التعريفات #أثيوبيا

بدء مناقشة المسائل الفنية والقانونية لاتفاق "سد النهضة"

ينطلق اليوم الأربعاء الاجتماع الأوّل على مستوى الخبراء ء لمناقشة المسائل الفنية والقانونية المتعلقة بالاتفاق المأمول حول "سد النهضة".

هل تؤدي مفاوضات "سد النهضة" برعاية أميركية إلى حل؟

مصر وإثيوبيا والسودان تتفق على العمل لحل شامل لأزمة سد النهضة قبل 15-01-2020.

انتفاضة الفلاشا على "إسرائيل"

كثيرٌ من اليهود بدأوا يفكّرون بالرجوع من حيث أتوا، ولا يمكن لهم العيش داخل كيان غاصِب لا يفهم إلا لغة القوّة، والحال الأثيوبية أنموذجاً، وفي هذه الحال سيبدأ اليهود بالوقوف ضدّ هذه الدولة وضدّ لغة القوَّة التي هي شعارهم منذ تأسيس هذا الكيان، والتاريخ يثبت هذه الوقائع.

السودان: توافق مبدئي على مبادرة إثيوبيّة حول المجلس السيادي

قوى الحرية والتغيير في السودانِ توافق مبدئياً على مبادرة إثبوبيّة تتعلّق بحل الخلاف بشأن المجلس السيادي.

مقتل 157 شخصاً في تحطم طائرة إثيوبية خلال رحلة إلى نيروبي

المتحدث باسم الخطوط الجوية الإثيوبية يعلن سقوط طائرة تقل 149 راكباً وطاقماً من 8 أفراد.

"رغدة سوداء": بؤس الشباب الإريتيري

يسرد لنا حجي جابر كيف أن الواحد منهم مستعد للسرقة ولارتكاب المخاطر، وللكذب واختراع حياة غير تلك التي عاشها... والهدف واحد: الفرار من البؤس والأمل في حياة أفضل.

83 جريحاً في هجوم بأديس أبابا

مدير مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي يقول على تويتر اليوم السبت إن انفجاراً وقع أثناء تجمع سياسي في أديس أبابا أسفر عن إصابة 83 شخصاً على الأقل بجروح منهم ستة في حالة حرجة، لكن لم يسقط أي قتلى.

على خلفية اعتداء...أثيوبيا تجمّد نقل سفارتها إلى القدس

الحكومة الإثيوبية تجمد نقل سفارتها الى القدس ملوّحةً بسحب سفيرها على خلفية فيديو يوثّق اعتداء الشرطة الاسرائيلية على رهبان الكنيسة.

النيل نجاشي

وسط انشغال العالم بتفسير التعبير الذي سكّه رئيس الوزراء اللبناني الذي خرج ولم يعد، السيّد سعد الحريري، فرَّج الله كربه: الصدمة الإيجابية. تسلّل إلينا في مصر خبر هامِس يحمل إلينا صدمة كبرى، ألا وهو فشل المفاوضات المصرية الأثيوبية بشأن بناء سدّ النهضة.

سدّ النهضة وخطره على مصر... صراع الماء والدم!

مصر في خطر وأمنها القومي يتعرّض للاختراق، من أحد أهم بواباته التاريخية ... بوابة مياه النيل .. وآن لمن يحكم مصر أن ينتبه وأن يُنبه: أن مياه النيل خط أحمر .. وهو خط يشبه احمراره: لون الدم ....فانتبهوا يا أولي الألباب!