نفتالي بينيت: نؤيد تسوية مع حماس إذا كانت ستجرد قطاع غزة من السلاح

الوزير وعضو الكابينيت نفتالي بنيت يقول إنه يؤيد التفاوض مع حركة حماس "من أجل التوصل إلى تجريد قطاع غزة من السلاح، وإلى أي تسوية تمنع من تعاظم حماس وتعيد الأسرى والمفقودين".

بينيت: أؤيد التسوية مع حماس بشرط أن نصل إلى النتيجة التي تخدم المصلحة الإسرائيلية
بينيت: أؤيد التسوية مع حماس بشرط أن نصل إلى النتيجة التي تخدم المصلحة الإسرائيلية

قال الوزير وعضو الكابينيت نفتالي بينيت إنه يؤيد التفاوض مع حركة حماس "من أجل التوصل إلى تجريد قطاع غزة من السلاح، وإلى أي تسوية تمنع من تعاظم حماس وتعيد الأسرى والمفقودين"، مضيفاً "حماس موجودة هناك، وأنا لا أنفي هذا". 

وخلال مقابلة له مع "إذاعة كان" الإسرائيلية تناول فيها مساعي التهدئة مع حماس أشار بينيت إلى وساطة الأمم المتحدة ومصر فأكد "أنا لا أخشى هذا، شرط ان نصل إلى النتيجة التي تخدم المصلحة الإسرائيلية".

بينيت الذي انتقد وزير الأمن أفيغدور ليبرمان بسبب موقفه من التسوية، قال ردّاً على كلامه بأنه "غير متدخل في دفع التسوية".

وتابع "أنا مسرور من موقف ليبرمان، وأنا آمل أن يتم التعبير عن هذا في الكابينيت".

وبخصوص مبادرة التسوية نفسها أكد بينيت "أنا أعارض ما يسمح لحماس بالتعاظم من جديد، رئيس الحكومة لن يقبل بأي تسهيلات، ويجب منعهم من التحول إلى حزب الله ثانٍ.

وختم عضو الكابينت "طالما أنه لا يوجد تسوية يجب العمل من أجل أن لا نستفيق بعد سنتين مع الكثير من الصواريخ".