صحافة - صحافة إسرائيلية

اكتشف علماء آثار في الأيام الأخيرة من شهر رمضان تميمة عربية طينية نادرة يعود تاريخها إلى ألف عام. التميمة التي يبلغ حجمها سنتمتر واحد، تم اكتشافها في الأسبوع الماضي خلال حفريات في موقف "غيفعاتي" للسيارات في مدينة داوود بالقرب من البلدة القديمة في القدس، تحمل نقشاً ذا سطرين باللغة العربية لصلاة شخصية كُتب فيه "كريم يتكل على الله؛ رب العالمين هو الله".

يمكن إيجاد خشية من أن دبلوماسية الأضواء التي تبهر ترامب ستجذبه من صفقة نووية هزيلة مع كوريا الشمالية إلى اتفاق نووي ركيك مع إيران. يمكن لتوق الرئيس الأميركي للحصول على جائزة نوبل للسلام أن يحول "صفقة القرن" إلى حل دولتين قد يقبله الفلسطينيون. فبعد رفعه إلى مستوى مسيح، سيكون من الصعب تحويله إلى كاره إسرائيل.

صحيفة "إسرائيل اليوم" تشير إلى أن وزارة الخارجية النروجية أعلنت في الأيام الأخيرة أن "مقاطعة المنتجات الإسرائيلية من المستوطنات هي مسألة ليست غير قانونية". وجاء هذا الإعلان رداً على طلبات متكررة من السلطات النرويجية بإبداء رأي حول ما إذا كانت مقاطعة المستوطنات قانونية.

لا وعد بتجريد بعيد المدى، ولا طريقة للرقابة على تفكيك المنشآت النووية، ولا تطرُّق إلى برنامج الصواريخ أو لحقوق الإنسان. يبدو مألوفاً؟ رغم أن الولايات المتحدة وكوريا الشمالية وقعتا على إعلان نوايا فقط، المشاكل الأساسية التي دفعت نتنياهو وترامب للخروج ضد الاتفاق النووي مع إيران يمكن أن تكدّر الحفلة في سنغافورة.

رأى الكاتب آنشيل بفيفر في صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن النجاح الظاهري للقمة بين رئيس الولايات المتحدة وزعيم كوريا الشمالية يعود إلى حد كبير، لأسلافهما في المنصب، عندما تولى دونالد ترامب منصبه، ورث التزاماً أميركياً بأمن الشرق الأقصى، الذي يعود إلى أكثر من سبعة عقود، خلال الحرب العالمية الثانية.

الجيش الإسرائيلي يبدأ تمريناً عسكرياً مفاجئاً في الجولان السوري المحتل وسط التوترات المستمرة و"بسبب الوجود الإيراني في سوريا" مع تفعيل منظومة استدعاء جنود الاحتياط كجزء من التمرين، وفق بيانه. وسلاح البحرية الإسرائيلية ينهي بنجاح تدريباً مركباً بقيادة أسطول سفن صاروخية والتدريب على هجومين كبيرين وسيناريوهات دفاع عن منصات الغاز الإسرائيلية في البحر، بعد تهديد حزب الله بقصف المنصات لأنها بعضها يعمل في المياه الإقليمية اللبنانية.

أسابيع طويلة بعد بدء هجوم الطائرات الورقية من حماس، (إسرائيل) لم تجد رداً مناسباً بعد، والحقول في النقب الغربي تواصل الاشتعال. النجاح شجّع حماس، وبالتأكيد منظمات أخرى ومبادرين مستقلين أيضاً، على تحسين الأسلوب وإضافة مواد ناسفة ورصاص إلى الطائرات الورقية والبالونات.

كابوس

خطر محتمل، مستقبلي، على استقرار سلطة عبد الله هو كابوس لحكومتين أخريين: (إسرائيل) والسلطة الفلسطينية. العلاقات الاجتماعية بين الفلسطينيين على جانبي نهر الأردن وثيقة جداً، واستمرار الاضطرابات في الأردن يمكن أن يؤثر سلباً على الوضع في الضفة الغربية.

إليوت ابرامز الذي شغل مناصب عليا في مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض في عهد رونالد ريغان وجورج دبليو بوش قال: "لديكم حزب في الولايات المتحدة مؤيد لإسرائيل على نطاقٍ واسع" وأضاف "وهو ليس ترامب فقط، إنه الجمهوريون".

الخشية في الجيش الإسرائيلي هي أيضاً من طائرات ورقية مفخخة، وحذروا اليوم السكان (المستوطنين) من عدم الاقتراب من الطائرات الورقية التي تسقط في إسرائيل خشية ان تكون مفخخة. وسائل الإعلام الفلسطينية أفادت أنهم أعدّوا في القطاع 1500 طائرة ورقية. على الرغم من التصريحات الحربجية لأعضاء في المجلس الوزاري المصغر السياسي – الأمني بإطلاق النار على مطلقي الطائرات الورقية، لم يغيروا في الجيش الإسرائيلي أوامر فتح النار.

الرئيس الأميركي يوقع على تنازل رئاسي يعلق بموجبه لمدى ستة أشهر قانون ينص على نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، بالرغم من افتتاح السفارة رسمياً في القدس الشهر الماضي.

كجزء من زيارته لأوروبا التي تركز على التهديد الإيراني، اجتمع أمس رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بالرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون، الذي انتقد نقل السفارة الأميركية إلى القدس قائلاً إنه تسبب "بالموت ومن الصعب ولا يمكن الفرح عندما يكون هناك كثير من القتلى". 

إذا قبلت المحكمة العليا الإسرائيلية مزاعم الدولة حول قانون مصادرة الأراضي الفلسطينية، ستكون هذه الخطوة حاسمة نحو ضم المناطق الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية، وستصبح أراضٍ إسرائيلية.

من المشكوك فيه أن تكون حماس بحد ذاتها تستوعب الإمكانية المتفجرة لسياستها هذه. ليس فقط في التظاهرات، التي يمكن أن تخرج عن السيطرة وتتسبب في سقوط أعداد كبيرة من الضحايا، وليس فقط بالموافقة الضمنية التي تمنحها لمنظمات أخرى في قطاع غزة لإطلاق صواريخ على إسرائيل في منتصف الليل، بل وأيضاً في إرهاب الطائرات الورقية المتزايد الذي دمّر في الأيام الأخيرة حقول النقب الغربي.

صحيفة "إسرائيل اليوم" تشير إلى أن ردود فعل عديدة جاءت من المؤسسة السياسية رداً على ما نشرته الصحيفة بشأن الخطة الأميركية لخطوات الاعتراف بالجولان.