بيروت تحتفل بإبداع شاعر المحكية الراحل عصام العبد الله

يموت الشعراء لكن ذكراهم تبقى مخلدة في يوميات الناس وذاكرتهم، ففي ذكرى مرور سنة على وفاة شاعر المحكية عصام العبد الله احتفلت بيروت بإبداع وشخصية الراحل، وأطلقت جائزة ومؤسسة باسمه في تجمّع حاشد في المركز الثقافي الروسي في بيروت.

ما زالت بيروت تحت وطأة غياب شاعر المحكية اللبناني عصام العبد الله ذكرى رحيله الأولى خيّم عليها صوته وحضوره والقصائد التي هدهد بها شوارع العاصمة التي التصق بها، من مقاهي أرصفتها إلى شاطئ البحر. 
عائلة الراحل وبرعاية وزارة الثقافة وبالتعاون مع مؤسسات ثقافية، نظمّت احتفالاً حاشداً شارك فيه سياسيون ومثقفون بكثافة، وقدمّت خلاله شهادات بموقع الشاعر وشخصيته عبر فيلم فيديو، ضم نخبة من الشعراء والأصدقاء.
عائلة الشاعر اختارت الاحتفال بالذكرى الأولى لإطلاق مؤسسة الشاعر عصام العبد الله، وجائزة باسمه تمنح لشعراء المحكية اللبنانية، تشرف عليها لجنة من الشعراء، إضافة إلى كتاب بأعماله الشعرية وقرص مدمج، فيما سيبدأ العمل قريباً بموقع إلكتروني خاص بإرث الشاعر.

وكرّمت الحفل وسائل الإعلام اللبنانية والعربية التي واكبت وفاة الشاعر وذكرى رحيله وكانت الميادين بين المكرمين.