التعريفات #القمة_الاقتصادية_في_بيروت

رؤية العالم العربيّ هذا الأسبوع تثير تساؤلاتٍ عميقةً في وجدان كلّ الحريصين على هذه الأمّة، وتؤشّر أنّ أساليب العمل المتبعة منذ عقود لم تعد صالحة أبداً، وقد وصلت إلى طريق مسدود، ولا بدّ من إعادة النظر بها واجتراح أساليب تحاكي قصص النجاح التي حقّقها الآخرون وتواجه الواقع الصعب بعزيمة وصراحة وصدق.

الخلاصة السياسية للقمة العربية التنموية الاقتصادية الاجتماعية في بيروت أكدّت استمرار الخلافات العربية العربية وهذا ما بيّنته القمة شكلًا ومضمونًا، لكنّ ذلك لم يمنع من خرق هذه الخلافات وتحديدًا في ملف النزوح السوري.

المسائية

لبنان: تظاهرة شعبية بالتزامن مع القمة العربية

بالتزامن مع انعقاد القمّة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية، نظّمت تظاهرة شعبية بمشاركة سياسية واجتماعية بعنوان "كلّنا إلى الشارع". المشاركون أكّدوا أن التظاهرة هي ضدّ سياسات الإفقار ورفضًا للسياسات الاقتصادية والاجتماعية التي تمارسها السلطة السياسية ومنعاً للانهيار.

الثامنة

السابعة

الظهيرة

القمة الاقتصادية العربية تختتم أعمالها في بيروت بغياب معظم القادة العرب، ووزير الخارجية اللبناني يدعو لتحمل المسؤوليات تجاه النازحين السوريين، ولعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية.

يستمر وصول القادة ورؤساء الوفود العربية المشاركة في القمة العربية الاقتصادية التنموية التي ستعقد غداً في العاصمة اللبنانية بيروت، وأمير قطر يصل الأحد. ورغم غياب بعض الدول عن القمة إلا أن الناطق الرسمي باسم القمة رفيق شلالا يقول للميادين إن قرارات القمة ملزمة لجميع الدول الممثلة فيها، ويشير إلى أن الرئيس اللبناني سيطلق في كلمته مبادرة ستميز قمة بيروت.

الحقيقة أنه كان هناك ترحيب من مختلف الدول الأعضاء بالجامعة بالطلب اللبناني باستضافة هذه القمّة، وأن هناك في ذات الوقت رغبة كبيرة في إنجاح القمّة بالنظر إلى أهمية الموضوعات التي تناقشها والتطلّع إلى أن تخرج عنها نتائج ملموسة تؤدّي إلى إعطاء دفعة قوية للعمل العربي المشترك في المجالات التنموية والاقتصادية والاجتماعية، هكذا جاء ردّ فعل الجامعة.

السفير السوري في لبنان يؤكد اعتذار بلاده عن المشاركة في مراسم افتتاح القمة الاقتصادية المنعقدة في بيروت بعد تلقّيها دعوة للمشاركة من الرئاسة اللبنانية، مشيراً في مقابلة مع الميادين الى أنّه من الطبيعي أن نعتذر عن عدم المشاركة في القمة الاقتصادية مع احترامنا للجهة الداعية لأنّ جامعة الدول العربية لم تتراجع عن الخطيئة التي ارتكبتها بحق دمشق كما تحدّث علي عن وجود آراء كثيرة في لبنان ترى ضرورة دعوة سوريا إلى القمة الاقتصادية.

تحاول القوى السياسية الموالية لسوريا في لبنان أن تدفع باتجاه حضور الدولة الشقيقة، بمفهوم أغلبيتهم والدولة الجارة بمفهوم بعضهم، لحضور القمّة الإقتصادية في العشرين من الشهر الحالي.

وزير الخارجية الليبي يؤكد عدم مشاركة الوفد الليبي في القمة الاقتصادية العربية المزمع عقدها في بيروت بين 18 و20 الشهر الجاري. والمجلس الأعلى للدولة الليبية يستنكر إهانة العلم الليبي خلال التحضيرات للقمة ويطالب بتجميد العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. يأتي ذلك بعد تفاقم السجال بين لبنان وليبيا حول حضور ليبيا للقمة على خلفية تقاعس السلطات الليبية في قضية الإمام المغيب موسى الصدر ورفيقيه.

مصادر خاصة تكشف للميادين بتوجّه ليبيا إلى عدم المشاركة في القمة الاقتصادية التي ستنعقد في بيروت نتيجة الحملة ضدّ هذه المشاركة في العاصمة اللبنانية، وعضو في المجلس الأعلى للدولة في ليبيا يقول لسبوتنيك إن وزير الاقتصاد بحكومة الوفاق سيحضر هذه القمة.

يشتد السجال السياسي اللبناني بشأن عقد القمة الاقتصادية العربية في بيروت الأسبوع المقبل، حيث دعا رئيس البرلمان نبيه بري إلى تأجيل القمة بسبب عدم دعوة سوريا لحضورها وكذلك احتجاجاً على دعوة ليبيا. فيما أكد وزير الخارجية السابق عدنان منصور للميادين نت أن "قرار تجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية كان غير قانوني".

رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري يقترح تأجيل القمة الاقتصادية العربية لتتوفّر أمامها عناصر النجاح بتشكيل حكومة في القريب العاجل.

رئيس مجلس النواب ​نبيه بري يؤكد أن "دعوة ​سوريا​ إلى القمة الاقتصادية أمر بديهي، والأمر غير البديهي وغير الطبيعي ان يكون هناك مؤتمر لا تكون سوريا حاضرة فيه"، موضحاً أن "سوريا موجودة في ​لبنان​ بقضّها وقضيضها، والمليون ونصف مليون نازح سوري أين هم؟ فضلاً عن انّ لبنان فاتح سفارة في دمشق والعلاقات موجودة وليست مقطوعة".

المزيد