التعريفات #الحريديم

من داخل "الحريديم": لم تشاهد هاتفاً ذكياً أو تلفازاً قبل فرارها

تركت روث وراءها اليهودية الأرثوذكسية المتطرفة، المعروفة في "إسرائيل" باسم "الحريديم"، فهي لم تقم يوماً بفتح حساب مصرفي أو بركوب حافلة أو التقدم إلى وظيفة أو التحدث إلى شخص غريب.

مستوطنون يضعون دمية تمثل جندياً إسرائيلياً فوق كنيس يهودي استهزاءً بالجيش

مستوطنون متطرفون ممن يعرفون بالحريديم في القدس المحتلة يضعون دمية تمثل جندياً إسرائيلياً فوق كنيس يهودي استهزاءً بجيش الاحتلال.

ما هي معالم المعركة الانتخابية في "إسرائيل"؟

الخبير في الشؤون الإسرائيلية، عباس إسماعيل، يقدم لمحة عامة عن المشهد الانتخابي في "إسرائيل"، وتأثيرها على المستقبل السياسي لبنيامين نتنياهو. - كيف يبدو المشهد العام للانتخابات الإسرائيلية؟ المشهد الانتخابي في إسرائيل يبدو ساخناً جداً، معركة انتخابية حامية الوطيس عنوانها الرئيسي بنيامين نتنياهو. إننا أمام معسكرين: معسكر اليمين الذي يصطف خلف بنيامين نتنياهو ومعسكر يضم الأحزاب الأخرى المعارضة لبنيامين نتنياهو كل الأنظار تتجه لمعرفة موازين القوى من خلال مسألتين: المسألة الأولى لها علاقة بالحزب الأكبر الذي يحصل على عدد أكثر من المقاعد المسألة الثانية هو التكتل الأكبر الذي يمكن أن يحصل على عدد أصوات يزيد عن 60 عضو كنيست من أصل 120. - ما ميزة هذه الإنتخابات؟ من خصائص ومميزات المعركة الانتخابية الحالية: أن ثمة أحزاباً إسرائيلية كانت موجودة في الكنيست السابق قد اندثرت، وهناك أحزاب جديدة قد تشكّلت وشخصيات غابت وشخصيات خرجت إلى الضوء وبقوة. تسيبي ليفني التي كانت ترأس حزب الحركة خرجت من السباق الانتخابي بينما لاحظنا أن هناك الحزب الذي تتوقع له استطلاعات الرأي أكبر عدد ممكن من المقاعد هو حزب أزرق أبيض يرأسه، رئيس الأركان السابق بني غانتس، الذي دخل الحياة السياسية الجديدة. ميزة أخرى يمكن الحديث عنها هي ظاهرة الجنرالات التي عادت بقوة إلى المشهد الانتخابي حزب أزرق أبيض يضم 3 من رؤساء الأركان السابقين في قيادته حزب العمل على سبيل المثال استقدم الجنرال طال روسو الذي كان قائد المنطقة الجنوبية سابقاً لكي يكون الرجل رقم 2 في حزب العمل حزب الليكود علّق آماله على يوآف غالنت الذي كان مرشحاً لرئاسة الأركان وكان قائد المنطقة الجنوبية. - ماذا تمثّل هذه الانتخابات لنتنياهو؟ هزيمة نتنياهو ستكون هزيمة لمعسكر اليمين وأحزاب اليمين وأيضاً هزيمة نتنياهو ستكون لها آثار شخصية مصيرية بالنسبة لمستقبل نتنياهو السياسي. ولا ننسى أن نتنياهو، قام بتقديم موعد الانتخابات من أجل أن يحظى، بمشروعية من الرأي العام الإسرائيلي، يواجه بها الحكم القضائي أو التحقيقيات القضائية، والارتكاز على هذه المشروعية، لمواجهة المسار القضائي المقبل، وهو يمنّي النفس في بذلك، وأن ينجو من براثم الحكم في حال إدانته وبالتالي "ينجو بنفسه من سجن منتظر له".

مناشير تدعو اليهود المتدينين لقتل ضباطهم الإسرائيليين

القناة الثانية الإسرائيلية تقول إن مناشير علقت في أحياء اليهود المتدينين في القدس، دعت الجنود الحريديم الذي يتم تجنيدهم في الجيش الإسرائيلي عنوة، إلى قتل الضباط المسؤولين عنهم.

سفى رخلافسكي يبحث في الأصولية اليهودية عن "حمار المسيح"!!

إن الاختلافات الحاصلة بين المدارس الدينية والأحزاب والحركات والشخصيات اليهودية المؤثرة سياسياً، تجعل من المعلومات بحدّ ذاتها تفاصيل يومية من حياة وطريقة تفكير هذا المجتمع الإسرائيلي.

لقد حان الوقت كي يقرر الحريديم

في الوقت الذي لا تزال فيه عاصفة يوم السبت تحوم من حولنا، فإننا قد توقفنا عن الانتباه إلى الأمر اللا معقول الذي يحدث من حولنا، والذي تحول فيه جمهور الحريديم في البلاد إلى مواطنين من الدرجة الأولى - أرفع شأناً من بقية الشعب. فهم يقفون عند مفترقات القرارات الوطنية الحاسمة، دون أن يكون مطلوباً منهم تقديم الواجبات الأساسية المطلوبة من المواطنين. وهم يحسمون في أمور لا ترتبط بطائفتهم، على الرغم من أن غالبيتهم لا يساهمون في تقديم أي شيء لجمهور العامة - فهم لا يموتون في خيام الجيش وفي الخدمة القومية، وحتى أن الكثيرين منهم لا يدفعون الضرائب.

رسالة للحريديم تدل على الخوف الإسرائيلي من العمليات الفلسطينية

في ضوء القلق الإسرائيلي من تزايد موجة العمليات الفلسطينية الأخيرة نشرت صحيفة حريدية رسالة باللغة العربية مفادها : "نحن الحريديم لسنا معنيين بالصعود إلى الحرم القدسي وبالتالي أوقفوا العمليات ضدنا".