن مؤلفي هذه المقاطع يفعلون ذلك لإخافة بعضهم البعض. اكتسبت شخصية "الرجل الرفيع" (سلندر مان)Slender Man ، التي ألهمت ألعاباً متعددة وفيلماً روائياً طويلاً، شعبية من خلال copypasta . ولا شك في أن انتشار لعبة "مومو" يدين إلى طعن فتاة صغيرة عام 2014 من قبل اثنتين من صديقاتها، اللتين قالتا في وقت لاحق أنهما متأثرتان بالرجل الرفيع Slender Man.

"مومو" هو ما يحدث عندما يبدأ الكبار في كتابة "كوبي-باستا" copypasta الخاصة بهم، حول مخاوفهم الأكبر: أي ما يفعله أطفالهم على الإنترنت، وما يفعله الإنترنت لأطفالهم.


أنت تعرف أين أطفالك

تساهم الأماكن التي يعتقد أن "مومو" يزدهر فيها إلى جعل الوالدين قلقين على أي حال. الساعة العاشرة مساءً - أو دعنا نقول 7 صباحًا أو 5 مساءً - يعرف أولياء الأمور مكان وجود أطفالهم: يتم تحديد مواقعهم عبر هواتفهم أو أجهزتهم اللوحية، مستغرقين بسلسلة من مقاطع الفيديو على "يوتيوب" YouTube التي لا نهاية لها والتي يتم إجراؤها بواسطة غرباء بدافع الإعلان وجني الدولار.

 يتحدث الأطفال الأكبر سناً مع أصدقائهم، أو أشخاص يقولون إنهم أصدقاء لهم، ويقضون ساعات لا حصر لها يتحدثون إلى بعضهم البعض بلغة قد تكون، بالنسبة إلى والديهم، رمزًا أيضًا، في لعبة تبدو وكأنها كوناً اجتماعياً بحد ذاته. عادة ما يختلف الأطفال الذين يقضون وقتاً مع الشاشات مع الأطفال الذين يقضونا وقتاً في الخارج، أو الذين يقومون ببعض الأنشطة الأخرى التي يفترض أنها أكثر إثراءً، ولكن شكل "مومو" المخيف مستوحى من أفكار قديمة حول "خطر غريب".

إنه يشبه بعض الشبه أيضاً المخاوف التي لا تزال موجودة في الماضي من الرسائل الشيطانية المقنعة في موسيقى الروك، وهي ظاهرة أصبحت أكثر شيوعاً فقط بعد أن بدأت الثقافة الأوسع بالذعر بشأنها. إن فزع الموسيقى الشيطانية يفهمه المنتقدون الأخلاقيون والوالدان القلقان على حد سواء، لأن فساد الأطفال يتحرك بقدر كبير من الدوافع التجارية بقدر ما يكون عن طريق الإرادة السيئة أو الشر.

ينظر إلى موقع "يوتيوب" في عام 2019 على أنه في كل مكان، قوي وغير مروّض. إنها شركة لا تستطيع، على سبيل المثال، التعامل مع مشكلة النازية المرئية بشكل كبير. وجدت مقاطع الفيديو المروعة طريقها إلى "يوتيوب الأطفال" YouTube Kids بشكل متكرر. وأعلنت الشركة للتو أنها "لديها تعليقات معطلة من عشرات الملايين من مقاطع الفيديو التي يمكن أن تكون عرضة لسلوك مفترس". وهذا يعني، في الأساس، مقاطع فيديو تصوّر الأطفال. قالت منظمة غير ربحية مؤيدة للقاح إنها كانت قد شطبت منذ فترة طويلة موقع يوتيوب لأن مقاطع الفيديو الخاصة بها غارقة في المحتوى والتوصيات المضادة للقاحات. يُعد موقع واحداً من أكبر المواقع وأكثرها سهولة للوصول إلى الترفيه للأطفال، وهو مربك بالنسبة إلى الوالدين، وهو أقل ما يقال عنه.

إن موقع "يوتيوب"، في عام 2019، هو مساحة نادرة يمكن للأطفال التجوّل فيها. كما أنه تم تسويقه بشكل كامل، بأنه تحت مراقبة أحد الوالدين. هناك مقطع يضع الأطفال في غيبوبة ويبدو أنهم يبرزونهم للقيام بأشياء أو قول أشياء؟ هذا ليس مقطعًا في منتصف فيديو "بيبا بيغ" Peppa Pig  هذا هو فيديو "بيبا بيغ" نفسه. طرف ثالث يتواصل مع عارض واسع العين مع تعليمات لفعل شيء ما في العالم الحقيقي؟ هذا ليس قاتلاً يتظاهر بأنه "مومو" هكذا يعمل الإعلان على "يوتيوب".

في الأسبوع الماضي، أخبر موقع "يوتيوب" المراسلين: "خلافاً للتقارير الصحافية، لم نتلقَ أي أدلة حديثة على وجود مقاطع فيديو تظهر تحدي "مومو" أو تروّج له على "يوتيوب".

لكن "يوتيوب" لا ينقصه شيء كمصدر للرعب النفسي. فالشاشات ووقت الشاشة هما مصدران للذنب والإحباط اللذين لا نهاية لهما بين الآباء اليوم، ومن المفهوم تحريك هذه المشاعر على وجه أو شخصية أو شيء ما أو شخص ما، بدوافع شريرة خيالية، بدلاً من الخدمات التي في الواقع تراقب ما يفعله الأطفال، إلى نهاياتهم الخاصة.

"يوتيوب" هو المكان الذي قد يتضمن وقتهم غير الخاضع للرقابة، الظهور المفاجئ. على سبيل المثال، حفنة من الأطفال وهم يرددون أغنية "القرش الصغير" مراراً وتكراراً، ويلعنونهم، وفي نهاية الأمر آباؤهم وأمهاتهم، والثقافة الأوسع، مع دودة الأذن الكابوسية، التي في سبعة أيام، على الأقل قد تجعلهم يرغبون في سمكة قرش تتلوى من خلال الشاشة وتأكلهم وهم على قيد الحياة.

و"مومو"، كما قالت أم لطفل صغير، في شبه مزاح، هو "وجه أم لم تنم أو لم تستحم" لعدم وجود لحظة حرة بعيداً عن الطفل المحتاج. إنها، مثلنا جميعاً، غير قادرة على معرفة ما تريده خدمة مثل "يوتيوب" أو "واتسآب ، أو "فورتنايت"  Fortnite من أي شخص أو ما تفعله له، ناهيك عن الأصغر بيننا، والذي هو ليس جاهزاً إلى حد كبير، أو قادراً على أخذه بالكامل.

قد لا يكون تحدي "مومو" حقيقياً، لكن "مومو" هو أكثر من مجرد خدعة أو ذعر. إنه عمل ذكي للغاية من قصص خيالية مكتوبة في صيغة ذعر غبي جداً، وهو تجسيد لروح جماعية أقل انتقاماً من كونها مذنبة، أو قلقة وغاضبة. إن لعبة "مومو"، أو على الأقل حق امتيازها، ستكون معنا لفترة.