المجموعات المسلحة في إدلب تحاول التوسع بدل الانسحاب، فما مصير الاتفاق الروسي التركي؟

لم يتغيّر شيء في إدلب شمال سوريا منذ الإعلان التركيّ الروسيّ عن الاتفاق حول المحافظة والمجموعات المسلّحة وعلى رأسها النصرة التي تسعى للتوسّع بدل الانسحاب من المنطقة العازلة، ما يطرح سؤالاً حول قدرة أو نوايا أنقرة في تنفيذ هذا الاتّفاق.