بنيت لطاقم ترامب: ضم مناطق بالضفة وحكم ذاتي للفلسطينيين

رئيس حزب "البيت اليهودي" نفتالي بينت يطلب من مستشاري ترامب عدم الاسراع في تبني حل الدولتين كسياسة رسمية، وفحص بدائل للسياسة التي كان يتبعها الرئيس الاسبق جورج بوش والرئيس الحالي باراك اوباما في كل ما يتعلق بالصراع الاسرائيلي – الفلسطيني.

بينت اقترح إنشاء حكم ذاتي فلسطيني في اجزاء من الضفة الغربية
بينت اقترح إنشاء حكم ذاتي فلسطيني في اجزاء من الضفة الغربية

قالت "هآرتس" ان رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، منع الوزراء ونوابهم من اجراء اتصالات مباشرة مع جهات في الادارة الاميركية الجديدة التي يعمل على تشكيلها الرئيس المنتخب دونالد ترامب. 
وقام سكرتير الحكومة بتعميم القرار على الوزراء في اعقاب الاتصالات التي جرت بين عدد منهم، من بينهم نفتالي بينت، واوري اريئيل، مع عدد من رجال ترامب.
وأبلغ سكرتير الحكومة الوزراء ونوابهم بأنه يمنع عليهم اجراء أي اتصال كهذا، إلا من خلال ديوان رئيس الحكومة، أو السفارة الاسرائيلية في واشنطن، وطلب منهم العمل فوراً على تطبيق هذا الأمر. 
مسؤول اسرائيلي رفيع قال لصحيفة "هآرتس" إنه تم تعميم هذا القرار في أعقاب "محاولة بعض الجهات غير المخولة التقاء مسؤولين كبار في الادارة الجديدة". 
ورفض المسؤول كشف اسماء الوزراء، لكن "هآرتس" علمت أن رئيس حزب "البيت اليهودي"، نفتالي بينت، كان أحدهم. 
فبينت تواجد لأيام عدة في نيويورك وحضر  اجتماعاً عقدته منظمة "صهاينة اميركا"، والذي كان يفترض أن يشارك فيه المستشار الاستراتيجي لترامب، ستيف بانون، الذي يعتبر احدى الشخصيات المثيرة للجدل في طاقم ترامب. لكن بانون لم يصل الى الاجتماع، فاجتمع بينت على هامش اللقاء مع جهات أخرى، يمكن أن تتسلم مناصب في إدارة ترامب، وناقش معها العلاقة بين اسرائيل والجالية اليهودية الاميركية والسياسة الاميركية إزاء الصراع الاسرائيلي – الفلسطيني. 
وعلم أن بينت طلب من مستشاري ترامب عدم الاسراع في تبني حل الدولتين كسياسة رسمية، وإنما فحص بدائل للسياسة التي كان يتبعها الرئيس الاسبق جورج بوش والرئيس الحالي باراك اوباما في كل ما يتعلق بالصراع الاسرائيلي – الفلسطيني. 
وقالت مصادر اطلعت على محادثات بينت مع المستشارين إن بينت اقترح أن تتبنى الادارة الجديدة خطته السياسية كبديل لحل الدولتين. وقالوا إن بينت يقترح "إنشاء حكم ذاتي فلسطيني في اجزاء من الضفة الغربية"، إلى جانب دفع خطوات لفرض السيادة الاسرائيلية على المناطق الاخرى، بشكل تدريجي، كضم معاليه ادوميم إلى إسرائيل، في المرحلة الاولى. 
وسجل رجال ترامب ملاحظات بينت وقالوا إنهم سيحولونها إليه. كما حاول وزير الزراعة اوري اريئيل، التقاء رجال ترامب. 
ويوم الجمعة الأخير، بعث برسالة إلى ستيف بانون على خلفية الانتقادات التي تم توجيهها لترامب بسبب قرار تعيينه والادعاءات بأنه لاسامي وعنصري. 
وكتب اريئيل في الرسالة أنه لا يتفق معه في كل الامور، لكنه يشكره على موقفه المعارض للاتفاق النووي مع إيران ومعارضته لمقاطعة اسرائيل. كما كتب له أنه لا يعرفه شخصياً، إلا أنه سمع عنه أموراً إيجابية من صديقهما المشترك الحاخام شموئيل بوطاح – احد الشخصيات البارزة في الجناح اليميني للجالية اليهودية الاميركية. 
وفي الاسبوع الماضي، وصل السفير الاسرائيلي في واشنطن رون دريمر، للقاء ترامب ومستشاريه الكبار في برج ترامب في نيويورك، ليكون بذلك أول سفير اجنبي يجتمع بترامب منذ فوزه في الانتخابات. 
وبعد اللقاء قال دريمر ان ترامب ورجاله هم أصدقاء كبار لإسرائيل، وأنه ينتظر بفارغ الصبر العمل معهم، بما في ذلك بانون. وجاء ذلك على الرغم من الانتقادات اليهودية الشديدة لقرار تعيين بانون.