صحافة

لكن قتل خاشقجي، ما وراء إزالة الخطوط الحمراء للفجور، يشير أيضاً إلى عدم جدارة السعودية في ظل MBS كشريك استراتيجي. ما حدث في القنصلية السعودية في اسطنبول يعكس كلمات قيلت ذات مرة لوصف إزالة نابليون لمعارض: "أسوأ من جريمة. إنها خطأ". يمكن للمرء أن يضيف، خطأ استراتيجي.، تقول صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية.

الإنجاز الدعائي للفلسطينيين في الأشهر السبعة الأخيرة ليس مهماً، لكن على الأرض تحديداً سجّلوا إنجازاً كبيراً: في انقضاضهم الأسبوعي على السياج الحدودي قوّضوا تماماً سيادة إسرائيل على كل المنطقة الحدودية، من جانب غزة لكن من الجانب الإسرائيلي أيضاً.

وزير الإسكان الإسرائيلي يوآف غالانت يعترف أنّ "إسرائيل لا ترغب في الحرب على غزة، وبالتالي فإنها تستخدم القوّة حالياً على نطاق مقلص، على أمل أن تعود الأوضاع إلى ما كانت عليه".

يصل نائب الرئيس الصيني وانغ تشي شان في 22 تشرين أول/أكتوبر، على رأس بعثة صينية، في زيارة الى الأراضي المحتلة، تستغرق ثلاثة أيام، للمشاركة في لجنة الابتكار الإسرائيلية-الصينية.

وزارة الخارجية الإسرائيلية تقول في وثيقة ضد الأونروا إنه لا يوجد ملايين اللاجئين والتعريف الموسَّع "للاجئين الفلسطينيين" هو تعريف "زائف"، والأونروا جزء من المشكلة لا من الحل.

وكان نتنياهو قد وضع على حسابه على الفايسبوك قصة من "إسرائيل اليوم" ذكرت أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف "يتعاون" مع بعض مؤسسات سوروس. تضمن المقال اقتباساً من ظريف، مفاده أن هذا النشاط قد بدأ حتى قبل أن يتولى ظريف منصبه في سنة 2013، وقال إن ظريف تفاخر بأنه نجح في "الحفاظ على النشاط المعتاد".

نشر أكثر من 100 فنان، معظمهم من أوروبا، رسالة تدعو إلى مقاطعة مسابقة الأغنية الأوروبية في العام القادم في "إسرائيل"، ومن بينهم 6 فنانين إسرائيليين.

منذ أن تولى بنيامين نتنياهو منصبه، البؤر الاستيطانية تضاعفت وتضاعفت. وكل ذلك، كما هو الحال في أيام شارون الجيدة، بالتنسيق مع القيادة السياسية.

الفلسطينيون كللوا إعلان الباراغواي إعادة السفارة في إسرائيل من القدس إلى تل أبيب كنجاح. وكجزء من الاحتفال، كشفوا عن الجهود التي قاموا بها من وراء الكواليس للدفع نحو القرار. ويقدّرون في إسرائيل أن القرار انطوى على ضغوطٍ عربية ووعد باستثمارات واسعة في البلاد.

صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية تقول إن الخطة التي طرحها مبعوثو ترامب على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس هي خطة إسرائيلية، وتعتبر أن سبب رفض الأردن للمقترح الإسرائيلي هو الخشية من أن يكون ذلك تطبيقاً لـ"الوطن البديل" على أرضها.

رغم أن الخطر على مستقبل الأونروا كان في الأجواء منذ عدة أشهر، القيادة الفلسطينية ليس لديها خطة جاهزة في حال تفاقمت أزمة اللاجئين. أملها هو أن يخرج المجتمع الدولي من اللامبالاة التي تميّزه ويمنح الوكالة شبكة اقتصادية، وأن دولاً، مثل الأردن ولبنان اللتان يمكن أن يقوّض استقرارهما الضرر الذي يلحق بالأونروا، ستقف أيضاً ضد الخطة.

يرجع الاهتمام بمدينة أوبوك الصغيرة إلى أنه تم في شهر آب/ أغسطس من العام الماضي بشكل رسمي تدشين قاعدة بحرية صينية تبعد آلاف الكيلومترات عن شواطئ الصين. وهذه القاعدة هي المشروع الصيني الأول الذي يحمل صبغة عسكرية خارج حدود الصين، وهو يزيد بشكل كبير من قدراتها العسكرية والاقتصادية عند هذا الممر الاستراتيجي الذي يمر فيه قسم معتبر من التجارة العالمية.

الوزير وعضو الكابينيت نفتالي بنيت يقول إنه يؤيد التفاوض مع حركة حماس "من أجل التوصل إلى تجريد قطاع غزة من السلاح، وإلى أي تسوية تمنع من تعاظم حماس وتعيد الأسرى والمفقودين".

"في اللحظة التي أدركت فيها مصر أنه لديها مصالح بسيطة جداً يمكن تحقيقها، هم وافقوا على السير باتجاه تسوية بين (إسرائيل) ومصر. (إسرائيل) تحصل على الهدوء، في المقابل تحصل حماس على شرعية دولية ومساعدة اقتصادية، ومصر تحصل من حماس على تعهد بوقف مساعدة داعش في شمال سيناء".

الآن، في الوقت الذي يظهر فيه أن هناك اتفاقاً ما بين إسرائيل وحماس، فإنه من غير الواضح إذا ما كان الحديث في هذه المرحلة يدور عن تسوية شاملة للحياة في غزة، ووضع الحياة اليومية على السكة الطبيعية: المياه والكهرباء والنقل.. إلخ. ويبدو، بشكل أكبر، أن الحديث يدور عن العودة إلى التهدئة بوصفها وقف لإطلاق النار من النوع الذي عرفناه في الماضي، إلا أنه مع ذلك، فإن موضوع ميناء لغزة يصبح موضوعاً مركزياً في الحديث حول التسوية في مستقبل الأيام. 

المزيد