"نيويورك تايمز": كمين يبطئ تقدم قوات حفتر إلى طرابلس

تباطأ مسعى المشير خليفة حفتر للاستيلاء على العاصمة الليبية طرابلس يوم الجمعة بسبب تغيّر بعض التحالفات المحلية.

 خليفة حفتر يسعى إلى السيطرة على العاصمة الليبية
خليفة حفتر يسعى إلى السيطرة على العاصمة الليبية

كتب مراسل صحيفة نيويورك تايمز الأميركية ديفيد د. كيركباتريك تقريراً قال فيها إن المشير خليفة حفتر، قائد الميليشيا الليبية الذي يهدد الآن بالاستيلاء على العاصمة، اعتقد أن لديه صفقة. فقد توصلت قواته إلى اتفاق مع قادة الميليشيات المحلية يوم الخميس للدخول إلى مدينة الزاوية الساحلية من دون إطلاق رصاصة واحدة، ما أدى إلى وضع قواته غرب العاصمة طرابلس. لكن من الواضح أن فصيلاً آخر في الزاوية كانت لديها أفكار أخرى، وفي وقت مبكر من صباح الجمعة، حاصروا أكثر من 100 من مقاتلي حفتر وأسروهم مع أسلحتهم، مرة أخرى، من دون إطلاق رصاصة واحدة، وفقًا لسكان محليين ولقطات فيديو.

فبعد يوم من تقدمه المفاجئ إلى ضواحي طرابلس، تباطأت قيادة الجنرال حفتر يوم الجمعة تقريبًا، مما يشير إلى أن معركة طويلة وغامضة قد تنتظره. فقد قام تحالف من الميليشيات المتنافسة بالتدخل لمنعه، وكان الانعكاس في الزاوية بمثابة تذكير صارخ بالطبيعة الزئبقية للتحالفات بين الجماعات المسلحة التي اجتاحت ليبيا منذ "الربيع العربي" في عام 2011 - بما في ذلك تلك التي تصطف خلف الجنرال حفتر وأولئك الذين يقفون ضده.

وصل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى ليبيا هذا الأسبوع متوقعًا المساعدة في عقد محادثات سلام بين تلك الميليشيات المتنافسة. وبدلاً من ذلك، التقى غوتيريش يوم الجمعة بالجنرال حفتر وأعلن بعد ذلك أنه سيغادر "بقلق عميق وقلب مثقل". وأضاف غوتيريس في بيان حزين على نحو غير عادي: "ما زلت آمل أن يكون من الممكن تجنب المواجهة الدموية في طرابلس وحولها. مهما حدث، ستبقى الأمم المتحدة ملتزمة، وسأظل ملتزماً بدعم الشعب الليبي."

وقالت "نيويورك تايمز" إن المشير حفتر ضابط سابق في جيش العقيد معمر القذافي، يبلغ من العمر 75 عاماً، والذي انشق عنه ليصبح عميلاً لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية – كان قد أعلن في عام 2014 أنه يعتزم استعادة النظام كرجل قوي جديد.

استغرق الأمر ثلاث سنوات كي يهزم حفتر تحالفاً من الميليشيات الإسلامية للسيطرة على مدينة بنغازي الشرقية فقط. لكنه حصل على دعم كبير من مصر والإمارات العربية المتحدة، ثم من روسيا وفرنسا. وبعد سيطرته على بنغازي، اعتمد حفتر على مزيج من الموارد المتفوقة وعقد الصفقات المحلية لإقامة سيطرة فضفاضة على جزء كبير من الجزء الشرقي من ليبيا.

في البداية، صور الجنرال حفتر نفسه على أنه يقاتل الإسلام السياسي بكل أشكاله. لكنه أجرى تحالفات كذلك مع ميليشيات إسلامية متشددة من المحافظين على الطراز السعودي، مما أحبط أي شعور بمعركة بين القوى العلمانية والقوى الدينية.

والآن، ابتداء من يوم الخميس، شنت قوات حفتر حملة مماثلة تهدف إلى الاستيلاء على طرابلس. كانت المدينة خاضعة لحكم ظاهري لحكومة وحدة وطنية عاجزة ترعاها الأمم المتحدة وتحت السيطرة العملية لمختلف الميليشيات المتمتعة بالحكم الذاتي. ويشارك الكثير من هذه الميليشيات أيضاً في الابتزاز وتهريب المهاجرين وغير ذلك من الأنشطة الإجرامية، وكان بعضها يرتبط بميليشيات إقليمية قوية في مدينتي الزنتان ومصراتة.

مع قيام هذه القوات الآن بتشكيل تحالف فضفاض لوقف الجنرال حفتر، سارع سكان طرابلس إلى تخزين الطعام والوقود تحسباً لصراع طويل الأمد. امتدت طوابير الانتظار الموجودة خارج محطات الوقود على بعد 100 ياردة، وغالباً ما انتظر السائقون أكثر من ساعة ونصف لملء خزانات مركباتهم.

وقالت الصحيفة إنه كانت هناك تقارير عن قتال متناثر في أماكن عدة خارج المدينة يوم الجمعة. لكن الأمطار الغزيرة غير المعتادة بعد ظهر يوم الجمعة غمرت الشوارع فتباطأت تحركات القوات.

في التحول الأكثر أهمية في خطوط المعركة، أعلنت قوات حفتر أنها احتلت مطار طرابلس الدولي المنهك، الذي دمرته المعارك في عام 2014. وأكد أحد السكان في مقابلة عبر الهاتف أن قوات حفتر استولت على المنطقة التي تبعد أقل من 30 ميلاً من الساحة المركزية في مدينة طرابلس.

وقالت "نيويورك تايمز" إنه يبدو أن بعض أفراد الميليشيات المحلية يحتشدون في محاولة لاستعادة المنطقة. بحلول نهاية الليل، قال وزير الداخلية في حكومة (فايز السراج) المدعومة من الأمم المتحدة على شاشات التلفزيون إنه تم استعادتها بالفعل. وأوضحت الصحيفة أن التضاريس المسطحة والمفتوحة يبدو من الصعب الدفاع عنها، وقد تغيرت السيطرة على المطار غالباً في المعارك على مدار الأعوام الثمانية الماضية.

وقال عماد بادي، وهو باحث في ليبيا يتخذ من لندن مقراً له: "سيكون هذا بطيئاً. سنرى المزيد من التحالفات المتغيرة، وأي مكان تتحكم فيه، قد لا تسيطر عليه لأكثر من يوم"، مذكرا بأسر قوات الجنرال حفتر في الزاوية.

 

ترجمة: هيثم مزاحم - الميادين نت