تحذيرات أميركية من عواقب تصنيف ترامب "الحرس الثوري" إرهابياً

بعض السياسيين والمحللين الأميركيين ينتقدون خطوة ترامب التي ستزيد التوتر مع إيران وتعرّض القوات الأميركية لتهديدات وقد تؤدي إلى نشوب حرب بين الدولتين.

تحذيرات أميركية من عواقب تصنيف ترامب "الحرس الثوري" إرهابياً
تحذيرات أميركية من عواقب تصنيف ترامب "الحرس الثوري" إرهابياً

تناولت الصحافة الأميركية قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب تصنيف "الحرس الثوري الإسلامي الإيراني" في قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية بالنقد والتحليل، حيث وجّه بعض السياسيين والمحللين الأميركيين انتقاداً شديداً لهذه الخطوة التي ستزيد التوتر مع إيران في الشرق الأوسط وتعرّض القوات الأميركية لتهديدات في المنطقة، كما قد تؤدي إلى نشوب حرب بين الدولتين.

فقد غرّد بن رودس نائب مستشار الأمن القومي الأميركي للتواصل الاستراتيجي في عهد الرئيس باراك أوباما وأحد مساعديه المقربين، على تويتر، قائلاً: "مرة أخرى، يتخذ ترامب قراراً ذا تبعات هائلة له هدف سياسي واضح لدعمه ودعم نتنياهو قبل الانتخابات الإسرائيلية غداً. ليس هذا هو كيف أو لماذا ينبغي اتخاذ القرارات ذات التداعيات بشكل واسع".

 

وقال بن رودس في تغريدة أخرى: "إذا كنت تذهب بشكل أكثر جنوناً، فما عليك سوى أن تتخيل ما إذا كان أي ديمقراطي قد شارك - مثل ترامب - في خطة عمل الحرس الثوري الإيراني في انتهاك للعقوبات الأميركية". وأضاف رودس أن تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية أمر منطقي فقط كخطوة نحو الصراع. 

 

وغرّدت النائبة الجمهورية الأميركية المسلمة إلهان عمر قائلة إن خطوة تصنيف الحرس الثوري الإيراني تصعد التوتر وتضع القوات الأميركية في خطر وتزيد من مخاطر نشوب حرب. 

 

وكتب جيسون رضائيان في صحيفة "واشنطن بوست" مقالة قال فيها إنه "ضمن عالم قصر النظر في السياسة الداخلية للولايات المتحدة، فإن قرار الرئيس ترامب بإدراج "الحرس الثوري الإسلامي الإيراني" في قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية لن يكون مثار جدل كبير. ولكن هناك أسباب وجيهة تدفعنا إلى أن نشعر بالقلق" من هذا القرار. وأضاف أنه "سيكون هناك تراجع كبير عن هذا القرار من الكونغرس أو الكثير من النقاش العام بشأنه. ومن الأهمية بمكان أن نلاحظ العديد من النقاط المهمة ونحن نأخذ الخطوة غير المسبوقة المتمثلة في تصنيف فرع كامل من جيش دولة ذات سيادة كإرهابيين".

وقال الكاتب إنه يعتقد أن التصنيف الشامل غير حكيم ولن يفعل الكثير لتغيير سلوك إيران. والأسوأ من ذلك، أنه ينطوي على خطر تقريبنا خطوة واحدة من المواجهة العسكرية. وأضاف أنه "صحيح أن الحرس الثوري الإيراني له وجود في سوريا والعراق واليمن يتعارض من نواحٍ كثيرة مع المصالح الأميركية.. ومع ذلك، فإن المنظمة هي أيضاً قوة عسكرية تقليدية عملنا معها في الواقع عندما كان من المنطقي القيام بذلك، كما في المعركة للقضاء على تنظيم "داعش". وأشار إلى أنه ربما هذا هو السبب في أن كبار القادة العسكريين ومسؤولي الاستخبارات الأميركيين يدعون إلى توخي الحذر.

ورأى الكاتب، وهو معارض إيراني أميركي، أن "أكبر المشكلات التي يطرحها الحرس الثوري الإيراني على الولايات المتحدة هي استخدامه للمتفجرات ضد الأميركيين وكذلك أساليب تمويل أنشطته، وإذا كانت حكومتنا تريد حقًا معاقبة السلوك السيء، فهذا ما يجب أن تستهدفه. هذه الأنشطة تعتبر إرهابًا. ومع ذلك، فإن تعيين الفرع بالكامل قصير النظر - خطوة أخرى صلفة وفظة في موقف يتطلب حلولًا أكثر أناقة".

وأضاف أن وضع "الحرس الثوري" في قائمة الإرهاب يعرّض أيضاً حياة الموظفين الأميركيين لخطر أكبر من التهديدات الإيرانية، لكن هذه حقيقة يواجهونها منذ أكثر من عقد. ما يهمني أكثر هو أنها ستدعم النخبة العسكرية الإيرانية أكثر فأكثر، مما يمنحهم خيارات قليلة لتغيير سلوكهم. إنه يشجع الصراع.

وتابع رضائيان أن التصنيف "يجب أن يمثّل كذلك مشاكل واضحة لجميع أولئك الذين يدعون أن الأمر مجرد مسألة وقت قبل أن تبدأ القوات العسكرية والأمنية الإيرانية في التخلي عن النظام. فمئات الآلاف من الرجال الإيرانيين - الذين لديهم معرفة عملية بكيفية عمل البلاد وقدراتها الدفاعية - سيصبحون فجأة مشتبه بهم بالإرهاب". وأوضح "أن الخدمة العسكرية في إيران إلزامية (مع استثناءات قليلة) لجميع الذكور الإيرانيين، وأن الفرع الذي يتم تعيين مجند شاب من أجل قيامه الخدمة لمدة عامين تقريباً ليس مسألة اختيار. والشباب الأفضل والألمع في البلاد ينتهي بهم إلى العمل في الحرس الثوري الإسلامي، سواء أحبوا ذلك أم لا".

وتساءل الكاتب "ما الذي يتم كسبه عن طريق وصف مئات الآلاف من الرجال الإيرانيين بأنهم إرهابيون لمجرد أنهم يقومون بإيفاء شروط المواطنة" عبر الخدمة العسكرية؟ وأجاب أنه "مع مرور الوقت، سوف نسمع بلا شك عن الإعفاءات المقترحة لبعض هؤلاء الناس. لكن المرء يتساءل عما إذا كانت الإدارة ستتمكن فعلاً من التصرف بناء على مثل هذا البرنامج. (نشر تقرير حول برنامج إعفاء من حظر السفر الذي أعلنه الرئيس ترامب يشير إلى أننا يجب ألا نكون متفائلين للغاية). أخشى أن تكون هذه حالة أخرى تٌدان فيها الحكومة الأميركية بسبب تجريم الناس لمجرد كونهم إيرانيين".

وأضاف أنه "قد جادل البعض بأن هذا سوف يعجل بأعمال انتقام من "الحرس الثوري". ووعد قائدها الأعلى برد "ساحق" إذا كانت الولايات المتحدة تمضي قدماً في هذا التصنيف".

ويذهب الكاتب أنه في جميع الاحتمالات، وبرغم التصنيف، فلن يتغير الكثير في العلاقة المشحونة بالفعل بين الجيش الأميركي والحرس الثوري الإيراني، اللذين غالباً ما تلتقي طرقهما في العراق وسوريا. الفرق الرئيسي الآن هو أنه في القضايا ذات الاهتمام المشترك - مثل الحرب ضد داعش - فإن أي تنسيق بين الجانبين سوف يصبح أكثر تعقيداً. فالخيارات لتخفيف التصعيد في أوقات التوتر كما حصل على سبيل المثال مع الأميركيين، الذين احتجزوا في المياه الإيرانية في بداية عام 2016، ستصبح أكثر صعوبة لكن مهندسي هذه السياسة ليسوا قلقين بشأن هذه الاحتمالات، إذ أن الغطرسة التي أظهروها في تعاملهم مع إيران توضح ذلك.

وتابع رضائيان أنه "لا نحتاج إلى إعفاء الحرس الثوري الإيراني من انتهاكاته الكثيرة"، ولكن إطلاق مثل هذا التصنيف الواسع يعد خطأ. وأشار إلى تزايد بوادر حملة منسقة لإعداد الرأي العام الأميركي لمواجهة عسكرية غير ضرورية مع إيران. فمع بدء الحملة الانتخابية لعام 2020، يجب أن نستعد جميعاً لتهديد منسّق بعناية من الإدارة الأميركية بشن حرب مع إيران. هذه هي الدفعة الأولى.

وقالت مجلة "بوليتيكو" الأميركية إن الرئيس دونالد ترامب قد أعلن في أكثر من مناسبة أنه أكثر ذكاءً من القادة العسكريين الأميركيين. وبقراره غير المسبوق بتصنيف الحرس الثوري الإيراني يأنه "مجموعة إرهابية أجنبية"، فإنه يخوض تجربة أخرى لتلك الأطروحة. فقد اختار ترامب الإطاحة بالبنتاغون بعد أن نصحه مستشار الأمن القومي جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبو بأن تحذيرات كبار المسؤولين بشأن المخاطر التي يتعرض لها الجنود الأميركيون مبالغ فيها، حسبما قال العديد من المسؤولين الذين لديهم معرفة مباشرة بالمداولات لـ"بوليتيكو".

وأضافت المجلة أن خطوة الرئيس ترامب هذه قد جاءت على الرغم من تحذيرات مسؤولي البنتاغون من أنها قد تؤدي إلى هجمات انتقامية ضد القوات الأميركية من قبل القوات المدعومة من إيران في الشرق الأوسط وتهديدات القادة الإيرانيين بأن القوات الأميركية قد تواجه "عواقب".

ونقلت "بوليتيكو" عن مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركي، طلب عدم الكشف عن هويته، قوله إن "مثل معظم الأشياء المتعلقة بإيران، فقد عارضت وزارة الدفاع". وقد وصف المسؤول التوترات المستمرة بين مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، الذي شن حملة "ضغط هي الأقصى" ضد إيران، وكبار ضباط البنتاغون الذين حذروا من الاستفزازات غير الضرورية.

وأضاف مسؤول إداري سابق على دراية بالمداولات أصر على عدم الكشف عن هويته أنه "كان أمراً مفروغاً مننه إلى حد كبير من بومبيو وبولتون، وتراجعت وزارة الدفاع بشكل أساسي. أعتقد أن قراءة مجلس الأمن القومي هي أن وزارة الدفاع تزيّف الأمر، وأنه لا يوجد خطر حقيقي. كان هذا موضوعاً مستمراً مع بولتون فيما يتعلق بكل الأشياء المتعلقة بإيران".

ورداً على قرار ترامب، طلب وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف من الرئيس الإيراني حسن روحاني إعلان القيادة المركزية الأميركية، القيادة العسكري الأميركية المسؤولة عن الشرق الأوسط، منظمة إرهابية، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية.

ولم يذكر البنتاغون ما إذا كان قد أجرى أي تعديلات أو أصدر أي تحذيرات جديدة لقواته المنتشرة في المنطقة. وقال متحدث باسمه "نحن لا نناقش التعديلات لفرض مستويات الحماية أو التدابير لأسباب أمنية تشغيلية".

لم تستجب وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه)، التي تدير أيضاً قوات شبه عسكرية في المنطقة، لطلب التعليق من المجلة. لكن الكثيرين في القيادة العليا للبنتاغون كانوا معارضين بوضوح لخطوة ترامب.

جاءت مقاومة البنتاغون بشكل أساسي من الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة، وكبار المسؤولين المدنيين بمن فيهم جون رود، مسؤول السياسة الأعلى في البنتاغون، وكاثرين ويلبارغر، مساعد وزير الدفاع بالنيابة لشؤون الأمن الدولي.

لم يكن وزير الدفاع بالوكالة باتريك شاناهان، الذي يختبر أدادؤه كي يكون قائداً دائماً للبنتاغون، معارضاً بارزاً للقرار.

وقال مسؤول بارز في وزارة الدفاع إن المعارضة لقرار ترامب لم تكن أبداً من شاناهان. بل كانت دائماً من رود ودانفورد وويلبارغر ومدير مكتب إيران في الوزارة.

ومع ذلك ، فإن قرار ترامب هو يتبع نفس مسار ترامب الذي تخطى نصيحة القادة العسكريين في مناسبات عديدة - بما في ذلك عند الأمر بسحب القوات الأميركية من سوريا وانتقاد الحلفاء في حلف شمال الأطلسي الناتو. فأثناء حملته الانتخابية للرئاسة، أعلن ترامب في مرحلة ما: "أعرف عن [داعش] أكثر مما يعرف الجنرالات. صدقوني".

وفي العام الماضي، أخبر محاوراً أنه كان يعرف عن الناتو أكثر من قائد البنتاغون، وزير الدفاع أنذاك جيم ماتيس، وهو جنرال متقاعد. وقال ترامب لبرنامج "60 دقيقة" على شبكة "سي بي إس": "بصراحة، أنا أحب الجنرال ماتيس. أعتقد أنني أعرف عنه أكثر مما يعرفه، وأنا أعلم أكثر من وجهة نظر الإنصاف، وأستطيع أن أخبرك بها."

أوضح ترامب في وقت مبكر أنه يريد أن يخرج الجيش الأميركي من سوريا، حيث كان يقاتل "داعش"، لكن خلال النصف الأول من ولايته حتى الآن، توقف ترامب عن الانسحاب، وضاعف المعركة ضد هذه الجماعة الإرهابية. لكن في أواخر العام الماضي، صدم ترامب الجميع في واشنطن تقريبًا، بما في ذلك مساعدون متشددون مثل بولتون وبومبيو، بإعلانه فجأة أن الولايات المتحدة ستغادر سوريا، حيث كانت الحرب ضد داعش مستمرة. وفي الأشهر التي تلت ذلك، تمكن البنتاغون ومسؤولون آخرون من إقناع ترامب بالتراجع عن قراره ؛ وتترك الولايات المتحدة ما لا يقل عن مئات عدة من الجنود في سوريا في الوقت الحالي، لكن ومن المتوقع أن يقوم ترامب بسحب القابس فجأة مرة أخرى.

كما رفض ترامب النهج الأميركي التقليدي تجاه الناتو من خلال التشكيك في قيمة التحالف العسكري منذ 70 عاماً ورفضه في بعض الأحيان الالتزام بمفهومه الأساسي المتمثل في الدفاع المشترك.  وقد رفض الحلف علانية على الرغم من نصيحة وزير الدفاع آنذاك ماتيس، الجنرال المتقاعد الذي استقال في أواخر العام الماضي بعد قرار الانسحاب من سوريا واستخدم خطاب الاستقالة لتسليط الضوء على قيمة التحالفات.

وأضافت "بوليتيكو" أنه عندما يتعلق الأمر بإيران، تصادم ترامب مراراً وتكراراً مع القادة العسكريين. فعلى سبيل المثال، أيد ماتيس الاتفاق النووي الإيراني، لكن ترامب قرر مع ذلك سحب الولايات المتحدة من الاتفاقي الدولي، الذي رفع العقوبات عن إيران في مقابل وضع قيود على برنامجها النووي.

ووفقاً لإدارة ترامب، فإن إيران مسؤولة عن مقتل 603 من أفراد الخدمة الأميركية في العراق منذ عام 2003. وقد دعمت الحكومة الإيرانية، بما في ذلك من خلال الحرس الثوري الإيراني، مجموعة من الميليشيات في العراق التي غالباً ما تكون على خلاف مع القوات الأميركية. وبالتالي، قلل بعض المحللين وغيرهم من فكرة أن تصنيف الحرس الثوري كجماعة إرهابية يمكن أن يجعل الأمور أسوأ بالنسبة للقوات الأميركية.

وأشارت المجلة إلى أنه بغض النظر عن المخاوف العسكرية بشأن الانتقام الإيراني المحتمل ضد القوات الأميركية في أماكن مثل العراق وسوريا، هناك كذلك مخاوف قانونية حول مدى تطبيق العقوبات المرتبطة بهذا التصنيف. إذ يلعب الحرس الثوري الإيراني دوراً رئيسياً في الاقتصاد الإيراني، وقد ينتهي الأمر بالعديد من الشركات الأجنبية، ناهيك عن الأفراد، إلى توفير ما يسمى بالدعم المادي للحرس حتى لو كانوا لا يعتزمون ذلك، بما في ذلك عن طريق شراء لبضائع غير عسكرية.

أما مجلة "ذي اتلانتيك" الأميركية فتنقل عن أحد الباحثين في معهد راند قوله إن قرار ترامب الجديد يعبّر عن دينامية متقلبة في وقت تتنافس فيه القوات الأميركية والقوات الإيرانية ووكلاؤهما على النفوذ في سوريا والعراق بعد سقوط "خلافة داعش". فإيران ليس لديها ما تخسره وأحد الحسابات التابعة للحرس الثوري الإيراني على وسائل التواصل الاجتماعي اقترح استهداف المقاولين الأميركيين، وهو خيار محتمل للتصعيد الإيراني من دون ضرب القوات الأميركية مباشرة.

وتضيف المجلة أن هذا الخطر المحتمل هو الذي منع تصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية في الماضي مشيرة الى ما قاله وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون بأن هناك مخاطر وتعقيدات خاصة لتصنيف جيش بلد بأكمله على لائحة الإرهاب وأن هذا الأمر من شأنه أن يضع القوات الأميركية والإيرانية في مواجهة بعضها البعض في ساحة المعركة وسيؤدي ذلك إلى اتخاذ إجراءات قد لا تكون بالضرورة في مصلحة النشاطات العسكرية الأميركية. 

كما تتحدث "ذي اتلانتيك" عن تبعات داخلية في الولايات المتحدة للتصنيف على أبواب الحملة الانتخابية الرئاسية عام 2020 حيث أن اللجنة الوطنية الديمقراطية تدعو إلى العودة إلى الاتفاق النووي وكلما فرض المزيد من العقوبات على النظام الإيراني، كلما زادت التعقيدات لعودة أميركا الى الاتفاق في حال فاز الديمقراطيون بمنصب الرئاسة. ​

 

إعداد وترجمة: هيثم مزاحم -  الميادين نت